أحدث الأخبار
الاثنين 26 أيلول/سبتمبر 2022
بريد القراء

‫ديار النقب تُحييكم اينما كُنتُم وتواجدتُم وتلفت انتباهكم الى ان بريد القراء سيكون منبر مفتوح للجميع, وستقوم ديار النقب بنشر مايردها من رسائل وتساؤلات تباعا ومباشرة على هذه الصفحه. ولاضافة رسائـلكم  او تساؤلاتكم او طرح اي قضيه او مشكله شخصيه او عامه,,, ما عليكم الا ان تضغطوا على ‬‪*‬اضف رساله‪ ‬ المبين في ادنى هذا النص...اهلا وسهلا بكم على صفحات وفي ربوع ديار النقب..مع تحيات فريق عمل  وادارة ديار النقب.


1 2 3 4189
محمود إدلبي (لبنان)
25.09.2022 - 13:20 
أليست هي الحياة

أليست هي الحياة
الحياة ليست سرير للنوم ولا وردة للشم
ولا حتى مكان مليء بالشوك والآلام
الحياة جميلة والحياة رائعة والحياة بحاجة الى حنان
الحياة هدف والحياة شهرة
في بعض الأحيان تكون الحياة عقيمة
مليئة بالحزن والغضب
وحتى نتذكر دائما أننا في الحياة عشنا الألم والسعادة معا
الحياة في النهاية أمل
إذا خسرتَ الأمل تكون قد خسرتَ كل شيء
في الحقيقة لا أعرف من شبه الله بالأكسجين
معادلة فسر لنا حيثياتها
مرفوض أن نقوم بالتشبيه بَتَاتًا مُطْلَقًا
لا يمكن ولا يجوز أن نفعل وخصوصا مع الله
ولكن ذلك الباحث يتابع
إن الأكسجين لا نراه ولكن بدون الأكسجين نموت فورا
والله لا نراه ولكن بدون الله نموت فورا
لهذا علينا أن لا نفقد الله من قلوبنا دائما
وفي الختام إعتذر الباحث من الجميع وإستغفر ربه
والأفكار تسافر دائما بين أرجائنا في الحياة
ونتعمق في التفكير ونقول بهدوء لا أحد يصنع قفلا بدون مفتاح
والله لا يضع أمامنا عقبات بدون حلول
ويحلو لنا متابعة التفكير والكلام
الحب هو إختيار ذاتي والكثير منا يموت الحب في ذاته
ولكن الذين يفهمون الحب على حقيقته هم عندهم الجواب
وفي الحقيقة يجب أن يكون فهم الحب على حقيقته بشكل صادق
نحن بحاجة ماسة الى الصدق الحقيقي في القلوب
إن القوة في الحياة هي قوة المحبة وقوة الإبداع والتميز
ماذا نفعل وشعارنا لا ينتمي الى حقيقة أفكارنا
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
21.09.2022 - 14:00 
حالات جميلة

حالات جميلة
إذا وجدتَ إنسانا لا يحترمكَ وأنتَ جالس أو واقف أمامه
فكيف إذا سوف يحترمكَ وأنتَ غائب عنه
لا تكرهه أبدا ولكن كن صوتَ خير في الحياة
المهم أن تكون نظرتكَ الى الآخرين نبض من نبضات الحياة
تعلم الكلام جيدا وليس الثرثرة
الكل بل أكثرنا يعيش معاناة ما
ولكن لا تترك أي معاناة تؤخرك من أن تكون مبدعا
كن عنوانا صادقا في كل خطوة من خطواتكَ
إذا كنتَ بحاجة ماسة الى السعادة
فالرجاء إبحث عنها بين أم تحبكَ وأب يحن إليكَ
وأخ لا ينام إلا بعد أن يسمع صوتكَ أنكَ بخير
وأخت تطلب لك العافية بالدعاء والعيون تتمرغ بالدموع
إذا كانت غربتكَ بين أهلكَ فهذا يعني أنكَ مليء بالشوائب
أهجر من ترغب ولكن إياكَ أن تهجر أمكَ
في الحياة تذكر وهذا ما قالته أمي رحمها الله
يدنا معنا وجبهتنا على سجادة الصلاة والتراب في فمنا
أبي الذي كان يطعمني علمني أن أحب الجميع
أمي قالت لي ذات صباح كن كالطائر يرنو الى الضوء
وما زلت أتحسس لمسات أمي وهمس أبي
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان



محمود إدلبي (لبنان)
20.09.2022 - 14:37 
إنسان كالأرض

إنسان كالأرض
إنسانة من بلاد الياسمين تشبه الياسمين
حقيقة اليوم كانت رسالتي عن الأرض
والحقيقة أني أحب الأرض لأني أراها كالمرأة
فالأرض لم تكن في يوم ما خبيثة أو قليلة الأصل هي تحب الكل
وتسهر مع النجوم من أجل الكل وتسمح للكل بأن يعيش عليها
هي في الحقيقة قصة حب لا تنتهي
صحيح أن ليس لها جناحين لتطير أو تهرب ولكن لها تراب منه يعيش الإنسان
إذا إعتنيت بها بدموعك و بعرقك وبعقلك وإيمانك
ليس فيها حقد بل ترى فيها اللون الأخضر إذا أحببتها
وقبل أن أكمل رسالتي هذه أخبروني بأن هناك إنسانة وقع لها حادث…في البلاد البعيدة
ولهذا أحببت أن أكمل هذه الرسالة عنها
وكما في البداية قلت الأرض كالمرأة
إذا إعتنيت بها وسهرت عليها وأسقيتها ونزعت منها الشوائب تعطيك فجرا جديدا
تعطيك المحصول الممتاز...والفواكه الشهية...و تلهمك حبا من نوع آخر
وهذه الإنسانة التي عرفت أنه قد وقع لها حادث كانت تعانق الدجى
وتتقن النضال من نوع الآخر لتسعد من حولها بل حتى البعيد
بالنسبة لي أنا شخصيا...لم تكن تحاول أن تجلد أحدا
كان في قلبها ألف إنسان وإنسان
تفتح عيون الصباح ولا تطرد أحدا...بالرغم من أن حظها كان مسروقا
رفيقة درب الجميع من أجل إسعادهم
نعم حادث بسيط لم يكن بالحسبان ولكن هي في الحقيقة رحلة الحياة
حتى إذا كنت لا تنتبه لأبسط الأمور حتى الباب إذا لم تنتبه إليه جيدا سوف يؤذيك
المهم يا سيدتي سيدة بلاد الياسمين والبنفسج ورائحة البرتقال جاءت سليمة
عودي الى حياتك و تألقي من جديد
حقا أنت الموسيقى في عيوننا وفي حياتنا
أتعرفين أن أبرز فنون الحياة أن تكون حياتنا سعيدة فرحة
المهم أن لا نعيش القلق في حياتنا لأن حياتنا في يد الله الرحمن الرحيم
كانت والدتي رحمها الله تقول لي الذي يحبك هو في حياتك رائعا والذي لا يحبك بالرغم
أنك تحبه يجب أن لا يشكل هذا إنعكاسا في حياتك وخاصة إذا كنت حساسا
آلمنا ما أصابك عزيزتنا الغالية…والحمد لله أنك اليوم بألف خير
تحياتي الصادقة
محمود إدلبي – لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
17.09.2022 - 12:41 
اليوم غير


اليوم غير
على الأقل بالنسبة لي أنا وأنا أقف أمام هذا المشهد في وطني
وبما أنني لا أستطيع أن أعدد كل المدن والقرى إكتفيتُ
بأن أقول وطني
بكيت ألما حزنا جوعا وجعا ودما
بل الحسناء التي قالت لرجل الأمن أنا الدولة
حتى دفتري الصغير هو في الحقيقة مفكرتي
طلبَ مني أن أضع صورتهم في دفتري حبا وكرامة للجميع
أريد أن أضيء سراجنا الذي منذ زمن بعيد خامد
عزيزي المواطن
متى سترجع الى ذاتك ولو للحظة لتعرف من أصحاب الجريمة
من ذلك المهرج الذي يكذب ومن الذي سرق لؤلؤة الصحة من حياتنا
من قال إن لفظ كلمات الحق جريمة يعاقب عليها القانون
وجريدة الصباح أخبرتنا بأن كل الملفات الغير قانونية أعادها القضاء
ورسم على صفحتها بأنها قانونية
اليوم عرفت بأننا بحاجة من جديد الى الأمومة حتى تغذينا حليبا غير مغشوش
هل حقيقة سيدتي التي إنتفضت من أجل حماية أولادها وأحفادها هي تافهة
وأن صراخنا في شوارع المدينة هي مثل لعب القمار
فالسماء لم تشتمنا كما فعلتم بل أرسلت الغيث لتقول لنا عشتم بثورتكم
فما قمنا به ليس حماقة
نحن لا نخاف على جيوبنا لأنها في الأصل فارغة
وهذا للحق ليس كفرا بنعمة الله
نحن نرفض أن نبقى هنا ككرسي أو تمثال غبي
فالحصان العربي الأصيل ليس بحاجة الى السوط
واليوم الذي فينا ليس حقدا بل طريقة حضارية لهذا قلنا دائما يا رب
لهذا النساء والرجاء ترفع قبضاتهم لا تهديدا ولا إحتقارا ولا تحديا بل حبا لمن يفهم الحب الحقيقة ولمن يعرف أن الحق لا يموت أبدا
لقد دفعوكم اليوم إلى حمل الأوعية لتشتروا البنزين
هذه حقا قاتلة ومؤلمة أكثر من الجوع والألم والبرد والعطش
إذا تذكرتم هذه اللحظات المؤلمة دائما
فلن تركعوا بعد الآن للسياسي القبيح ولن تفقدوا خبزكم اليومي
ولن تطاردوا معاشكم
وسوف تغازلون حياتكم بكل فخر وإعتزاز
إذا لا تعودوا الى حياتكم إلا ومعكم سلاح المستقبل
وأن تشعروا بالأمن والأمان بحق وحقيقة
أنا مثلكم أعرف أنكم لا تريدون ذهبا بل حياة كريمة
والآن أقول لكم إذا عدتم الى بيوتكم قولوا دائما
كلنا للوطن
محمود إدلبي – لبنان


محمود إدلبي (لبنان)
13.09.2022 - 15:12 
الغربة البغيضة

الغربة البغيضة
الأفكار أنا أعتبرها مثل هذه الطيور تمر بنا
والسؤال هل هي تحن إلينا أم نَحْنُ نَحُّنُ إليها
وفي الحقيقة الكل سائر هنا وهناك
المسافة هناك قريبة جدا بين أفكاري وبين ما حدث
اليوم في هذا الزمن الغريب الكل يفكر بالهجرة
تذهب الى مصير غريب عجيب وتصير من طينة غريبة
تتحدى السماء التي أنتَ لا تعرفها
وتمشي على الثرى التي هي أصلا ليست لكَ
وفي الواقع المؤلم الضمير لا يستفيق فيكَ لأنكَ غير مثقف
ولأنكَ منذ وصلتَ هذا العمر وما قبل الخمسة عشر لم تحمل كتابا لتقرأه
طبعا كتابا غير كتاب المدرسة
ومن حولكَ وأنا أسأل هل هم من المثقفين أم لا
أم نام فيهم الضمير على أن هذا الشاب لم يبلغ الحلم بعد
حقيقة إنها الحياة المحترقة
يتحدثون بأنهم سوف يرسلون هذا الولد الى البلاد البعيد
ونسوا بأن الولد سيكون هناك شريدا
يحترق كل شيء فيه حتى اسمه ليتجدد من جديد
وسوف تتلاشى من حياته الحياة والمحبة وتحترق فيه الهِداية
أنا في الحقيقة أرى لا كما يرى سوايا وسوايا هم الوالد والوالدة
أنت أيها الأب أي فراغ تراه وأي صوت تسمعه ترسل ولدك الى الغربة
وأنت أيتها الأم وكأني أرى بأن كل الزمن فيك تحول الى حطب
وأشعر أن جناحيكِ سوف ينكسرا عندما يبتعد ولدكِ عنكِ
وسوف تعيشين الفراغ والحزن وللأسف أنت الآن تعيشين وفي داخلكِ لهبا غريبا
هذا ولدكِ يرى في الهجرة لوحده التحرر من قيود كان يظنها تكبله
والحقيقة أن الولد إن نشأ ببيئة غير بيئة الأب والأم سوف يضيع
اليوم الزمن يضحك
فالأمل أن لا نترك هذا الزمن يُكْمِلْ ضحكته حتى الآخر
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان


محمود إدلبي (لبنان)
02.09.2022 - 14:14 
أخي الأستاذ


أخي الأستاذ
أنت الذي قلت لي ذات مرة بأن الحياة عميقة
وكنتَ تقصد أنتَ كنتَ تعيش هذه الحياة
وتريد مني أن أفهمكَ
بالنسبة لي لقد تحقق حلمي واقتربتُ من أن أفهمكَ
والأيام يا أخي تمر سريعا ولا تنتظر من لا يطرز حياته
والوقت يمر سريعا أيها الحبيب ونوافذ حياتكَ مقفلة
متى سوف تزيح هذه الستائر وتخرج لنا مليئا بالعافية
نحن من يتلهف الى سماع صوتك من جديد
أتعرف في الحقيقة لفنا الحزن العميق في رمضان لأنك في هذه الحالة
وجاء العيد يطرق باب القلوب المتعطشة للفرح والسعادة
والأيام تمر تتكر فينا ألما وحزنا
وأيضا نشعر بالفراغ التي تحرق القلوب
وحبك أيها الحبيب يطوف في عالمنا دائما متى ستعود
متى بإذن الله سوف تطرد ما أنتَ فيه وتتحرر
والسؤال من هذا الذي سلب منكَ الطمأنينة والعافية
من هذا الذي خطف كل ما هو جميل في عالمكَ
وترك لكَ فقط الحزن والضيق
متى الضياء سوف يعود الى عالمك أخي الأستاذ
وكأن كل البلاد حولكَ في فراغ أيها الأستاذ
وهذه الأرض والأشجار التي كنتَ تعتني بها وترعاها تئن وتبكي
وكأني بها اليوم بدونك أيها الأستاذ ذليلة بدون حياة
أعرف أخي الأستاذ كل شيء بيد الله ولكن الله رحمن رحيم
وبإذن الله سوف تخرج الظلمة من عالمك ويعود النور
نحن في غربة ولكن الحب لن يموت فينا
وأملنا أن يعود رمضان القادم ونسمع صوتك الحبيب
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
23.08.2022 - 14:27 
فتاة اليمن تحب بيروت


فتاة اليمن تحب بيروت
جسدي ينتفض من الغبار ليس غبار السنين
بل الغبار بأن ليس هناك أمل
كل الشوارع تحترق أمامي
وأنا أكيد بأن فجر الحق سيأتي حتى من الظلمات
كيف لا يا سيدتي
وأنا اليوم أجد أن فتاة اليمن كانتْ وما تزال ترتقي
ترش دائما برسائلها شمس الحقيقة هنا وهنا
تدندن بحروف كالذهب
ولا تنسى أبدا بكاء المآذن طالبة الحق من صاحب الحق
وها هي اليوم تنشر حروفي عنكِ يا بيروت حتى تصل الى آذان الآخرين
وكأني بها تمنحكِ وعدا بأنكِ لن تموتين فأنتِ جارة اليمن السعيد
بالرغم من المسافات البعيدة
وكم مرة ومرة قالوا وتلعثموا بأن اليمن ضاعت
واليوم اليمن كما كانتْ بالأمس لا تضيع ولا تموت
والكل يستطيع أن يسمع بل يرى شذاها
والنبض ما زال يولد في حناياها
في شوارعها تستطيع أن تشتري كتابا
بالله عليكم هل هذه الأرض سوف تموت
والكل يشم عطرها بالرغم من كل المآسي التي فيها
أتظن أن جمالها قد ذهب وما أدراك وأنت لا تعرف أرضها ولا جبالها
لم تكن هي في يوم ما مذعورة ولا تهرب من الأنا
إسمها في فم ألاف المواطنين الذين يحبونها
بالأمس وجدتُ مواطنا فنانا يرسم على جدران أحد شوارع باريس
في قلب فرنسا عن حبيبته اليمن
إنها لا تعتكف ولا تضل في خطاها بل سوف تعود أقوى الى الوجود
الى الحناجر والى القلوب وإلى حكايات الغابات والصخور والرمال
هذه هي ألوان حبيبة سيدة بنت اليمن التي تحبكِ يا بيروت
هذه هي صديقتنا يا بيروت
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان


محمود إدلبي (لبنان)
22.08.2022 - 14:49 
يوم جديد

يوم جديد
يوم جديد دخل حياتنا
كل يوم ونحن نتصور الأشياء جميلة بل نعيشها بصدق وإيمان
كل يوم نؤمن بأن الخير دائما يتغلب على الشر في عالمنا
كل يوم ونحن والقريب والبعيد جميعا يرتدون أجمل الثياب
ونلتزم بالهدوء وحسن الإصغاء ما قاله الله لنا
كل يوم ونحن في بيوتنا نسمع كلام أمنا ووالدنا ولا يزعجنا أزيز القنابل أو الطائرات
كل يوم ونحن قد جلسنا الى أولادنا نثقفهم ونربيهم ونفهم منهم ما يشاؤون
كل يوم ونحن عندما نذهب الى الزيارة أن نلبس أجمل وأرتب الثياب
كل يوم ونحن عندما نجلس في المجتمع نلتزم بالهدوء وحسن الإصغاء
كل يوم ونحن نتسلح بالقراءة والكتابة والموسيقى ونبتعد عن اللعب بالهواتف الذكية
كل يوم ونحن لا نترك مسافة بيننا وبين أولادنا وبناتنا
كل يوم ونحن كماء نقي شفاف مع من حولنا بالبسمة والسلام على الأقل
هنا سوف يهمس البعض والقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة
هذه يجب أن تكون من أخلاقنا ومبادئنا في الحياة
أول كتاب شاهدته في البيت كان القرآن الكريم
كنت أشاهد أمي في كثير من أوقات النهار تحمله
وعندما سألتها همست في عالمي إنه دمنا ونظرنا وحياتنا وأملنا
قالت لي في يوم ما قد أشرح لك الكثير من هذا القرآن الكريم
لأني كنتُ صغيرا ولم أكن أذهب الى المدرسة بعد
شكرا لمن زرع في قلبي حب القرآن في الصغر
كل يوم ونحن في عهدة الله بحق وحقيقة
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
13-06-2022

محمود إدلبي (لبنان)
07.08.2022 - 14:01 
النور يغسل سماء غزة


النور يغسل سماء غزة
العدوان الإسرائيلي الكاذب على غزة
صاحبي يقول مسكينة غزة تعيش تحت السحب السوداء
من صنع عدو لئيم لا يرحم
ولكن نسي صاحبي بأن السماء زرقاء لنا
سماء نحبها لأنها سماء رحمة وسماء نور
سماؤنا هي الحنان وسماؤكم هي الظلم والسواد القاتم
السماء حياتنا فيها الفجر وفيها النور والضياء
لأهل غزة سماء تنتظرها وتسبح في الفجر سعيدة
سماء غزة دائما تخبرنا بأن الفجر صادق يأتي
سماء غزة لا تكذب ولا تخدع ولا تغتصب حقوق الآخرين
لن يستطيع أحد أن يسرق من سماء غزة فجرها
سماء غزة ستبقى دائما طاهرة وثيابها من نور
أنظر الى سماء غزة في أي لحظة سوف تشعر بالبهجة
سماء غزة أنفاس طيبة صادقة
صحيح وفي الحقيقة هناك ألم في سماء غزة
هناك دمار وهناك دم وهناك ضحايا
لا يا أخي
لن تموت سماء غزة مهما فعلوا وعربدوا
سماء غزة طيبة كقلب أمي وشجاعة كثياب أبي
السماء تحافظ على حقوقنا ولن تحرمنا منها
سماء غزة لن تُطأطئ هامتها
منذ زمن بعيد صَحَتْ وحتى اليوم ما زالت صاحية
سماء غزة رفضت الذل وحافظت على نقاء زرقتها
ستعود الى سماء غزة من جديد الأغاني والأهازيج
أضمم يديك الى صدرك فالقلوب تعج بالفرح
غزة لن تحصد الشوك بل الحق
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
07-08-2022


محمود إدلبي (لبنان)
31.07.2022 - 14:47 
الهجرة الشريفة

الهجرة الشريفة
كانت هجرة النبي واضحةً أهدافُها ومرسومة خطواتُهَا
ولهذا سعى لتحقيقها فلم يهدر في ذلك وقتا ولم يخسر طاقة
وإنما استثمر كل الأوقات
ووظف جميع الطاقات من أجل تحقيق هدفه الذي هو تبليغ الرسالة
ونصرة الدين وظهور المؤمنين
وإعلاء راية الله في الأرض
ومن أراد أن يتعلم الإرادة والعزيمة والمثابرة
وأن يعيش طويلا في الحياة
‏فليتأمل بصدق وحق ويقين لمن بدأ رسالته في الأربعين
‏وهاجر في الثالثة والخمسين
‏وفتح مكة وقد ناهز الستين
‏ثم نوّر الكون مودعا
وقد إكتمل الدين
وإنتشرت النعمة ورضي الله الإسلام لنا دينا
‏وُلد يتيمًا حائرا عائلا
وعاش صادقًا أمينًا
آواه الله وهداه وأغناه
‏بدأ ما أنا بقارئ
ثم أضاء الدنيا بالقرآن الكريم
وأيضا بسنته تعلمنا وتثقفنا وزاد الهدى في عالمنا
صلى عليك الله يا علم الهدى ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم
حبيبنا يا رسول الله
تأملوا كم سنة مرت على هذه الهجرة المباركة
1444 عاما وما زلنا نزداد معرفة وعلما
عام هجري مبارك مليء بالعافية والتقرب من الله
نسأل الله صدقا من القلب المؤمن وبفضله وكرمه
أن يكون هذا العام عام رحمة وعافية ومغفرة
وأيضا من القلب
فيه يغاث المسلمون وفيه يعصرون
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
31-07-2022