أحدث الأخبار
الجمعة 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
وعد بلفور ووعد المطبعين !
بقلم : جبريل عوده* ... 02.11.2019

للعام الثاني بعد المائة على وعد بلفور المشؤوم ولازالت الجريمة البريطانية بحق فلسطين الشعب والوطن مستمرة بأثارها التدميرية التي تحاول سرقة الأرض وتزوير التاريخ وتغيير الجغرافية لصالح العصابات الصهونية , فلقد إستند ديفيد بن غورين في إعلانه قيام " إسرائيل" بتاريخ 14-5-1948 م إلى وعد بلفور , وهذا الوعد يمثل قمة العربدة والإستخفاف والعدوان ضد شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية , فكيف لمن لا يملك أن يمنح وطن لمن لايستحق , فلقد غرست بريطانيا خنجر في قلب الأمة يسمى " إسرائيل " , وساندت بريطانيا العصابات الصهيونية في تسهيل قوافل الهجرة إلى فلسطين وزيادة قوة تسليح وتحصين المستوطنات الصهيونية في مواجهة الفلسطينيين أهل الأرض الحقيقيين , الذي دافعوا على أراضيهم ضد هذا الغزو الصهيوني الذي تم برعاية وحماية الإحتلال البريطاني لفلسطين.
ما يزيد عن مائة عام وشعبنا الفلسطيني يكافح ضد وعد بلفور ويقاوم الإفرازات القبيحة لهذا الوعد الإجرامي على الأرض الفلسطينية , ولقد قام المتخصصين والخبراء في تبيان بطلان هذا الوعد ومخالفته لكافة النصوص القانونية الدولية وميثاق الأمم المتحدة , وتبين للعالم أجمع أن وعد بلفور يشكل أكبر جريمة سرقة مركبة , بمعني أن يسرق البريطاني أرض فلسطين ويعطيها للسارق الثاني ممثلاً بالعصابات الصهيونية التي تمارس التزوير للحقائق وتزييف المعالم لإيجاد مصوغاً يدعم إحتلالها الباطل ويرسخ وجودها الطارئ على أرض فلسطين , وباءت كل هذه المحاولات بالفشل أمام نصاعة الحق الفلسطيني المتجذر في الأرض والتاريخ , فاستعانة تلك العصابات بقوة الإرهاب لتأكيد وجودها وتثبيت كيانها , وسط دعم قطب العالم الأوحد " الولايات المتحدة الأمريكية " لها , حيث ساهمت في تعزيز قوة " إسرائيل " في مواجهة الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية , ولعل آخر القرارات الأمريكية التي أصدرها الرئيس ترامب وخاصة حول الإعتراف بالقدس عاصمة لـ " إسرائيل" , تكشف مدى هذا الدعم اللامحدود من أجل إستمرارية وجود هذا الكيان المصطنع .
بعد ما يزيد عن قرن من الزمان على إصدار وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور وعده المشؤوم بدعم إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين , نرى هذا الوعد يتكرر بألسنة ناطقة بالعربية تزعم أن للعصابات الصهيونية حق في إقامة وطن ودولة لهم في فلسطين , هل تناسخ بلفور بشخص وزير خارجية البحرين ؟ ! , أو تقمص بشخص وزير خارجية عُمان ؟ , تراهما في كل مؤتمر أو مقابلة تلفزيونية , ينطقان بحروف وعد بلفور حرفا حرفا , ويحاولان تبرير الجرائم الصهيونية تحت الشعار الكاذب بالدفاع عن النفس , وإلى جانبهما طوابير من المنتفعين من أنصاف الكُتاب والإعلاميين الذي يدعمون التطبيع مع الكيان الصهيوني , هل يبرر للص أن يدافع عن أشياء سرقها ؟! , لا يمكن أن نرى من يبرر له ذلك إلا في عالم البلهاء والمنافقين.
وحتى لا نرى الصورة من الخارج فقط , نعتبر أن شخص بلفور وعده يقف لنا في صورة كل فلسطيني يعترف بالكيان الصهيوني , أو يقر بأكذوبة حق الصهاينة في إقامة دولة لهم على أرض فلسطين , أو يرى فيهم جيران للفلسطينيين , كل من يؤمن أو يقول أو يعلن بهذه السياسية الخطيئة التي جلبت الدمار لشعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية هو من نسل بفلور ويدين بولائه للحركة الصهيونية ويسعى إلى تدعيم وإسناد الرواية الصهيونية الكاذبة التي تحاول تثبيت كيانها على أرض فلسطين .
بعد مائة ويزيد على وعد بلفور ليس هناك سبيلاً ناجعاً لمقاومته غير التمسك بجذور القضية الوطنية , القائمة على رفض إحتلال أرض فلسطين , وعدم القبول بأي مبادرات سياسية تنتقص من الحق الفلسطيني أو تسرق شبراً من أرض فلسطين , تحت أي مبررات كاذبة أو حسابات خاطئة , ففلسطين لاتقبل القسمة أو التجزئة وهي وطنا لشعبها العربي الفلسطيني من أم الرشراش حتى رأس الناقورة , حق يتناقله الأجيال على موعد مع الحرية والخلاص من الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني .

1