أحدث الأخبار
السبت 13 آب/أغسطس 2022
بريد القراء

‫ديار النقب تُحييكم اينما كُنتُم وتواجدتُم وتلفت انتباهكم الى ان بريد القراء سيكون منبر مفتوح للجميع, وستقوم ديار النقب بنشر مايردها من رسائل وتساؤلات تباعا ومباشرة على هذه الصفحه. ولاضافة رسائـلكم  او تساؤلاتكم او طرح اي قضيه او مشكله شخصيه او عامه,,, ما عليكم الا ان تضغطوا على ‬‪*‬اضف رساله‪ ‬ المبين في ادنى هذا النص...اهلا وسهلا بكم على صفحات وفي ربوع ديار النقب..مع تحيات فريق عمل  وادارة ديار النقب.


1 2 3 4188
محمود إدلبي (لبنان)
07.08.2022 - 14:01 
النور يغسل سماء غزة


النور يغسل سماء غزة
العدوان الإسرائيلي الكاذب على غزة
صاحبي يقول مسكينة غزة تعيش تحت السحب السوداء
من صنع عدو لئيم لا يرحم
ولكن نسي صاحبي بأن السماء زرقاء لنا
سماء نحبها لأنها سماء رحمة وسماء نور
سماؤنا هي الحنان وسماؤكم هي الظلم والسواد القاتم
السماء حياتنا فيها الفجر وفيها النور والضياء
لأهل غزة سماء تنتظرها وتسبح في الفجر سعيدة
سماء غزة دائما تخبرنا بأن الفجر صادق يأتي
سماء غزة لا تكذب ولا تخدع ولا تغتصب حقوق الآخرين
لن يستطيع أحد أن يسرق من سماء غزة فجرها
سماء غزة ستبقى دائما طاهرة وثيابها من نور
أنظر الى سماء غزة في أي لحظة سوف تشعر بالبهجة
سماء غزة أنفاس طيبة صادقة
صحيح وفي الحقيقة هناك ألم في سماء غزة
هناك دمار وهناك دم وهناك ضحايا
لا يا أخي
لن تموت سماء غزة مهما فعلوا وعربدوا
سماء غزة طيبة كقلب أمي وشجاعة كثياب أبي
السماء تحافظ على حقوقنا ولن تحرمنا منها
سماء غزة لن تُطأطئ هامتها
منذ زمن بعيد صَحَتْ وحتى اليوم ما زالت صاحية
سماء غزة رفضت الذل وحافظت على نقاء زرقتها
ستعود الى سماء غزة من جديد الأغاني والأهازيج
أضمم يديك الى صدرك فالقلوب تعج بالفرح
غزة لن تحصد الشوك بل الحق
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
07-08-2022


محمود إدلبي (لبنان)
31.07.2022 - 14:47 
الهجرة الشريفة

الهجرة الشريفة
كانت هجرة النبي واضحةً أهدافُها ومرسومة خطواتُهَا
ولهذا سعى لتحقيقها فلم يهدر في ذلك وقتا ولم يخسر طاقة
وإنما استثمر كل الأوقات
ووظف جميع الطاقات من أجل تحقيق هدفه الذي هو تبليغ الرسالة
ونصرة الدين وظهور المؤمنين
وإعلاء راية الله في الأرض
ومن أراد أن يتعلم الإرادة والعزيمة والمثابرة
وأن يعيش طويلا في الحياة
‏فليتأمل بصدق وحق ويقين لمن بدأ رسالته في الأربعين
‏وهاجر في الثالثة والخمسين
‏وفتح مكة وقد ناهز الستين
‏ثم نوّر الكون مودعا
وقد إكتمل الدين
وإنتشرت النعمة ورضي الله الإسلام لنا دينا
‏وُلد يتيمًا حائرا عائلا
وعاش صادقًا أمينًا
آواه الله وهداه وأغناه
‏بدأ ما أنا بقارئ
ثم أضاء الدنيا بالقرآن الكريم
وأيضا بسنته تعلمنا وتثقفنا وزاد الهدى في عالمنا
صلى عليك الله يا علم الهدى ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم
حبيبنا يا رسول الله
تأملوا كم سنة مرت على هذه الهجرة المباركة
1444 عاما وما زلنا نزداد معرفة وعلما
عام هجري مبارك مليء بالعافية والتقرب من الله
نسأل الله صدقا من القلب المؤمن وبفضله وكرمه
أن يكون هذا العام عام رحمة وعافية ومغفرة
وأيضا من القلب
فيه يغاث المسلمون وفيه يعصرون
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
31-07-2022

محمود إدلبي (لبنان)
28.07.2022 - 14:22 
صباح الإستغفار

صباح الإستغفار
كل صباح والسعادة تلازمكم بإذن الله
كل صباح وأنتم بأمن وأمان بإذن الرحمن
كل صباح وأنتم دائما من الشاكرين الحامدين
كل صباح وأنتم إلى الله أقرب بقلوب مؤمنة
كل صباح وأنتم بألف خير وعافية والشذى في عالمكم
كل صباح وأنتم دائما على تواصل مع من تحبونهم ويحبونكم
دمتم ودامت الأحلام في حياتكم وعالمكم وبيوتكم
دمتم ودامت العافية في أجسادكم كالحقول المليئة بالربيع
كنوا سعيدا فأنتم من يزرع هذه السعادة والفرح والغبطة
رجاء كونوا هذه الأيام على تواصل مع من تحبونهم
التواصل معاً تكتشف فيه آفاقا جديدا من الحياة
في التواصل كل الجراح والآلام سوف تتوقف عن الإنتشار
في الصباح بداية يومكم هذا سيكون مبللا بالندى
حتى نكون سعداء لا تتركوا الذكريات تموت في عالمكم
وإذا كان لا بد من صباح رائع جالسوا قهوتكم بحب وإحترام
وحتى الصباح يكون مليء بالعافية والصحة والأمل
أترك نافذة غرفتها مفتوحة ولا تهم بالحر أو الرطوبة
نعم مع الهواء سيدخل الحب والحنين وبقايا الندى والجمال
صباح ينبض بالحق والشكر والحمد لله
صباح الخير
صبحكم الله بأنوار النبي صلى الله عليه وسلم
تحيات
محمود إدلبي – لبنان

28-07-2022

محمود إدلبي (لبنان)
21.07.2022 - 14:16 
كل يوم

كل يوم
كل يوم وقلوبنا مليئة بالنرجس
كل يوم وأيدينا حَبْلُ نجاة للغير
كل يوم وأقدامنا لا تخاف من السير نحو الخير
كل يوم وعيوننا تبحث عن الذكريات الجميلة
كل يوم وأفئدتنا تلال مليئة بالطيبة
كل يوم وصدورنا حدائق وَرِدْ لمن يعشق الورد
كل يوم وعواطفها رسائل حب وحنين
كل يوم ولباسنا بلون الكناري التي كانت تحبه أمي
كل يوم وصلاتنا مليئة بمشاعر الصدق والإخلاص
كل يوم وإيماننا لا يعرف العبثية ويحلق في السماء
كل يوم وحبنا كسحابة خضراء بلون ثوب أمي
كل يوم وحقيقتنا أننا هنا ولن نَذْبَلْ لأن شجرة الليمون لنا
كل يوم وحروبنا مع ذاتنا أولا من أجل الخير
هذا ما أتمناه لي أولا لأَنِّي بحاجة الى التقويم والتهذيب
ثم أتمنى لكم الحياة التي فيها كل ما طلبه الله منا
عندما أنزل القرآن الكريم وأرسل الرسول الأمين
صلى الله عليه وسلم
مع السلامة
يوم الأمس سيبقى ذكرى فقط في عالمنا
ليس من المهم كيف كان
وبالرغم من أن الأيام الكثيرة التي لم تعجبنا
كل يوم وأنتم بخير
اللهم صَل وسلم على أشرف الخلق سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه
تحياتي
محمود إدلبي- لبنان
20-07-2022

محمود إدلبي (لبنان)
12.07.2022 - 14:17 
عيد كريم نستقبله

عيد كريم نستقبله
كل إنسان منا يهندس الكلمات والحروف على هواه
فالعيد يقترب شيئا فشيئا
عيد جديد
وأصبح على الأبواب
بقي له خطوة واحدة
بإذن الله
وبما أن العيد قادم الى حياتنا
إذا هناك عيد قديم حمل أمنياتنا ورحل
نودع عيد ونستقبل عيد
نعتذر إن لم نكن شجعانا في العيد الماضي لأننا لم نعطه حقه
شجاعة وكبرياء وكرامة وأخلاقا وعلما وبناء وإيمانا
نعتذر له لأننا تقاعسنا عن ممتلكاتنا فتم هدمها أمام أعيننا
لأننا كنا جبناء من أن نقول لهم توقفوا عن قتل أحلام أطفالنا
جئتم أعراسنا سعيدة ففتكتم بأجمل ما نملك في الدنيا
ورقصتم بكل وقاحة على قبورنا فأنتم في الحقيقة لستم أشد منا قوة
إذا العيد غادرنا وأحلامنا لم تتحقق وحبنا مبعثر هنا وهناك
وحقيقتنا ذكرى بدون آثار باقية وخالدة
وأنا أيضا مثلكم أصغيت للمآسي والإنتكاسات والأحزان
ولكني لم أبكِ ولن أبكِ لأني مؤمن بأن الحق حق وهذا الحق لنا
وهذا العيد الجديد يطرق أبواب حياتنا
نفتح له أبواب قلوبنا ونرجوه بأن يدخل علينا بالقدم اليمنى
وأن يحمل معه أحلاما جديدة خضراء وأمنيات كثيرة مليئة بالزهور
وأدعية صادقة من القلب المؤمن الى القلوب المتعطشة للإيمان
عيد يعزف فيه لحن الصلح والتقارب لهذه الشعوب العربية
حقيقة أيها العيد الجديد القادم علينا نحن بأمس الحاجة الى طيور الحب والسلام
الى غيوم الإتحاد والوئام الى الغيث من أجل المصالح والأهداف وكلها واحدة
أن نخرج من ذلنا ولا نكون كالإسمنت الكل يدوس علينا
فالروح لن تموت بالرغم من كل الدمار والحقد
من جديد سوف تخرج هذه القلوب من بين الأنقاض وتتقارب الى بعضها البعض
أنا لست أعمى وأنت أيضا يا صاحبي
وما يحصل لنا ليس لأننا حاقدين على بعضنا البعض بل لأنهم زرعوا الحقد فينا
عشقي دائما أنكم منا ونحن منكم
مملكتي مفتوحة لكم إدخالها إذا ماتت على أرضكم الحياة
نحن لسنا فقراء عقل أو إيمان أو حب
نحن فقراء أشياء رسمت في قلوبنا ونحن صغار
سوف تتغير الأشياء بإذن الله لأننا نملك إيمانا كالجبال
شلت أيديهم لن يزرعوا الظلام في ديارنا
ولن نكون سجناء الدموع والحسرة
وهل عيدنا الجديد سوف يحمل لنا الظروف الملائمة حتى نطرد الفرقة بيننا
وحتى نتصافح فيما بيننا وحتى لو لم نتعانق
في نفوسنا أشياء كثيرة وفي الحقيقة ثمينة للغاية
وأملنا في هذا العيد أن لا نداس بالأقدام ولا حتى أن نندم لأننا زرعناها
وحتى لا تملوا من ثرثرتي أختم قائلا
كل عيد والأمل وحب الله في القلوب على الأقل باقية سعيدة فرحة
كل عام وأنتم والسعادة توأم وراحة البال أخوة والمحبة موجودة
والسلام متوفر وبشائر الخير على أبواب حياتنا
كل عام وأنا أراكم بعيون الحنين والشوق والمحبة
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
06-07-2022



محمود إدلبي (لبنان)
03.07.2022 - 14:07 
يوم جديد

يوم جديد
يوم جديد دخل حياتنا
كل يوم ونحن نتصور الأشياء جميلة
بل نعيشها بصدق وإيمان
كل يوم نؤمن بأن الخير دائما
يتغلب على الشر في عالمنا
كل يوم ونحن والقريب والبعيد
جميعا يرتدون أجمل الثياب
ويلتزم بالهدوء وحسن الإصغاء ما قاله الله لنا
كل يوم ونحن في بيوتنا نسمع كلام أمنا ووالدنا
ولا يزعجنا أزيز القنابل أو الطائرات
كل يوم ونحن قد جلسنا الى أولادنا
نثقفهم ونربيهم ونفهم منهم ما يشاؤون
كل يوم ونحن عندما نذهب الى الزيارة
أن نلبس أجمل وأرتب الثياب
كل يوم ونحن عندما نجلس في المجتمع
أن نلتزم بالهدوء وحسن الإصغاء
كل يوم ونحن نتسلح بالقراءة والكتابة والموسيقى
ونبتعد عن اللعب بالهواتف الذكية
كل يوم ونحن لا نترك مسافة بيننا وبين أولادنا وبناتنا
كل يوم ونحن كماء نقي شفاف مع من حولنا
بالبسمة والسلام على الأقل
هنا سوف يهمس البعض والقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة
هذه يجب أن تكون من أخلاقنا ومبادئنا في الحياة
أول كتاب شاهدته في البيت كان القرآن الكريم
كنت أشاهد أمي في كثير من أوقات النهار تحمله
وعندما سألتها همست في عالمي إنه دمنا ونظرنا وحياتنا وأملنا
قالت في يوم ما قد أشرح لك الكثير من هذا القرآن الكريم
لأني كنتُ صغيرا ولم أكن أذهب الى المدرسة بعد
شكرا لمن زرع في قلبي حب القرآن وأنا صغيرا
كل يوم ونحن في عهدة الله بحق وحقيقة
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
13-06-2022

محمود إدلبي (لبنان)
30.06.2022 - 14:27 
كان يؤمن بالله




كان يؤمن بالله
كان يؤمن بالرسول
القرآن الكريم لا يفارق كفيه أبدا
عيناه لا تستريح إلا على كلام الله
وإذا نسيت أن تعرف وتتعرف على شبابكَ بحق وحقيقة
فلا تنسى أن تعلم أولادكَ كيف يهتمون بشبابهم
أو أتركهم ليتعلموا شبابهم ولكن لا تنام عن تحركاتهم
لماذا لا نعيش أيضا على حقيقتين من نوع آخر السعادة والصدق
أولادنا ليسوا عملاء ولا محتالين وأيضا لا يكذبون
المهم أن نفهم ثقافتهم ونجالسهم ونتكلم معهم ونتركهم يتكلمون
كلامهم حكمة كلامهم سوف يزرع الأمل في قلوبنا
الرجاء سيدي فك القيد من يديَّ إكراما لذاتي لحريتي ولكبريائي
فيك أرى طفولتي فيك أعيش أيام إبني الصغير
أمامكَ أرى حياة كل أحفادي
بعيونيكَ أسبح مع دموعك حتى أصل شاطئ الأمان
أغمض عينييَّ فأشعر بشعاع قلبكَ
مثل نقطة ماء أهبط في محيطكَ
من خلاياكَ تجدد دورة دمائي
أُولد من جديد على أعتاب أنفاسكَ
آخذ إسما جديدا فور تفكيري بكَ
لحظة ولدتني أمي أخبرني الطبيب عن إسمكَ ومكان ولادتكَ
ليس كمثل باقي الأطفال هم كانوا يبكون ويصرخون
إلا أنا صرختُ وبكيتُ لأنها سنة الحياة
كنت أمتلك قوة غريبة وسعادة خيالية
هذا ما سجله الطبيب في سجل ولاتي
حقيقة ليس هناك طفل يولد وهو يبتسم
هذه هي أجمل اللحظات
أيضا من أجمل ما جاءنا من رب العالمين
فاصفح الصفح جميل
إن كنتَ على حق هذا لا يعني أن لكَ الحق أن تدوس على كرامة الآخرين
في قلب كل إنسان إنتكاسات لا يعرف حقيقتها إلا هو
كن كما أنتَ طيب القلب وأترك الآخرين يعيشون الحياة
وإمسح وجهكَ من الأشباح
وكن نجمة تضيء الطريق ولا لزوم لأن ترسم خريطة من ماء
في ذات الإنسان غابات كثيرة فتأكد أين عليكَ أن تضع قدميكَ أولا
وصلى الله على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه
الأخيار وسلم تسليما كثيرا
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
31-03-2022


محمود إدلبي (لبنان)
27.06.2022 - 14:18 
كان يؤمن بالله




كان يؤمن بالله
كان يؤمن بالرسول
القرآن الكريم لا يفارق كفيه أبدا
عيناه لا تستريح إلا على كلام الله
وإذا نسيت أن تعرف وتتعرف على شبابكَ بحق وحقيقة
فلا تنسى أن تعلم أولادكَ كيف يهتمون بشبابهم
أو أتركهم ليتعلموا شبابهم ولكن لا تنام عن تحركاتهم
لماذا لا نعيش أيضا على حقيقتين من نوع آخر السعادة والصدق
أولادنا ليسوا عملاء ولا محتالين وأيضا لا يكذبون
المهم أن نفهم ثقافتهم ونجالسهم ونتكلم معهم ونتركهم يتكلمون
كلامهم حكمة كلامهم سوف يزرع الأمل في قلوبنا
الرجاء سيدي فك القيد من يديَّ إكراما لذاتي لحريتي ولكبريائي
فيك أرى طفولتي فيك أعيش أيام إبني الصغير
أمامكَ أرى حياة كل أحفادي
بعيونيكَ أسبح مع دموعك حتى أصل شاطئ الأمان
أغمض عينييَّ فأشعر بشعاع قلبكَ
مثل نقطة ماء أهبط في محيطكَ
من خلاياكَ تجدد دورة دمائي
أُولد من جديد على أعتاب أنفاسكَ
آخذ إسما جديدا فور تفكيري بكَ
لحظة ولدتني أمي أخبرني الطبيب عن إسمكَ ومكان ولادتكَ
ليس كمثل باقي الأطفال هم كانوا يبكون ويصرخون
إلا أنا صرختُ وبكيتُ لأنها سنة الحياة
كنت أمتلك قوة غريبة وسعادة خيالية
هذا ما سجله الطبيب في سجل ولاتي
حقيقة ليس هناك طفل يولد وهو يبتسم
هذه هي أجمل اللحظات
أيضا من أجمل ما جاءنا من رب العالمين
فاصفح الصفح جميل
إن كنتَ على حق هذا لا يعني أن لكَ الحق أن تدوس على كرامة الآخرين
في قلب كل إنسان إنتكاسات لا يعرف حقيقتها إلا هو
كن كما أنتَ طيب القلب وأترك الآخرين يعيشون الحياة
وإمسح وجهكَ من الأشباح
وكن نجمة تضيء الطريق ولا لزوم لأن ترسم خريطة من ماء
في ذات الإنسان غابات كثيرة فتأكد أين عليكَ أن تضع قدميكَ أولا
وصلى الله على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه
الأخيار وسلم تسليما كثيرا
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
31-03-2022


محمود إدلبي (لبنان)
23.06.2022 - 15:18 
أبي


أبي
آه بالرغم من السنين والأيام التي مرت
ما زلتُ أتذكركَ
أنتَ الذي ما زالتْ أصوات حذاكَ
في مسمعي
ومع كل الأشياء التي تمر بي
وألمسها أشعر بكَ
حتى عندما أشرب قهوتي
أو ألبس نظارات القراءة
وفي صلاتي أسمع همسكَ وتمتمتكَ
والدمعة هي اليوم تهمس في سري
والدي الطيب
والدي الحنون
يا ملجأنا الدائم
وكأني بكَ اليوم تتمشى بين النجوم
تتفقد الأمن والأمان
فالتاريخ لن يستطيع أن يُغَيِبُ ذكراكَ
ولا حتى رائحتكَ
ولا حتى صوت حذاؤكَ العسكري
ففي البيت كانتْ دائما رائحتكَ وصوت أشيائكَ
حتى وأنت جالس لتلمع أزرار بدلتكَ العسكرية بهدوء
آه كنتُ أقول في سري
متى أكبر وأكون مثلكَ يا أبي الحنون
جندي في هذا الوطن
جندي الأمن والأمان والسلام
واليوم في كل مكان يحتفلون بعيد الأب
وأنت في ذمة الله يا أبي العطوف
رحمك الله وأسكنك الجنة صاحب العيون الزرقاء
ستبقى في أحلامي ما زالت الحياة في عالمي
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
21-06-2022

محمود إدلبي (لبنان)
19.06.2022 - 13:25 
طَلَعَ الصباح وشرد ذهني

طَلَعَ الصباح وشرد ذهني
حتى أنني اضطررت أن أترك القلم
وهمستُ في سري حيث صنعتُ لنفسي
بلادا سماءها زرقاء ويغرد فيها طائر غريب
ملون كما هي العيون
وتذكرتُ وكأن الشمس لم تدخل من النافذة
وإذا بي قد أدرتُ ظهري لها
لماذا هذا الضياع في القلب
هنا ننسى قصة وهناك تموت أمنية
وهنا تختفي وصية
وهناك يخرج الغضب الى الحياة من أجل أتفه الأشياء
وهنا يكون المال سيدكَ
وهناك يكون العفاف مذهبكَ
والحصيلة أنكَ على أبواب الحياة في قمة القساوة
لأنك تركتَ كتاب الله
ونسيت سنة الرسول صلى الله عليه وسلم
إذا ما هو الحل؟؟؟
الثقافة والإنفتاح وعدم التزمت
لا تكن في دائرة ضيقة
لا تقول هذا حلال وهذا حرام
هذا إنسان تحبه
وشعورك أنه بحبك فتستسلم لهذه القاعدة
وتكون في ورطة
وتطلب منه خدمة هنا المحور
فيعجز عن تقديم أي خدمة لك
فيضطر إما إلى الكذب وإما إلى إعطاء تبريرات تؤلمكَ
وهذا إنسان آخر لا تحبه هذا شعوركَ
وتؤكد لذاتكَ أنه لا يحبكَ
هنا القاعدة
هو يقدم لك خدماته
فتصر على أنه سوف يكذب هنا أو هناك
والخاتمة يكون قد أفلح
والحقيقة أنكَ لن تراجع نفسكَ
إزرع في ضميركَ كتاب الله صدقا
وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم يقينا
هذه كانت رسالة هذا الصباح
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
13-06-2022