أحدث الأخبار
الأحد 14 نيسان/أبريل 2024
1 2 3 45227
في اجتماع داخلي.. مذيعة “سي إن إن” كريستيان أمانبور تتحدى الشبكة بشأن “المعايير المزدوجة” لتغطية حرب غزة!!
02.03.2024

أعربت كريستيان أمانبور كبيرة مذيعي شبكة سي إن إن الأمريكية عن “قلقها الحقيقي” إزاء سياسة الشبكة والمعايير المزدوجة لتغطية الحرب على غزة.وكشف موقع “ذي إنترسبت” الأمريكي، أن موظفي الشبكة الإخبارية العالمية، بمن فيهم أمانبور، واجهوا المديرين التنفيذيين بشأن ما وصفوه بـ “إخفاقات قيادية” لا تعد ولا تحصى في تغطية الحرب الإسرائيلية على غزة، وفقًا لتسجيل مسرب لاجتماع شامل عقد مؤخرًا وحصل عليه الموقع.في الاجتماع الذي استمر لمدة ساعة في مكتب سي إن إن بلندن في 13 فبراير/شباط، تناوب الموظفون على استجواب لجنة من المديرين التنفيذيين حول بروتوكولات الشبكة لتغطية الحرب في غزة وما وصفوه بـ”المناخ العدائي للصحافيين العرب”.وصف العديد من الموظفين الصغار والكبار شعورهم بالتقليل من القيمة والإحراج والعار بسبب تغطية الشبكة للحرب.ورد أعضاء اللجنة – الرئيس التنفيذي لشبكة سي إن إن ورئيس تحريرها مارك طومسون، والمحررة التنفيذية فيرجينيا موسلي، والمدير العام للشبكة الدولية مايك مكارثي – بتأكيدات واسعة النطاق بأن مخاوف الموظفين قد تم الاستماع إليها، بينما دافعوا أيضًا عن عمل الشبكة وسياساتها، مشيراً إلى العائق المستمر أمام الوصول إلى قطاع غزة.إحدى القضايا التي ظهرت مرارًا وتكرارًا هي عملية سي إن إن طويلة الأمد لتوجيه جميع التغطيات المتعلقة بإسرائيل وفلسطين تقريبًا من خلال مكتب الشبكة في القدس.وكما ذكر “إنترسيبت” في يناير، فإن البروتوكول – الذي كان موجودًا منذ سنوات ولكن تم توسيعه وتغيير اسمه إلى SecondEyes (العيون الثانية) في الصيف الماضي – يبطئ التقارير حول غزة ويصفي الأخبار حول الحرب من خلال الصحافيين في القدس الذين يعملون في ظل الرقابة العسكرية الإسرائيلية.قالت أمانبور، التي تم التعرف عليها في التسجيل عندما ناداها أحد المسؤولين التنفيذيين باسمها: “لقد سمعت مني، لقد سمعت معاناتي الحقيقية مع SecondEyes، والمعايير المزدوجة، وكل ما تبقى.. لقد سمعت ذلك، وأسمع ردك وآمل أن يقطع شوطا طويلا.”ورفض المتحدث باسم سي إن إن، جوناثان هوكينز، التعليق على الاجتماع وأشار إلى البيان السابق للشبكة حول SecondEyes (العيون الثانية)، والذي وصفه بأنه عملية لجلب “المزيد من الخبراء” إلى التغطية على مدار الساعة. وقال هوكينز: “أود أن أضيف إلى ذلك أن الموظفين في هذه المجموعة بينهم موظفون عرب يقيمون خارج إسرائيل، وهذا ما حدث منذ تأسيس المجموعة”. ولم تستجب أمانبور لطلب التعليق.مثل غيرها من المؤسسات الإخبارية الرئيسية، واجهت شبكة “سي إن إن” سيلا من الانتقادات الداخلية والخارجية لتغطيتها لإسرائيل وغزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، متهمة بالتقليل من معاناة الفلسطينيين وتضخيم الروايات الإسرائيلية دون انتقاد.وفي هذا الأسبوع فقط، وصفت شبكة “سي إن إن” المذبحة الإسرائيلية التي راح ضحيتها أكثر من 100 شخص يتضورون جوعا، والذين تجمعوا للحصول على الطعام، بأنها “حادثة فوضوية”.في وقت سابق من هذا الشهر، نشرت صحيفة الغارديان قصة موسعة مصدرها العديد من موظفي سي إن إن الذين وصفوا تغطية الشبكة لغزة بأنها “سوء ممارسة صحافية”.ونقلت الصحيفة عن عاملين في داخل المؤسسة الصحافية قولهم إن الضغط من رؤساء الشبكة أدى إلى مجموعة من التقارير الساذجة التي لا يمكن تصديقها وتجاهل المنظور الفلسطيني. وتواجه الشبكة الأمريكية ردة فعل من موظفيها بسبب استعدادها لاجترار الدعاية الإسرائيلية وفرض الرقابة على المناظير الفلسطينية المتعلقة بالحرب.!!

1