أحدث الأخبار
السبت 22 حزيران/يونيو 2024
1 2 3 4998
الصحافة : الغارديان: أردوغان أستاذ “فن المفاوضات”.. قاتل لمصالح بلاده وحصلت السويد على الجائزة!!
12.07.2023

قال المحرر الدبلوماسي لصحيفة “الغارديان” باتريك وينتور، إن الرئيس التركي استطاع تحقيق مكاسب بسبب تشدده من انضمام السويد لحلف الناتو، وذلك بسبب ما يعرف عنه في مفاوضاته واستخدامه لأوراق النفوذ التي لديه.
وقال الكاتب: “أي دارس لأساليب رجب طيب أردوغان التفاوضية، يعرف أن الرئيس التركي هو أستاذ في فن الاستفاذة من أوراق النفوذ، ينتظر حتى يكون محاوروه في أضعف حالاتهم، قبل أن يرمي ورقته الأخيرة”.
وعادة ما تكون وسائلة قاسية ووحشية. ففي محضر اجتماع لقادة أوروبيين تم تسريبه عام 2015، ويتعلق بالمهاجرين السوريين، قال أردوغان: “نستطيع فتح الأبواب على اليونان وبلغاريا ويمكننا وضع اللاجئين في حافلات.. فكيف ستتعاملون مع اللاجئين إن لم تحصلوا على صفقة؟ هل ستقتلون اللاجئين؟”. وقال ساخرا من لوكسمبرغ التي جاء منها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إنها “تشبه بلدة صغيرة في تركيا”.
وفي سياق رفض الموافقة على عضوية السويد في حلف الناتو حتى عشية القمة في فيلينوس، فقد كان الأمر متوقعا. كان أردوغان يقاتل من أجل المصالح التركية على ثلاث جبهات: ملاحقة قاسية للمنفيين الأكراد- الأتراك في السويد، إزالة معارضة الكونغرس على صفقة طائرات أف-16. وفي تحرك مفاجئ للجميع، المطالبة بتقدم على ملف العضوية التركية في الاتحاد الاوروبي وتأشيرات تسمح للأتراك السفر بحرية في أوروبا.
وحقق أردوغان تقدما على كل الجبهات بدون تحديد موعد تصويت البرلمان التركي على عضوية السويد في الناتو. وحتى الآن لم توضع كل قطعة من قطع الجيكسو في مكانها بعد.
فقد عدلت السويد دستورها وغيرت قوانينها، ووسّعت التعاون ضد حزب العمال الكردستاني “بي كي كي”، واستأنفت تصدير السلاح لتركيا. ووافقت على تقديم خطة طريق تكون “أساسا لمواصلة محاربة الإرهاب في كل أشكاله وتمظهراته” وأكدت أنها لن تقدم الدعم لجماعات “واي بي جي” و”بي واي دي” الكردية في سوريا. وأكدت السويد، بطريقة لفظية أنها قدمت تنازلات، وأنها لم تقدم الدعم لمن تصفها تركيا بالحركة الإرهابية لفتح الله غولن، وهي كيان تراه الحكومة التركية شبكة سرية يقودها غولن.
ووافق الناتو على تشكيل منسق لمكافحة الإرهاب، والمهم هو أن المحاكم السويدية، باتت أكثر تشددا مع الأكراد السويديين الذين يخرقون القانون.
وفي موضوع طائرات أف-16، فقد تحدث وزير الدفاع التركي يشار غولر يوم الإثنين مع نظيره الأمريكي لويد أوستن. وفي بيان متوهج، قالت وزارة الدفاع إن الوزيرين “ثمّنا التاريخ الطويل من التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وتركيا، وثمّنا التعاون القريب والمستمر”. و”ناقشا المحادثات الإيجابية بين تركيا والسويد والأمين العام للناتو ستولتنبرغ، وكذا دعم وزارة الدفاع الأمريكية للتحديث العسكري التركي”.
وأكثر من هذا، فقد وافق رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب ميننديز، ويعتبر من كبار أصدقاء اليونان، فيما إن كان سيرفع الفيتو عن صفقة أف-16، وعلق أن هناك حالة هدوء في النزعة التركية المحاربة لليونان، وعبّر عن أمله بأن يصبح هذا “واقعا دائما”. وكان مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان ينتتظر هذا، حيث كشف أن الصفقة التي توقفت منذ عام 2021 ستشمل بيع 40 مقاتلة، وكذا تحديث 79 أخرى في حوزة الجيش التركي.
ولا يعرف إن كان أردوغان قد حقق تقدما في موضوع عضوية تركيا بالاتحاد الأوروبي، لكن الرئيس التركي يعرف أن هذا موضوع العضوية، وربما كان يلوح لاتفاق الجمارك والسفر بدون تأشيرة، ومع زحف اليمين في إسبانيا وفرنسا والدول الاسكندنافية، فالمعارضة لاتفاق كهذا ستكون شاملة.
وتحدث تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، وإن بدبلوماسية عن “لقاء جيد” مع أردوغان، مضيفا بدون أية التزامات أنه “بحث فرصا لإعادة تعاون الاتحاد الأوروبي- التركي إلى الأمام مرة أخرى وتنشيط علاقاتنا”.
ويعلق الكاتب أن قلة في الناتو يحبون طريقة أردوغان المتحمورة حول النفس والتعاقدية في التعامل، لكن عدم الاستلطاف لوسائله ليست مهمة طالما كانت هناك جائزة. ففي السويد سيكون هناك فرح. ففي استطلاع مركز أبحاث “بيو” وجد أن المواقف السويدية من روسيا تجعل السويد حالة خاصة، فهناك نسبة 98% عبّرت عن مواقف سلبية من روسيا، إلى جانب نسبة 79% عبّروا عن مواقف جيد من الناتو، و92% قالوا إنهم لا يثقون بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقدرته على التعامل مع الشؤون الدولية.
لكل هذا احتفل رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون مع الرئيس أردوغان بعد يوم من المفاوضات الطويلة بنهاية الليل في فيلينوس.

الأمير حمزة يظهر بعد غياب بقميص كُتبت عليه كلمة أثارت تفاعلا بين الأردنيين!!
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن الثلاثاء، صورا لولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني، وذلك بعد غياب دام شهوراً، بما في ذلك غيابه عن حضور حفل زفاف ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله الثاني.وظهر الأمير حمزة، المثير للجدل، في الصور مرتدياً قميصاً أسود كُتب عليه كلمة “صبر”، وظهر في إحداها رفقة ابنته بديعة، التي تبلغ من العمر 7 سنوات، إضافة إلى صورة أخرى مع أحد أطفاله، بينما لم يُعرف مكان وزمان التقاط الصور.ولم يصدر أي تعليق رسمي على ظهور حمزة بن الحسين، الذي تخلى العام الماضي عن لقب “الأمير” في رسالة نشرها عبر حسابه على “تويتر”، وذلك بعد اتهام الحكومة له بالتورط فيما سمي بـ”قضية الفتنة” وهو اتهام لم يحاكم على أساسه، بل وُضع قيد الإقامة الجبرية بعدما أعلن ولاءه للملك.وكان الديوان الملكي قد أصدر بياناً متضمناً رسالة عامة من الملك إلى الأردنيين، في شهر مايو/ أيار من العام الماضي، أبلغهم فيها بأنه تقرر وضع الأمير تحت الإقامة الجبرية مع تقييد اتصالاته وتحركاته، وهاجم فيها الأمير حمزة، قائلا: “بعد عام ونيّف استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده، والالتزام بسيرة أسرتنا، فخلصت إلى النتيجة المخيِّبة أنه لن يغير ما هو عليه”.كما أضاف العاهل الأردني أنه بالنظر إلى “سلوك الأمير حمزة الهدَّام، فإنني لن أفاجأ إذا ما خرج علينا بعد هذا كله برسائل مسيئة، تطعن بالوطن والمؤسسات”.وأوضح قائلاً: “لكنني وكل أبناء شعبنا لن نهدر وقتنا في الرد عليه، لقناعتي بأنه سيستمر في روايته المضللة طوال حياته، إننا لا نملك ترف الوقت للتعامل مع هذه الروايات، فأمامنا الكثير من الأولويات الوطنية والتحديات التي يجب أن نواجهها بشكل سريع وصارم”.فيما أشار إلى أنه سيوفر له “كل ما يحتاجه لضمان العيش اللائق، لكنه لن يحصل على المساحة التي كان يستغلها للإساءة للوطن ومؤسساته وأسرته، ومحاولة تعريض استقرار الأردن للخطر”.