أحدث الأخبار
الخميس 25 تموز/يوليو 2024
واشنطن..امريكا :منظمة الصحة العالمية : الأمراض يمكن أن تقتل أكثر من القنابل في غزة بسبب الحصار الإسرائيلي!!
29.11.2023

قالت منظمة الصحة العالمية (WHO) إن عدد الأشخاص الذين قد يموتون بسبب الأمراض أكبر بكثير من الذين يموتون بسبب القصف في قطاع غزة إذا لم يتم إصلاح أنظمة الصحة والصرف الصحي المدمر.وأصيبت البنية التحتية الحيوية في القطاع المحاصر بالشلل بسبب نقص الوقود والإمدادات والهجمات التي استهدفت المستشفيات ومنشآت الأمم المتحدة منذ أن شنت إسرائيل غاراتها على غزة في 7 تشرين الأول الماضي.وفي تصريح قالت مارغريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الثلاثاء: "في نهاية المطاف، سنرى عددًا أكبر من الأشخاص يموتون بسبب المرض مقارنة بالقصف إذا لم نتمكن من إعادة بناء هذا النظام الصحي".ووصفت هاريس انهيار مستشفى الشفاء في شمال غزة بأنه "مأساة" وأعربت عن قلقها إزاء احتجاز القوات الإسرائيلية لبعض الطواقم الطبية فيه بعد استيلائها على المجمع في وقت سابق من هذا الشهر.كما أعربت مجددا عن قلقها إزاء ارتفاع حالات تفشي الأمراض المعدية في غزة، وخاصة أمراض الإسهال.وقالت نقلا عن تقرير للأمم المتحدة حول الظروف المعيشية للسكان النازحين في شمال غزة: "[لا توجد] أدوية، ولا أنشطة تطعيم، ولا إمكانية الوصول إلى المياه الصالحة للشرب والنظافة الصحية ولا طعام".يشار إلى جميع خدمات الصرف الصحي الرئيسية قد توقفت عن العمل في قطاع غزة، مما يزيد من احتمال حدوث طفرة هائلة في أمراض الجهاز الهضمي والأمراض المعدية بين السكان المحليين - بما في ذلك الكوليرا.بالنسبة لسكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، نصفهم من الأطفال، أصبح الحصول على مياه صالحة للشرب شبه مستحيل بحسب هاريس.وقد سجلت منظمة الصحة العالمية أكثر من 44 ألف حالة إسهال و70 ألف حالة عدوى تنفسية حادة، لكن الأعداد الحقيقية قد تكون أعلى بكثير.وقالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة (WHO) إنها تشعر بقلق بالغ من أن الأمطار والفيضانات خلال فصل الشتاء القريب ستؤدي إلى تفاقم الوضع السيئ بالفعل.ونسبت وسائل إعلام عالمية إلى جيمس إلدر، المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة للطفولة في غزة، قوله للصحفيين عبر رابط فيديو الثلاثاء إن المستشفيات مليئة بالأطفال المصابين بجروح الحرب والتهاب المعدة والأمعاء بسبب شرب المياه القذرة. وأضاف: "ليس لديهم إمكانية الوصول إلى المياه الصالحة للشرب، وهذا يصيبهم بالشلل".يذكر أن ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الإقليمي لمنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط في منظمة الصحة العالمية، كان قال في تصريح لقناة الجزيرة الإنجليزية في وقت سابق من هذا الشهر، إنه إذا لم يتغير شيء، "سيكون هناك المزيد والمزيد من الأشخاص الذين يصابون بالمرض وسيزداد خطر تفشي المرض بشكل كبير".وقالت وزارة الصحة في غزة أنه لم يصل وقود للمولدات الكهربائية في المستشفيات في شمال القطاع على الرغم من اتفاق الهدنة المؤقتة بين إسرائيل وحماس، والذي تم تمديده لمدة يومين ( وكان من المقرر أن ينتهي صباح الثلاثاء).وحذر المنسق الخاص لعملية السلام في الأمم المتحدة تور وينيسلاند من أن الوضع الإنساني "لا يزال كارثيا"، مؤكدا أن ذلك "يتطلب إدخال مساعدات وإمدادات إضافية بشكل عاجل بطريقة سلسة مجدولة ومعلنة ومستمرة لتخفيف المعاناة التي لا تطاق بالنسبة للفلسطينيين في غزة".وقال رئيس بلدية مدينة غزة، يحيى السراج لقناة الجزيرة الإنجليزية إنه بدون الوقود، لن تتمكن المنطقة من ضخ المياه النظيفة أو إزالة النفايات المتراكمة في الشوارع، محذرا من "كارثة" محتملة على الصحة العامة.وكانت عملية التنظيف جارية في مستشفى الشفاء، وهو أكبر مستشفى في غزة. وقال محمود حماد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة: "نأمل أن تتمكن من استئناف أنشطتها قريبا".وأدى القصف الإسرائيلي إلى مقتل أكثر من 14800 فلسطيني، من بينهم 6150 طفلا وأكثر من 4000 امرأة، وفقا للسلطات الصحية في القطاع.!!


1