أحدث الأخبار
السبت 13 آب/أغسطس 2022
إنها رحلة طويلة..كتاب ليس سهلا ان تكون فلسطينيا للكاتب الفلسطيني رشاد ابوشاور!!
بقلم :  الديار ... 04.12.2021

بهذا أصف رحلتي مع الكتابة الصحفية، والتي بدأتها منذ العام1968 والتي تستمر حتى يومنا، في العام 2021.
نعم: هي رحلة طويلة. لم أمّل، فلدي دائما ما أقوله، فآلام شعبنا لا تتوقف، وقضيتنا باستمرار تواجه كمائن ومنعطفات حادة، وككاتب لا بُدّ لي من قول كلماتي، وهذا أقّل ما أفعل.
منذ بداية رحلتي مع الصحافة، وكنت أديبا طالعا، مزجت بين الكتابة الأدبية والكتابة الصحفية، فلم أكن أقدم مقالات جافة، تدّعي التحليل السياسي، ولكنني كنت أكتب ما أراه صادقا، وفي زمن سادت فيه، وما زالت، صحافة التزوير، والارتزاق، والتدليس، والتلاعب بالعقول. حددت طريقي، ومضيت في خيار ارتضيته لنفسي، بضمير، وانتماء، وكان، وما يزال، العنوان الهادي والمُلهم: فلسطين، ونهوض أمتنا العربية، ووحدتها.
كتبت في الصحافة الفلسطينية المعاصرة منذ انطلاقها،تحديدا بعد هزيمة حزيران 1967، وأسهمت في تأسيس بعض صحفها، وأبرزها مجلة( فلسطين الثورة) الأسبوعية،وترأست تحرير جريدة يومية، هي القاعدة، في بيروت،وكتبت للكثير من صحفها، سيما في مرحلة بيروت الممتدة حتى الرحيل بالسفن بعد معركة بيروت 1982.
أثناء معركة بيروت أسهمت في إصدار جريدة( المعركة) اليومية، والتي شارك في الكتابة لها عدد من الصحفيين والكتاب العرب: فلسطينيين، وأردنيين، ولبنانيين، ومصريين، وسوريين، وعراقيين...
أدّت تلك الجريدة اليومية دورا مهما في صمود بيروت، وناسها، ومقاتليها، وحفظت وقائع تلك الأيام.
على امتداد عقود كتبت في عديد الصحف العربية، في أقطار عربية، دون تقديم تنازلات، فقد كانت شروطي واضحة: لا حذف، ولا تغيير، ولا تبديل، في كلماتي. إن لم يعجبكم ما أكتب فلا تنشروه، وهكذا سارت الأمور، وتواصلت مع بعض كبريات الصحف العربية.
مزجت، كما أسلفت، في كتاباتي الصحفية بين الأدب و( السياسة)، وعنت السياسة عندي، في كل ما كتبت، وأكتب، قول الحقيقة، وتثبيت الموقف، وتقديم الخطاب المقاوم بوضوح، بلغة تصل إلى القلب، والعقل، والضمير، لغة تبتعد عن الإنشاء، لغة تذهب مباشرة إلى الجوهر...
هي رحلة طويلة، لم أكّل، ولم أمّل، على مدى سنواتها، إذ ليس مبررا لمن هم مثلي، وأنا مثلهم، من رفاق الطريق، أن يمّلوا، أو يكّلوا، تحت وطأة الظروف، وأساليب الحصار الذي بات يخنق الصحافة العربية، والكلمة الصادقة المنحازة لفلسطين، ولكرامة وحقوق الإنسان العربي، تحديدا في زمن التطبيع والتردّي.
مزجت في مقالاتي بين فن القصّة القصيرة و..المقالة، وهذا ما نحوت إليه منذ بدأت مسيرتي الصحفية، فالمقالة محبوكة، وممتعة – وهذا ما حرصت عليه- بعيدا عن الفذلكة، والاستعلاء على المتلقي، الذي أرى فيه رفيق درب، لا أختلف عنه في شيء، سوى انني أكتب أفكارنا ومشاعرنا ومواقفنا وغضبنا وقهرنا ويقيننا بالوصول لتحقيق أهدافنا، مهما امتد الطريق، وتعثرت الخطوات، وادلهم ليل الظُلم، لأن ليل الظلم له آخر حتما.
كثيرون تمنوا علي أن أصدر كتاباتي، أو أقله مختارات منها، في كتب، وها أنا، وقد أوشكت شمس العمر على الأفول، أستجيب، فابدأ بإصدار الجزء الأوّل من مختارات، أحسب أنها ما زالت تختزن قيمتها، وتذكّر بما مضى، وتنشّط ذاكرة من عاشوها، ومن لم يعيشوا زمنها، لأن فيها شيئا من تاريخ لن ترويه كتب المؤرخين كما يجب من النزاهة والمصداقية.
بدأت رحلتي بالكتابة بالقلم، ومن ثم استفدت، كغيري، من حقبة الفاكس، وها أنا أكتب في زمن النت، وأرسل مقالاتي بالبريد الإلكتروني، وتنشر مقالاتي على مواقع التواصل، متحررا من صحف أرادتني أن أحيد عن طريقي، طريق فلسطين، وثقافة المقاومة، حيث أن خياري كان دائما، وما يزال: الحياة مقاومة.
عنوان هذا الكتاب مأخوذ من عنوان مقالة، وهو يشير إلى من اختاروا فلسطين القضية التي ستبقى القضية المركزية لملايين العرب، فهي لا تخص الفلسطينيين بالولادة حسب، ولكنها قضية مصير ومستقبل الأمة كلها.
قبل سنوات كتب الصديق الشاعر والصحفي والروائي العربي السوري الكبير ممدوح عدوان، رحمه الله، مقالة بعنوان( لو كنت فلسطينيا)، فكتبت مقالتي هذه(ليس سهلاً أن تكون فلسطينيا)، ليس ردّا عليه، ولكن( تناغما) مع ما رمى إليه، وقد كان ممدوح فلسطيني الانتماء...
رشاد

1