أحدث الأخبار
الخميس 25 تموز/يوليو 2024
النقب :قُتلت ذبحا : الشابة ازهار ابوربيعة ام لاربعة اطفال ضحية جريمة همجية ومخزية بكل تفاصيلها!!
بقلم : الديار ... 19.04.2023

مددت محكمة الصلح في مدينة بئر السبع، الإثنين الماضي، اعتقال الشقيق الثاني لضحية جريمة القتل، أزهار أبو ربيعة، لغاية يوم الخميس المقبل.واعتقلت الشرطة المشتبه به الآخر بالتورط في مقتل أبو ربيعة (26 عاما) من سكان كسيفة، . وهذا هو الشقيق الأكبر للضحية، بعد أن سلم شقيقها البالغ من العمر 28 عامًا نفسه، وبعد جلسة استماع في محكمة الصلح ببئر السبع تقرر تمديد حبسه لغاية يوم الخميس المقبل.وتنسب الشرطة شبهة القتل لا أحد أشقائها، إلا أن محامي الدفاع عن المتهمين، قال في المحكمة إن موكله كان في العمل في قرية شقيب السلام، وإن الشرطة اعتقلته بناء على التحقيق مع الزوج وكونها تعتقد أنه "الشخصية المسؤولة التي تعطي الأوامر في الأسرة".وقُتلت أزهار أبو ربيعة، وهي أم لأربعة أطفال، ذبحا بسكين حين تواجدت في منزل والديها بقرية مكحول بالقرب من بلدة كسيفة بعد منتصف ليل السبت - الأحد، بسبب خلاف مع زوجها، وتناقشت مع شقيقها لرغبتها في لقاء أولادها ما انتهى بجريمة القتل.وسلّم شقيقها البالغ من العمر 28 عامًا، نفسه إلى مركز الشرطة، وتحمل المسؤولية عن الجريمة، وقال إنه "ذبحها". ولم تكن هناك شكاوى سابقة حول عنف من الأسرة.
جريمة قتل الشابة ازهار ابوربيعة جريمة بشعة ومخزية وتندرج في اطار جرائم الهمجية والتخلف التي تُرتكب بحق النساء في المجتمعات العربية والبدوية...جريمة خسيسة بكل تفاصيلها..جريمة قتل ارتكبها جبان خسيس يقبع في برميل تخلف وهمجية..لا رجولة ولا بطولة في هذا العمل الاجرامي..
في السياق، قالت جمعية "سدرة - نسيج النقب" في النقب في بيان لها، إن جريمة قتل الشابة أزهار أبو ربيعة، وهي أم لأربعة أطفال من قرية مكحول، يؤكد أن دم النساء مباح.من جانبها، ناشدت الجمعية والتي تنظم في هذه الفترة مشروع "حماية الأسرة"، بهدف دعم نساء متضررات من العنف الأسري، النساء في النقب التوجه إليها حال تعرضن لمشاكل أسرية تعرض حياتهن للخطر.
وقالت الجمعية في بيانها: " قتلت ازهار أبو ربيعة، أم لأربعة أطفال، ذبحًا حين تواجدت في المنزل. في أعقاب ذلك تم اعتقال شخص والتحقيق معه. المعطيات التي تتعلق بالعنف الأسري عام 2022 كانت مقلقة بشكل كافٍ لتتحول لمخططات عمل فعليّة، فقد سجل مركز المساعدة والطوارئ التابع لوزارة الرفاه ارتفاعًا بتوجهات العنف الأسري بـ3.6 في المئة مقارنة مع العام 2021 وأكثر من 60 في المئة من التوجهات كانت من النساء اللاتي يعشن ظروفًا صعبة، لكن على ما يبدو فأن الحكومة الحالية منشغلة أكثر بالتضييقيات على المجتمع العربي وبفرض مزيد من سياسات الإقصاء والتهميش والعنصرية، وموضوع قتل النساء لا يحرك لدى أعضائها أي اهتمام، فعلى العكس تمامًا، سعت هذه الحكومة إلى ابطال قانون "القيود الإلكترونية"، وهو ابسط قانون قد يحاول حماية النساء من العنف الذي يتعرضن له".
وأنهت الجمعية بيانها: "ندعو بالرحمة إلى الفقيدة ازهار أبو ربيعة، ونطالب بالتحقيق في الحادثة، فالحقيقة أنّ هنالك معتقل لا تلغي أنّ الفقيدة لربما مرت بمسار من العنف يستدعي الوقوف عنده والتحقيق فيه. كما ونطالب الحكومة الحالية بالعمل على بناء مخططات فعليّة لحماية النساء عامة اللاتي يتعرضن لعنف أسري ويضطررن إلى اللجوء إلى الصمت لعدم وجود أي اهتمام جديّ بأزمتهن".<
**شاركوا في ادانة الجريمة ع تويتر هشتاق: #أزهار_أبوربيعة...

1