أحدث الأخبار
الأحد 14 نيسان/أبريل 2024
نيويورك.. الامم المتحدة : «فيتو» أميركي ضد مشروع قرار جزائري حول غزة!
20.02.2024

استخدمت الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي، يطالب بوقف «فوري» لإطلاق النار في غزة، وذلك للمرة الثالثة منذ اندلاع الحرب بين حليفتها إسرائيل وحركة «حماس».وحظي مشروع القرار الذي يطالب «بوقف إنساني فوري لإطلاق النار ينبغي أن يحترمه جميع الأطراف» بتأييد 13 عضواً في مجلس الأمن، مقابل اعتراض عضو واحد، وإحجام عضو آخر عن التصويت هو مندوب بريطانيا، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».وقالت المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، أمام جلسة المجلس للتصويت على مشروع القرار، إن بلادها تعمل للتوصل لاتفاق يتيح الإفراج عن الرهائن بالتعاون مع مصر وقطر. وأضافت: «نرى أن مشروع القرار المطروح سيقوض المفاوضات، ونؤمن بأن الوقت غير مناسب لطرحه». وزادت: «أي عمل يقوم به المجلس الآن ينبغي أن يساعد المفاوضات لا أن يقوضها»، على حد تعبيرها، مؤكدة أن واشنطن تسعى «لقرار دائم بشأن الصراع في غزة، بما يمكِّن الفلسطينيين والإسرائيليين من العيش جنباً إلى جنب».وفيما يتعلق بالعملية العسكرية الإسرائيلية في رفح بجنوب قطاع غزة، قالت المندوبة الأميركية إن هذه العملية «لا يمكن أن تبدأ في ظل الظروف الراهنة».وانتقد مندوب الصين لدى الأمم المتحدة، ليو جييي، استخدام الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع القرار الجزائري، وقال المندوب الصيني أمام جلسة التصويت على مشروع القرار: «ادعاء أميركا أن هذا القرار سيعيق الجهود الدبلوماسية لا يمكن أخذه على محمل الجد»، محذراً من أن «استخدام (الفيتو) سيؤجج النزاع» بالشرق الأوسط. وأضاف ليو: «يجب على مجلس الأمن أن يتحرك لوقف إطلاق النار في غزة».وقال مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم (الثلاثاء)، إن الولايات المتحدة «لا تكترث» بحياة سكان قطاع غزة، رداً على تصويت واشنطن ضد مشروع قرار جزائري بمجلس الأمن الدولي لوقف الحرب على القطاع. وأضاف نيبينزيا عبر ترجمة أمام جلسة المجلس للتصويت على مشروع القرار، إن واشنطن «مستعدة للتضحية بأي شيء في المنطقة لتحقيق طموحاتها الجيوسياسية»، محذراً من أن الوضع في قطاع غزة ورفح «خطير للغاية». وتابع بالقول إن سلطات المجلس وصلاحياته «على المحك».وكان مندوب الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، قد قال في وقت سابق، إنه ما من بارقة أمل على تحسن الوضع في قطاع غزة بعد شهر من الأمر الذي أصدرته محكمة العدل الدولية، بشأن الحرب الإسرائيلية على القطاع، وفق «وكالة أنباء العالم العربي».وأضاف بن جامع أمام جلسة لمجلس الأمن الدولي لنظر مشروع قرار يدعو لوقف الحرب على غزة، أن «الصمت ليس خياراً ممكناً. حان الوقت للعمل فيما يخص الحرب على غزة». وتابع بالقول: «يتحمل أعضاء مجلس الأمن مسؤولية التصويت تأييداً لتدابير تلتزم بالسلم والأمن الدوليين»، مؤكداً أن مشروع القرار يمثل «موقفاً مناصراً للحقيقة والإنسانية».كما أشار المندوب الجزائري إلى أن التصويت لصالح مشروع القرار يمثل «دعماً لحق الفلسطينيين في الحياة»، محذراً من أن التصويت ضد مشروع القرار «ينطوي على تأييد للعنف الوحشي والعقاب الجماعي المفروض على الفلسطينيين».


1