أحدث الأخبار
الاثنين 17 حزيران/يونيو 2024
1 2 3 45325
تونس تتحفظ على بيان القمة العربية حول «حل الدولتين»!!
17.05.2024

أعلنت تونس تحفظها على بعض النقاط الواردة في بيان القمة العربية في المنامة والتي تتعلق أساساً بـ”حل الدولتين” وحدود 1967.وتضمن “إعلان المنامة” الذي تلاه الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، الخميس “المطالبة بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، والدعوة إلى إقامة مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، ونشر قوات حماية وحفظ سلام دولية تابعة للأمم المتحدة في الأرض الفلسطينية المحتلة إلى حين تنفيذ حل الدولتين”.وأكدت الخارجية التونسية أن تونس رحبت بما جاء في الوثائق الصادرة عن القمة، لكنها “سجلت رسمياً تحفظها على ما ورد فيها من إشارات إلى “حدود الرابع من يونيو 1967″ و”حل الدولتين” و”القدس الشرقية” تأسيساً على موقف تونس الثابت من القضية الفلسطينية”.وكان وزير الخارجية التونسي نبيل عمار، ترأس وفد بلاده في اجتماع مؤتمر القمة العربية العادية الثالثة والثلاثين الذي عقد في العاصمة البحرينية.وركزت أشغال القمة على “أهم مشاغل العمل العربي المشترك والتحديات التي تواجه العالم العربي اليوم وفي مقدمتها الأوضاع الكارثية في قطاع غزة نتيجة حرب الإبادة المستمرة التي يشنها الكيان المحتل على الشعب الفلسطيني الأعزل وتداعياتها الخطيرة على كامل المنطقة”، وفق بيان الخارجية التونسية.وأكد عمار، في كلمته أمام اجتماع القمة “موقف تونس المبدئي والثابت المطالب بوقف فوري ونهائي لهذا العدوان الهمجي وتمكين الشعب الفلسطيني من المساعدات الإنسانية الضرورية والكافية ورفع الحصار الجائر المفروض على كل فلسطين ومحاسبة الكيان المحتل وقادته على جرائمه الفظيعة ضد الإنسانية”.كما أكد “دعم تونس لنضالات الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه الوطنية التي لا تسقط بالتقادم وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة وكاملة السيادة على كل أراضيه وعاصمتها القدس الشريف”.واعتبر الدبلوماسي التونسي السابق عبد الله العبيدي، أن الموقف التونسي “يأتي انسجاماً مع مواقف رئيس الجمهورية بخصوص القضية الفلسطينية ومناداته بسيادة فلسطين على كامل أراضيها وتحريرها من البحر إلى النهر وإقامة دولتها وعاصمتها القدس الشريف”.وقال لإذاعة “ديوان اف ام”: “تونس شاركت في العديد من اللقاءات الدولية والعربية وأبدت في كل مرة تحفظها بخصوص عديد القرارات حول القضية الفلسطينية”، مشيراً إلى أن “الدبلوماسية التونسية تسعى إلى التأكيد على موقف تونس والتأكيد على الانسجام مع مواقف رئيس الدولة”.واعتبر العبيدي أن قمة المنامة هي “قمة لحفظ ماء الوجه للدول العربية المطبعة مع الكيان المحتل والتي أصيبت في مقتل بعد صمود المقاومة الفلسطينية في أمام آلة حرب الكيان المحتل”.

1