أحدث الأخبار
الأحد 19 أيلول/سبتمبر 2021
بيروت.. لبنان : من هم عشائر خلده وعرب «المسلخ» الذين هاجموا موكب تشييع القيادي في حزب الله وما قصتهم في الحرب الأهلية؟!
02.08.2021

منذ مواجهات “سرايا المقاومة” وعشائر خلده في العام الماضي، تدحرجت كرة الثلج حتى وصلنا لحادثة استهداف موكب حزب الله أمس، فبداية التوتر كانت قبل عام عندما قتل طفل من عشائر خلده يدعى حسن غصن، خلال مواجهات العام الماضي بين “سرايا المقاومة” ومسلحي خلدة، ليثأر شقيق الطفل غصن ويقوم بقتل علي شبلي العنصر في حزب الله خلال وجوده البارحة في أحد الأعراس في منطقة الجية، وهو المتهم بقنص الطفل غصن، ويواصل مسلحو خلده انتقامهم بمهاجمة موكب تشييع شبلي وقتل صهره وعدد آخر من أقاربه، بعدما تردد عن قيام حماية الموكب بتمزيق صورة جدارية للطفل غصن.لكن من هم عرب خلدة الذين اعلنوا في بيانهم انهم نفذوا عملية القتل التزاما بـ”تقاليد الثأر العشائري” العربي؟بحسب زيارة سابقة لمنطقة خلدة، ومطلعين على تاريخ المنطقة، فإن سكانها العرب ينقسمون حسب توافدهم لثلاثة اقسام: اقدمهم عشائر تسكن المنطقة منذ اكثر من 80 عاماً، وتم تجنيسهم بقرار من الأمير مجيد أرسلان عندما كان وزيراً للداخلية، وبعض العائلات هم من سجل رقم واحد، أي انهم من أقدم سكان بيروت، ومنهم عائلات آل غصن أهل الطفل القتيل وشقيقه الذي نفذ عملية الاغتيال في العرس.القسم الثاني (وفقاً لتوافدهم) هم عرب المسلخ، اي القادمون من منطقة المسلخ في الكرنتينا، وأكثرهم من عشيرة الزريقات الممتدة إلى سوريا، ومنهم عائلات آل زهران، وقد وصل هؤلاء ليسكنوا مع اقاربهم في منطقة خلدة بعد ان تم تهجيرهم في مجزرة الكرنتينا الشهيرة خلال الحرب الاهلية اللبنانية 1976، وسقط منهم عدد كبير من القتلى، وتعرض حينها معظم سكان الكرنتينا للتهجير ومنهم فلسطينيون وأرمن وأكراد، على يد ميليشيات الكتائب اليمينية المسيحية.وفي ذلك العام 1976، احتضن عرب المسلخ قيادات منظمة التحرير وكمال جنبلاط، وامنوا لهم مساكن وعدة فنادق لتسكن عائلاتهم المهجرة، مما رسخ ولاءهم وتخندقهم لهذا الطرف في الحرب الاهلية اللبنانية، ليشتهر فصيل مسلح لهم باسم “قوات المسلخ”، قاتل الى جانب جنبلاط والفلسطينيين. إضافة لهذين القسمين، فإن قسمًا ثالثًا يسكن منطقة خلدة هم النور الرحل، وتوجه لهم الكثير من الاتهامات بارتكاب أعمال مخلة بآداب المجتمع، وهؤلاء لا علاقة لهم بالعشائر العربية، وانما حالهم حال جماعة “النور” الرحل والذين تختلف تسمياتهم من منطقة لأخرى بين “الزط” “والقرباط” “والغجر” وغيرها من التسميات، وقد كانوا متواجدين في خلده وسكنوا بيوتاً من التنك عند الأتوستراد والطريق الساحلي، وتم هدم معظمها وإخلاؤهم منتصف التسعينيات وترحيلهم، ولكن وجود هؤلاء “الغجر” في المنطقة الشعبية، جعل بعض الأصوات العنصرية تحاول وصم بقية السكان في خلده من العشائر بوصمة “نور خلده” وهو هاشتاغ عنصري انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا من جمهور حزب الله، لمهاجمة سكان عرب خلده والاساءة لهم. ويبدو ان قصة عرب خلدة تظهر كيف ان لبنان يعيش حرباً تلد أخرى، من الكرنتينا عام 1976 الى خلده 2021.!!


1