أحدث الأخبار
الخميس 22 شباط/فبراير 2024
1000 طبيب مصري تطوعوا لدعم غزة… وإدانة نقابية لاستهداف عائلة مراسل «الجزيرة»!
بقلم : تامر هنداوي ... 27.10.2023

»: أعلنت نقابة الأطباء المصريين، ارتفاع عدد أعضائها الذين تطوعوا لدعم قطاع غزة إلى 1000 طبيب.
وقال نقيب الأطباء، أسامة عبد الحي: تواصلنا مع الجانب الفلسطيني لمعرفة احتياجاتهم من الأطباء والتخصصات الطبية، وحددوا تخصصات الجراحة والأوعية الدموية والتخدير والمخ والأعصاب والعظام والرعاية المركزة. كذلك، أدانت نقابة الصحافيين المصريين، الجريمة الإرهابية البشعة والمتواصلة، التى ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني بحق الصحافيين الفلسطينيين، التي أسفرت خلال يوم الأربعاء الماضي فقط عن استشهاد ثلاثة زملاء جدد، وثلاثة من عائلة الزميل وائل الدحدوح، هم زوجته، وابنته، وابنه فى قصف عنيف طال منزل يحتمون به فى وادي غزة أحد المناطق، التي طلب الاحتلال نقل السكان لها.
وقالت في بيان، أنها تحيي بطولة الزملاء في فلسطين، الذين يصرون على مواصلة العمل، وأداء واجبهم المهني والوطني فى نقل الحقيقة تحت إرهاب صواريخ العدوان الصهيوني، وفي ظروف شديدة القسوة، بينما تستهدفهم هم وعائلاتهم ومنازلهم آلة حرب وحشية في واحدة من أبشع جرائم الحرب بحق الصحفيين، وناقلي الحقيقة أسفرت حتى الآن عن استشهاد 22 زميلًا، وسقوط عشرات الجرحى، فضلًا عن تدمير أكثر من 50 مؤسسة إعلامية، واستهداف منازل عشرات الزملاء الصحافيين، واعتقال 30 صحافيًا في الضفة الغربية.
وتابع البيان: الزميل وائل الدحدوح، ضرب أروع أمثلة البطولة، حيث تلقى نبأ استهداف أسرته بينما كان يمارس عمله فى تغطية مجزرة صهيونية أخرى بحق سكان حى اليرموك في غزة.
وأضافت: كان وائل الدحدوح قد سبق اعتقاله وقضى 7 سنوات فى سجون الاحتلال الإسرائيلى، وعاد لقطاع غزة قبل أسبوعين فقط من نشوب الحرب عبر معبر رفح بصحبة زوجته الشهيدة.
وقالت إن المذابح المروعة لجيش الاحتلال أسفرت عن استشهاد 3 صحافيين خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، حيث استشهد سائد الحلبي من قناة الأقصى الفضائية، إثر استهداف منزله فى جباليا شمال قطاع غزة، كما استشهد زميله فى القناة أحمد أبو مهادي، وفي وقت سابق استشهدت الصحافية المستقلة سلمى مخيمر، وطفلها فى قصف على مدينة رفح، ليرتفع عدد شهداء الجسد الصحافى إلى 22 منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
وتابعت: لم يتوقف استهداف أسر الصحافيين عند عائلة الزميل وائل الدحدوح، بل إن جرائم الاحتلال طالت العشرات من الصحافيين وأسرهم، ورصدت نقابة الصحافيين الفلسطينيين تدمير الاحتلال لنحو عشرين منزلاً يقطنها صحافيون وعائلاتهم ما أدى إلى استشهاد العشرات مع عائلاتهم، وأصيب البعض الآخر بإصابات دامية، كما حدث مع الصحافي في إذاعة صوت الأسرى أحمد شهاب، الذى قُصف منزله، واستشهد هو وزوجته، وأولاده الثلاثة، وكذلك الصحافى أسعد شملخ ونحو خمسة من أفراد أسرته، والصحافية إسلام ميمة وزوجها، وأطفالها الثلاثة، والصحافي عصام بهار، الذي استشهد مع زوجته نتيجة قصف منزله، وكذلك الصحافي محمد بعلوشة، الذي استشهد مع ابنته، وبعض أقاربه، والصحافي محمد أبو علي، وابنه.
وأضافت: أدى قصف منزل الصحافى فراس الشاعر إلى استشهاد نحو سبعة من عائلته فى حين نجا هو من القصف. كما طالت الغارات الجوية المكثفة لجيش الاحتلال منزل عائلة المصور الصحفي على جاد الله فى حى الرمال، وأسفرت عن استشهاد اثنين من أشقائه، وثلاثة من أقربائه، فيما بقى عدد منهم تحت الأنقاض. ووثق الصحافي جاد الله عبر الفيديو جثمان والده فى المقعد الخلفي لسيارته وهو يذهب وحيدًا لدفنه. فيما استشهد 10 من أعمام الصحافى مثنى النجار، وانسبائه نتيجة قصف صاروخي على منازل العائلة، وامتد الاستهداف إلى الصحافي حازم بن سعيد، الذي أصيب بينما استشهد ابنه وابنته، ووالديه، وشقيقه، وزوجة شقيقه، وبقى بعض أفراد أسرته تحت الأنقاض.
وطالبت بضرورة ملاحقة مرتكبي الجرائم بحق الصحافيين، وعائلاتهم، وتقديمهم للعدالة كمجرمي حرب، وتشدد على أن إفلات مرتكبي جميع هذه الجرائم، ومئات أخرى من الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية ضد الصحافيين، ووسائل الإعلام فى فلسطين هو الذى شجع الاحتلال الإسرائيلي على الإمعان، والتصعيد فى ارتكاب المزيد منها.
وأكدت أنها لن تتوقف عن كشف ما تقوم به قوات الاحتلال الصهيوني من فظائع، وجرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني، وأن جريمة استهداف الصحافيين لن تطمس الحقائق، ولن تمحو الجريمة، التي تمارس بحق شعب كل جريمته أنه يدافع عن حقه في وطن حر، ضد واحد من أسوأ أنواع الاحتلال الاستيطاني العنصري، التي عرفها التاريخ الإنساني.
إلى ذلك، سيطرت المخاوف من مخطط تهجير أهالي قطاع غزة إلى سيناء، على أهالي شبه الجزيرة، خاصة المهجرين والنازحين من قرى المدن “رفح والشيخ زويد” الحدودية مع فلسطين المحتلة خلال السنوات الماضية بسبب الحرب على الإرهاب.
وكان مئات المهجرين من سكان المناطق الحدودية في رفح والشيخ زويد تجمعوا الاثنين الماضي في مربعة الفول الواقعة بين قريتي الحسينات والمطلة غربي رفح، للمطالبة بالعودة إلى قراهم التي هجروا منها قبل سنوات بسبب الحرب على الإرهاب، بعد أن تراجعت السلطة عن وعودها بعودتهم إلى منازلهم وأراضيهم في موعد أقصاه 20 اكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
منظمات حقوقية مصرية أدانت ما وصفته بـ”استعمال العنف” إزاء الوقفات الاحتجاجية السلمية التي نظمها مئات السكان المحليين المهجرين والنازحين منذ 2013، من مناطق رفح والشيخ زويد شمال شرقي سيناء للمطالبة بالعودة لأراضيهم.
وقالت المنظمات في بيان إن هذه الانتهاكات تعكس استمرار سياسة الحكومة المصرية القائمة على العصف بإرادة سكان سيناء وقمعهم، وتقويض حقهم الدستوري في التجمع السلمي والمطالبة بحقوقهم، وعدم الاكتراث بمعالجة أخطاء الماضي أو مناقشة وتدارك آثارها الجسيمة على السكان.
وتضمنت قائمة المنظمات الموقعة على البيان، كلا من مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، ومركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.
مطالبات بالعودة
وقالت المنظمات: في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري تجمع المئات من سكان محافظة شمال سيناء من أبناء قبيلتي الرميلات والسواركة، بالقرب من قرى الحسينات والمهدية قرب مدينة رفح، وقرية الزوارعة جنوب مدينة الشيخ زويد، للمطالبة مرة أخرى بحقهم في العودة لأراضيهم، بعد انتهاء المهلة التي حددتها السلطات المصرية، وحنثها بوعودها بعودتهم في موعد أقصاه 20 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، خلال اجتماع جمع بين شيوخ القبائل وقائد الجيش الثاني الميداني اللواء محمد ربيع في مدينة العريش، في أغسطس/ آب الماضي، على خلفية اعتصام للمهجرين والنازحين وقتها.
ولفت البيان إلى أن الشهادات والمواد المصورة التي حصلت عليها المنظمات الموقعة، أكدت استخدام الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين كما تم القبض على تسعة مواطنين على الأقل مازالوا رهن الاحتجاز غير القانوني، بالإضافة إلى تعدي أفراد الأمن على مواطن بضرب مبرح، ما تسبب في إصابته في الرأس وتعرضه للإغماء. ونبه البيان إلى أن احتجاجات السكان في شمال سيناء مؤخرًا، تأتي خوفًا من التقارير الصحافية المتواترة حول خطط إسرائيلية لتهجير سكان قطاع غزة بفلسطين لمنطقة شمال سيناء، والإشارة إلى ضغوط مكثفة على الحكومة المصرية لقبول استقبال لاجئين فلسطينيين من غزة بشكل دائم في سيناء. وما يزيد من هذه المخاوف خلو مناطق شرق سيناء من سكانها، والدمار الكامل لبنيتها التحتية، خاصة في مدينة رفح وعدد من قرى الشيخ زويد، نتيجة عقد كامل من العمليات العسكرية ضد تنظيم ولاية سيناء، وقرارات الرئيس المصري التي فرغت المنطقة من سكانها.
وحذرت المنظمات الموقعة على البيان من خطورة استمرار التهجير القسري لمواطني شمال سيناء، وقبول النقل القسري لسكان غزة إلى أراضي سيناء، وما يمثله ذلك من عصف بالقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وينطوي على جريمة تعزز من مساعي التطهير العرقي.
وطالبت المنظمات السلطات المصرية بالاضطلاع بمسئولياتها في إعادة إعمار ما دمرته الحرب على الإرهاب في شمال سيناء، وتقديم تعويضات مادية عادلة لآلاف المدنيين السيناويين الذين لم يتلقوا تعويضات رغم مرور ثمانية سنوات على تهجيرهم، والسماح بعودة النازحين والمهجرين قسرًا إلى مناطقهم.
خطبة الجمعة
إلى ذلك، دفعت خطة التوطين والتهجير التي يسوق لها الاحتلال، وأعلنت السلطات المصرية رفضها أكثر من مرة على لسان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري سامح شكري، دفعت وزارة الأوقاف المصرية إلى نشر نص الخطبة المقرر أن يتليها الخطباء في صلاة الجمعة اليوم وجاء بعنوان “سيناء المباركة المكان والمكانة. أرض الخير والنماء والتضحية”.
وجاء فيها: سيناء أرض عظيمة مباركة، رويت بدماءِ آبائنا واجدادانا على مر التاريخ، وهي أرض الخيرِ والنماءِ والتضحية، تلك الأرض المقدسة التي يحمل ترابهاا آثار أنبياء الله ورسلِه، فقد ساَ عليها سيدنا إبراهيم مع زوجه سارة، ومر بها سيدنا يوسف بن يعقوب وعاش فيها سيدنا موسى.
وتضمن نص الخطبة: تحدثَ القرآن الكريم عن سيناء العزيزة حديثا يدعو للتأمل، يؤكد على أهميتها ومكانتها الدينية والتاريخية، حديثا يجعلنا نفكرُ مرات ومرات في ضرورةِ الحفاظِ عليها والاهتمام بها، وتنميتِهَا، واستثمار مواردِها الطبيعية، ومعالمِها السياحية.

1