أحدث الأخبار
الأحد 14 نيسان/أبريل 2024
غزة..فلسطين : متحدث الدفاع المدني بغزة: فقدنا 80 % من الإمكانات بفعل القصف الإسرائيلي لطواقمنا!!
20.02.2024

أكد المتحدث باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل، الاثنين، فقدان أكثر من 80 بالمائة من الإمكانات بفعل القصف الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، مشيراً إلى أن أكثر من 8000 مفقود ما زالوا تحت الأنقاض؛ ما يعني أن عدد القتلى سيكون أعلى كثيراً مما هو معلن.وقال بصل في تصريحات لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «هناك عشرات الشهداء والجرحى والمفقودين تحت الأنقاض والذين لا نتمكن من الوصول إليهم بسبب نقص الإمكانات والاستهداف».وأضاف: «في مناطق الشمال الواقع صعب جداً؛ فبعيداً عن القصف والاستهداف، هناك تهديدات جديدة منها الجوع، والواقع الصحي الصعب، وعدم توافر أي من مقومات الحياة من طعام وماء، حيث أصبح المواطنون يتناولون الشعير والأعلاف».وتابع أن «الواقع الصحي غاية في الصعوبة، حيث أصبحت كل مستشفيات الشمال خارجة عن الخدمة، والتي تعمل تقدم خدمات أولية فقط؛ ما أدى لازدياد أعداد القتلى؛ لأن الطواقم غير قادرة على التعامل مع كثير من الحالات التي تحتاج لعناية مركزة وعمليات معقدة، وهذا صعب في ظل الواقع الصعب بالمستشفيات».وشدد بصل على أن الدفاع المدني فقد 80 بالمائة من إمكاناته بفعل القصف والاستهدافات لطواقمه من قبل الجيش الإسرائيلي على مدى 5 أشهر.وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في قطاع غزة إن «أعداد الشهداء في ارتفاع، والإصابات كذلك، وحالات البتر والإصابات الخطيرة، ولا توجد أي حصانة لأي أحد في الميدان؛ لأن الجيش الإسرائيلي يستهدف الجميع، ونحن نعمل تحت النيران، وبمجرد استهداف أي منزل نتوجه له، ونكون تحت مرأى طائرات الاستطلاع، ويمكن استهدافنا في أي لحظة».وأضاف: «هناك أكثر من 8000 مفقود تحت الأنقاض، وكل يوم هناك استهدافات؛ ما يخلّف شهداء وجرحى نحاول انتشال من يمكن انتشاله، ولكن يبقى ضحايا تحت الأنقاض لا نتمكن من انتشالهم بسبب نقص الإمكانات، وبالتالي أعداد المفقودين في ازدياد مستمر وملحوظ».ومضى يقول: «نحن بحاجة لمعدات متخصصة مثل الحفارات والجرافات التي لا يمكن أن تقوم الطواقم بعملها إلا إذا توافرت وكل المعدات دُمرت بفعل القصف الإسرائيلي، ونحتاج لحراك دولي ليجري دعم القطاع بهذه المعدات لنبدأ بالعمل على ملف المفقودين».وأشار بصل إلى أن هناك مفقودين لم يدونوا في كشوف وزارة الصحة، وهناك شهداء لا أحد يعلم شيئاً عنهم، مضيفًا: «وفقاً للوضع الميداني والاستهدافات اليومية نتوقع أن يكون عدد الشهداء أعلى كثيراً مما هو معلن».!!


1