أحدث الأخبار
الأربعاء 27 تشرين أول/أكتوبر 2021
الجزائر.. الجزائر : وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة!!
18.09.2021

توفّي الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، الليلة الماضية، عن عمر ناهز 84 عامًا، حيث يقيم في منطقة الأبيار في أعالي العاصمة الجزائرية، بعد أقل من سنتين على مغادرته السلطة إثر انتفاضة شعبية أطاحت به في نيسان/ أبريل 2019.كما كان بوتفليقة يعاني من آثار جلطة دماغية تعرض لها في نيسان/ أبريل 2013 وأفقدته القدرة على الحركة والكلام. وتوفي نتيجة معاناته من مرض عضال، من جراء تداعيات الوعكة الصحية التي ألمت به.وسيحفظ التاريخ لبوتفليقة أنه نجح عندما وصل إلى الرئاسة في وضع حدّ لحرب أهلية دامية، لكنّه تشبّث بالسلطة إلى أن اضطرّ للتنحّي عنها مرغمًا بعد حراك شعبي عارم ضدّه دفع الجيش إلى طلب استقالته.وبث التلفزيون الرسمي الجزائري قبل منتصف ليل الجمعة - السبت بتوقيت الجزائر، شريطًا إخباريًا نقل فيه عن رئاسة الجمهورية "وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة". فيما أورد تلفزيون "الحياة" الخاصّ أنّ المنيّة وافته "الساعة 22:00 في منزله".وتعتزم السلطات الجزائرية إقامة "جنازة رسمية" للرئيس السابق بوتفليقة، يُرجح أن تكون ظهر اليوم السبت، وذكرت تقارير صحافيى أنه من المقرر إقامة مراسم "إلقاء النظرة الأخيرة" بحضور الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، وكبار المسؤولين في الدولة.ومنذ تنحّيه، كان بوتفليقة يعيش بعيدًا عن الأنظار، في عزلة في مقرّ إقامته المجهّز طبّيًا في زرالدة في غرب الجزائر العاصمة؛ ومنذ إصابته بجلطة دماغية عام 2013 وحتى تاريخ تنحّيه، أدخل المستشفى مرّات عدّة، وانتقل أكثر من مرة إلى فرنسا للعلاج. وسرت شائعات عن موته مرات عديدة.وبوفاة الرئيس بوتفليقة، تطوى صفحة خامس رئيس جزائري يرحل عن الدنيا منذ استقلال البلاد عام 1962، والثالث الذي يتوفى خارج الحكم، بعد كل من هواري بومدين ومحمد بوضياف، اللذان رحلا وهما في سدة الحكم، بينما غادر أحمد بن بلة والشاذلي بن جديد الحياة وهما خارج السلطة.وحطم بوتفليقة عام 2012 لقب أكثر رؤساء الجزائر مكوثا في الحكم، بعد لقب أصغر وزير في الجزائر المستقلة، لكنه دخل التاريخ أيضا كأول حاكم للبلاد يسقطه الشارع.وقاوم الرئيس الجزائري السابق، طيلة السنوات العشرين التي حكم فيها البلاد، عدة هزات سياسية نجح في تخطيها في بلد خرجت لتوها من أزمة أمنية خطيرة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا والمشردين والمفقودين لكن انتفاضة الشارع أسقطته في النهاية.ويقول مراقبون إن الرجل الذي رفض مزاحمته في صلاحياته من قبل المؤسسة العسكرية لدى وصوله الحكم بعبارة "لا أحب أن أكون ثلاثة أرباع رئيس" وتمنى رئاسة بصلاحيات مطلقة مدى الحياة، قد أسقطته في النهاية انتفاضة شعبية غير مسبوقة في تاريخ البلاد دعمتها المؤسسة العسكرية.كما أن الرجل الذي قاوم المرض طيلة 6 سنوات وهو متمسك بالحكم، يقول معارضوه إن صلاحياته منذ تعرضه للمرض استولت عليها "قوى غير دستورية" تتمثل في أشقائه ومسؤولين في المحيط الرئاسي بشكل جعل البلاد تغرق في الفساد.وولد الرئيس الراحل بتاريخ 2 آذار/ مارس 1937 بمدينة "وجدة" على الحدود مع الجزائر، ويعد من الساسة الجزائريين الذين عايشوا أغلب فترات الحكم منذ استقلال البلاد عام 1962.والتحق بوتفليقة بصفوف ثورة التحرير ضد فرنسا عام 1956 في سن التاسعة عشر من عمره وكلف بجبهة مالي في أقصى الحدود الجنوبية للجزائر من أجل حشد دعم القبائل حول الثورة ومطلب الاستقلال، وهو ما نجح فيه وأصبح تطلق عليه تسمية "عبد القادر المالي" نسبة لدولة مالي المجاورة جنوبا والتي كان يقود منها نشاطه.وشغل الرجل الذي يقود الجزائر منذ 1999 لأربع ولايات متتالية، منصب وزير الشباب والرياضة في أول حكومة بعد الاستقلال وهو في سن 25 سنة قبل أن يصبح الرجل الثاني في نظام حكم الرئيس الراحل هواري بومدين (1965- 1979) بصفته وزيرا للخارجية في فترة شهدت بزوغ نجم الجزائر في الساحة الدولية كمدافع عن قضايا التحرر ونظام اقتصادي عالمي جديد ينصف دول العالم الثالث.وتلقى نكسة سياسية بعد وفاة الراحل هواري بومدين إذ كان من أهم المرشحين لخلافته لكن مؤسسة الجيش وقفت ضد طموحه ونصبت الرئيس الأسبق، شاذلي بن جديد، رئيسا للدولة.وكانت هذه المحطة منعرجا في حياته السياسية إذ غادر البلاد عام 1980 وكانت وجهته الخليج العربي، حيث شغل منصب مستشار لحاكم الإمارات الراحل، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.وفي نهاية ثمانينيات القرن الماضي، حاول العودة إلى الساحة السياسية من بوابة حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، لكن دخول البلاد في أزمة سياسية وأمنية بعد صدام بين الإسلاميين والنظام جعله يغادر البلاد مطلع التسعينيات.ونقرأ في السيرة الرسمية لبوتفليقة والمنشورة سابقا على الموقع الرسمي للرئاسة أنه رفض "منصب وزير - مستشار لدى المجلس الأعلى للدولة وهو هيئة رئاسية انتقالية تم وضعها من 1992 إلى 1994 ثم منصب ممثل دائم للجزائر لدى الأمم المتحدة كما رفض سنة 1994 منصب رئيس الدولة في إطار آليات المرحلة الانتقالية"، وهي فترة كانت تعيش فيها البلاد فراغا دستوريا بعد اغتيال الرئيس الراحل محمد بوضياف عام 1992 بعد أشهر من توليه الحكم.وأكد سياسيون جزائريون في مذكراتهم أن بوتفليقة المعروف بـ"حنكته السياسية"، رفض تولي الرئاسة التي اقترحتها عليه مؤسسة الجيش بعد "رفض شروط عرضها للحصول على صلاحيات في تسيير الأزمة السياسية".وعام 1998، عاد بوتفليقة كمرشح للسلطة الحاكمة لرئاسة البلاد كخليفة لليامين زروال الذي قرر الاستقالة ليعتلي الحكم شهر نيسان/ أبريل 1999 في انتخابات انسحب منها ستة من منافسيه واتهموا السلطة الحاكمة "بتزويرها لصالح المرشح عبد العزيز بوتفليقة".لكن بوتفليقة رفض تلك الاتهامات وقال إن "انسحاب منافسيه مناورة سياسية فقط لا تستند إلى دلائل ملموسة حول التزوير".ونجا بوتفليقة بأعجوبة من محاولة اغتيال نفذها انتحاري من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي واستهدفت موكبه في 6 أيلول/ سبتمبر 2007 في باتنة، جنوب شرقي الجزائر، لكن الانتحاري الذي اكتشف أمره استعجل تفجير حزامه قبل وصول الرئيس.كما قاوم الرجل متاعب صحية - رغم أن المرض أنهكه خلال الأشهر الأخيرة - وجعله قليل الظهور في الواجهة.وتعرض بوتفليقة في نيسان/ أبريل 2013 لجلطة دماغية سميت رسميا "نوبة إقفارية عابرة"، نقل على إثرها للعلاج بفرنسا وهي الوعكة الصحية الثانية التي ألمت به في فترة حكمه بعد تلك التي أدخلته المستشفى الباريسي عام 2005 إثر إصابته بـ "قرحة معدية" لينجو بأعجوبة من الموت، كما صرح هو شخصيا.وبعد عودته للبلاد في تموز/ يوليو 2013 مارس بوتفليقة مهامه في شكل قرارات ورسائل ولقاءات مع كبار المسؤولين في الدولة وضيوف أجانب يبثها التلفزيون الرسمي دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهدًا بدنيًا بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.كما صمد الرجل ضد دعوات وحتى احتجاجات من المعارضة تدعوه لترك الحكم بسبب وضعه الصحي الصعب وترشح في نيسان/ أبريل 2014 لولاية رابعة فاز فيها بأصوات 82% من الناخبين رغم طعن بعض منافسيه في الاقتراع بدعوى وجود تزوير.ويختصر وزير الخارجية الجزائري الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، والذي عمل مع بوتفليقة في فترة السبعينيات، مرحلة حكم الأخير في جملة واحدة: "لا ينكر أحد أن البلاد عرفت في عهده إنجازات في البنى التحتية والمنشآت، لكنها بالمقابل عرفت انهيارا كبيرا في الأخلاق والممارسة السياسية" في إشارة إلى انتشار الفساد وتمييع الساحة السياسية.أما الرئيس الفرنسي جاك شيراك (1995-2007) فيصف بوتفليقة في مذكراته الصادرة العام 2011 بأنه "شخص ظريف وذكي وواقعي أيضا والجزائر نادرا ما عرفت مسيّرا متفتحا ولديه كل هذه الرغبة من أجل خدمة بلاده مثله".وأطلق بوتفليقة مع وصوله الحكم أهم مشروعين، الأول للمصالحة الوطنية لحل أزمة أمنية وسياسية عاشتها البلاد خلال التسعينيات وكان وراء نزول آلاف المسلحين من الجبال؛ والثاني هو إعادة البلاد التي كانت محاصرة بسبب الأزمة إلى الساحة الدولية.وردّ الرئيس السابق على انتقادات طاولت فترة حكمه في تصريحات عام 2012 بالقول: "التاريخ والشعب الجزائري وحدهما سيحكمان على الجهود التي بذلت لعودة السلم الاجتماعي والنمو الاقتصادي وعودة الجزائر إلى مكانتها الطبيعية بين الأمم".وكانت المعارضة تنتقد بشكل مستمر فترة حكم بوتفليقة وتعتبر أنها "اتسمت بانتشار الفساد والتضييق على الحريات وغموض التوجه الاقتصادي للبلاد".وخلال السنوات الأخيرة لحكمه، يقول مراقبون إن بوتفليقة الذي قال مع وصوله الحكم العام 1999 أنه يرفض أن يكون "ثلاثة أرباع رئيس" بسبب نفوذ المؤسسة العسكرية في الحكم تمكن، من بسط سلطته الكاملة على مؤسسات الحكم بإبعاد أغلب الجنرالات النافذين في البلاد.ومنذ العام 2013 قام الرئيس السابق بحملة تغييرات طالت المؤسسة العسكرية ومؤسسة المخابرات الواسعة النفوذ بالدرجة الأولى انتهت العام 2015 بإبعاد قائدها السابق، الفريق محمد مدين المدعو توفيق، والذي قضى 25 سنة في المنصب، وكان يسمى "صانع الرؤساء" لنفوذه الكبير خلال السنوات الماضية كما تم حل هذا السلك الأمني وإلحاق فروعه بالرئاسة.لكن مساعي بوتفليقة للسيطرة على مؤسسة الجيش منذ وصوله الحكم العام 1999 أظهرت فشلها في نهاية المطاف بعد أن اصطفت القيادة العسكرية في صف الحراك الشعبي المطالب برحيله.


1