أحدث الأخبار
الخميس 22 شباط/فبراير 2024
1 2 3 4944
صحافة : مجلة"شبيغل" ألالمانية: ما الذي يمكن لإسرائيل تحقيقه عسكريا في غزة؟
15.10.2023

مع تطور الأوضاع في قطاع غزة والأنباء الواردة التي تقول بأن واشنطن تطلب من إسرائيل تأجيل أية عملية برية في غزة. سلطت مجلة “شبيغل” الألمانية على التهديدات الإسرائيلية باقتحام القطاع، طارحة تساؤلا قد يكون الأهم وهو ما الذي يمكن لإسرائيل فعلا تحقيقه في حال اختارت التدخل العسكري البري والزج بقواتها هناك.
وبالنسبة للمجلة الألمانية فإن الهجوم البري الإسرائيلي ضد “حماس” في غزة أصبح وشيكاً ويتعين على أكثر من مليون شخص في غزة الآن أن يحاولوا الوصول إلى بر الأمان من شمال قطاع غزة إلى جنوبه بعد الإنذار الإسرائيلي.
وتقول “شبيغل” : “إن إسرائيل تحاول أن تظهر بمظهر قوي من خلال الرد بقوة وذلك لاستعادة قوة الردع. فمع اختراق الفلسطينيين للسياج الحدودي، والهجمات على الجيش والقتل الجماعي للمدنيين، بدت إسرائيل فجأة عرضة للهجمات وباتت قدرتها على الردع تتخلخل. بيد أن السؤال الذي لم يُحل بعد هو ما الذي تأمل إسرائيل تحقيقه على وجه التحديد من خلال هجومها البري إذ لم تنجح أي من حروب غزة السابقة، مثل تلك التي اندلعت في عام 2009 أو 2014، في إضعاف حماس على المدى الطويل. ولم تتم إعادة بناء الترسانات العسكرية لـ”حماس” بسرعة فحسب، بل سرعان ما أصبحت أكبر من ذي قبل”.
** ليس من الواضح بعد كيف قد يتمكن الجيش الإسرائيلي من القضاء تماماً على قدرات حماس العسكرية، حتى لو تحولت مناطق واسعة من غزة إلى أنقاض
وتشير المجلة إلى أنه من المحتمل أن يتجاوز الهجوم الجديد أي إجراء سابق. ولكن ليس من الواضح بعد كيف قد يتمكن الجيش الإسرائيلي من القضاء تماماً على قدرات حماس العسكرية، حتى لو تحولت مناطق واسعة من غزة إلى أنقاض. وتعمل حماس في أنفاق معقدة تحت الأرض، وتحتفظ بمستودعات أسلحة ومراكز قيادة محاطة بالمدنيين. ولكن، حتى لو دمرت بنيتها التحتية وقُتل العديد من المقاتلين، فبحسب المجلة فإن مقاتلين جدد آخذون في الظهور، ويقوم رعاة حماس بتزويدهم بأسلحة جديدة. على الأقل هذا ما كان عليه الأمر حتى الآن.
وتضيف أنه قد تستغرق الحرب للسيطرة على قطاع غزة بأكمله من حماس عدة أشهر؛ ومن الممكن احتلال المناطق مؤقتًا وتمشيطها بحثًا عن الأسلحة والمقاتلين والرهائن. ومن الممكن أن يكون عدد الضحايا بين الجنود الإسرائيليين مرتفعاً جداً. ومن الممكن أن تمتد الحرب إلى لبنان أو سوريا أو إيران، الأمر الذي قد يؤدي إلى دخول الولايات المتحدة في الحرب.
خوف المدنيين في غزة
وقالت المجلة “على رغم أنه من المفهوم أن تضطر إسرائيل إلى الرد عسكرياً على الفظائع التي ترتكبها حماس، فإن السؤال يظل على قدر عظيم من الأهمية: ماذا قد يحدث لأكثر من مليوني إنسان في غزة يعيشون في منطقة صغيرة. لقد أسقطت القوات الجوية الإسرائيلية بالفعل 6000 قنبلة على مواقع حماس، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1900 شخص. وقد طلب الجيش الإسرائيلي الآن من أكثر من مليون شخص في شمال قطاع غزة الفرار إلى الجنوب. ويبدو أن مقاتلي حماس يمنعون بعضهم من القيام بذلك – ولكن حتى لو تمكنوا من التحرك بحرية، فإن مثل هذا العدد الكبير من الناس في هذه المنطقة المكتظة بالسكان لا يمكنهم الهروب خلال 24 ساعة”.
كلما أصبح الغزو المقبل لقطاع غزة أكثر فتكاً بالمدنيين وطال أمده، كلما وضع الحكومات الغربية في معضلة. فالحكومات الغربية أكدت على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ولكن يجب احترام القانون الدولي
وأضافت سبق أن حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من ضرورة احترام اتفاقية جنيف. تنتقد المنظمات الدولية بشدة أمر الإخلاء الذي أصدرته إسرائيل والحصار الشامل المفروض على غزة، حيث تم قطع إمدادات الكهرباء، والمياه، والبنزين، والغذاء. وحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الجمعة من أن عمليات الإخلاء والحصار “تتعارض مع القانون الإنساني الدولي”. وتنتقد المنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة الأخرى أيضًا الدعوة الإسرائيلية للإخلاء، بما في ذلك المجلس النرويجي للاجئين، ومنظمة أطباء بلا حدود، ووكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة المسؤولة عن غزة.
وترى المجلة الألمانية أنه كلما أصبح الغزو المقبل لقطاع غزة أكثر فتكاً بالمدنيين وطال أمده، كلما وضع الحكومات الغربية في معضلة. فالحكومات الغربية أكدت على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ولكن يجب احترام القانون الدولي. فإذا مات عدد كبير من المدنيين الأبرياء، فإن الغرب سوف يجازف باتهامه بالكيل بمكيالين ـ وخاصة من بلدان الجنوب العالمي.
وترى أن حرب الشرق الأوسط الجديدة لها بالفعل عواقب في المنطقة: المملكة العربية السعودية، التي كانت على وشك التوقيع على اتفاق تطبيع مع إسرائيل، لا تريد الآن إدانة حماس على الرغم من الضغوط الهائلة من الولايات المتحدة.
وترى المجلة أنه ومع هذه المعطيات فإن مقدار ما ستحققه إسرائيل من القدرة على الردع سيبقى محدودا. وبأن أعداد الضحايا من المدنيين ستجعل إسرائيل والغرب في موقف محرج وهو ما سعني الاكتفاء بما تم تحقيقه.
الحرب الأوكرانية وقطاع غزة
وتشير المجلة إلى أنه على نحو غريب، فقد “تلاشت الحرب العدوانية الروسية في أوكرانيا إلى الخلفية بعد أسبوع من الهجمات التي شنتها حماس على إسرائيل ــ لأن هذه الحرب لا تزال أقرب إلى أوروبا، كما أنها أكثر أهمية من الناحية الاستراتيجية. ولكن هناك خطر كبير من أن يصبح تزويد أوكرانيا بالأسلحة والذخيرة قريبًا أكثر صعوبة من ذي قبل إذا قامت الولايات المتحدة الآن بتسليح إسرائيل بشكل مكثف. وفي الوقت نفسه، زادت روسيا إنتاجها من الأسلحة بشكل كبير”.
وتضيف أن هذه الأيام، من بين كل الأيام، تُظهر روسيا أنها لا تزال تتمتع بالقوة اللازمة لشن هجمات بعد أشهر من المعارك الضارية: ففي قرية أفدييفكا بالقرب من دونيتسك، حشدت قواتها وألقت بها في المعركة، ويحاول الروس الآن تطويق القوات الأوكرانية في أفدييفكا من الشمال والجنوب وبالتالي قطع الإمدادات عنها. وهذا من شأنه أن يجبر الأوكرانيين على سحب قواتهم من أجزاء أخرى من الجبهة ـ فمع اقتراب فصل الشتاء، سوف يضطرون قريباً إلى وقف هجومهم المستمر في الجنوب والمضي قدماً في الدفاع.
وتختم المجلة بالقول إن الخاسر اليوم هي الولايات المتحدة الأمريكية. وأن الإدارة الأمريكية، تحاول دون أن يلاحظها أحد تقريبًا من قبل بقية العالم، الحفاظ على قدرتها على الحكم: فلا يزال مجلس النواب بدون رئيس إذا لم يتم انتخاب أي رئيس ، فلن يتسنى إقرار الميزانية قريباً ، ولن يتم تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا أو إسرائيل . فالقوة العالمية مشلولة.