أحدث الأخبار
الاثنين 17 حزيران/يونيو 2024
1 2 3 45325
اندلاع حريق بناقلة نفط أصيبت بصاروخ في البحر الأحمر!!
18.05.2024

اندلع حريق في ناقلة نفط أصيبت بصاروخ في البحر الأحمر قبالة اليمن في ثاني حادث من نوعه اليوم السبت، بعد تأكيد تعرض سفينة أخرى للاستهداف في المنطقة نفسها فجراً.فقد أفادت وكالة "أمبري" للأمن البحري اليوم السبت، بإصابة ناقلة للنفط بصاروخ قبالة سواحل مدينة المخا اليمنية المطلة على مضيق باب المندب. وقالت الوكالة إنه "تم الإبلاغ عن تعرض ناقلة للنفط الخام ترفع علم بنما لهجوم" على بعد نحو عشرة أميال بحرية جنوب غرب المخا، مضيفة أن المعلومات "تشير إلى أن السفينة أصيبت بصاروخ" أدى إلى اندلاع حريق على متنها.وكانت وكالة "يو كاي أم تي أو" للأمن البحري التي تديرها القوات الملكية البريطانية قد أعلنت عن تعرض سفينة "لأضرار طفيفة بعد إصابتها بمقذوف مجهول". وأشارت إلى أن "السفينة وأفراد طاقمها بخير ويواصلون الإبحار نحو الميناء المقبل"، موضحة أن الحادث وقع على بعد 76 ميلاً بحرياً من مدينة الحديدة بشمال اليمن، من دون تحديد نوع السفينة التي طاولها الهجوم.ويشنّ الحوثيون في اليمن هجمات على السفن في البحر الأحمر منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، ويقولون إنها حملة للتضامن مع الفلسطينيين خلال الحرب التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة. وأدت الهجمات إلى تعطّل حركة الشحن العالمية، ما أجبر الشركات على تغيير مسارها إلى رحلات أطول وأكثر تكلفة عبر طريق رأس الرجاء الصالح حول جنوب أفريقيا. وكانت جماعة الحوثي قد قالت إنها استهدفت الأربعاء الماضي سفينة حربية أميركية وسفينة أخرى تُدعى "ديستني" في البحر الأحمر، وذلك في إطار حملة هجمات جارية يقول الحوثيون إن هدفها دعم الفلسطينيين في قطاع غزة. وذكر المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع، في كلمة أذاعها التلفزيون، أنّ الجماعة استهدفت مدمرة أميركية تدعى "ميسون" في البحر الأحمر بعدد من "الصواريخ البحرية المناسبة". وأضاف سريع أنّ الحوثيين استهدفوا أيضاً السفينة "ديستني" لأنها كانت في طريقها إلى ميناء إيلات الإسرائيلي في 20 إبريل/ نيسان.وفي الثالث من مايو/ أيار، أعلن الحوثيون بدء تنفيذ مرحلة رابعة من التصعيد في هجماتهم التضامنية مع غزة. وكشف سريع حينها أنّ المرحلة "تشمل استهداف كل السفن التي تخترق قرار حظر الملاحة الإسرائيلية والمتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة من البحر الأبيض المتوسط في أي منطقة تطاولها قوات الحوثي". وبالفعل، أعلنت الجماعة تنفيذها لأول مرة هجومين في البحر المتوسط على سفن مرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة.في المقابل، يشنّ تحالف تقوده واشنطن غارات انتقامية يقول إنها تستهدف مواقع جماعة الحوثيين في مناطق مختلفة من اليمن، منذ 12 يناير/ كانون الثاني، رداً على هجماتها في البحر الأحمر. ومع تدخل واشنطن ولندن، واتخاذ التوترات منحىً تصعيدياً، أعلنت جماعة الحوثيين في يناير أنها باتت تعتبر كلّ السفن الأميركية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.

1