أحدث الأخبار
الأربعاء 26 كانون ثاني/يناير 2022
بريد القراء

‫ديار النقب تُحييكم اينما كُنتُم وتواجدتُم وتلفت انتباهكم الى ان بريد القراء سيكون منبر مفتوح للجميع, وستقوم ديار النقب بنشر مايردها من رسائل وتساؤلات تباعا ومباشرة على هذه الصفحه. ولاضافة رسائـلكم  او تساؤلاتكم او طرح اي قضيه او مشكله شخصيه او عامه,,, ما عليكم الا ان تضغطوا على ‬‪*‬اضف رساله‪ ‬ المبين في ادنى هذا النص...اهلا وسهلا بكم على صفحات وفي ربوع ديار النقب..مع تحيات فريق عمل  وادارة ديار النقب.


1 2 3 4183
محمود إدلبي (لبنان)
08.01.2022 - 13:22 
هذه بلادنا

هذه بلادنا
هنا يقف إنسان في بلاده...ويقول الحمد لله
وهناك يجلس إنسان آخر في بلاده ويقول اللهم رحمتك
وصوت آخر يخرج من بيته هاربا من صاروخ لا يعرف مصدره ويهمس خافوا ربكم
وصوت لا يخاف الرصاص ولكن من الخوف خرج ليقول بأعلى صوته هل أنتم بشر
هذه حياة يعيشها الإنسان في بلادنا
يعيش الصيف خائفا...ولا يجد حشيشا لينام عليه
تود العين لو ترى السعادة وشكلها وهواها
وبالرغم من البرد الذي لا يمكن السيطرة عليه لقلة الموارد
تضم الأم طفلها الى قلبها وتقول الحمد لله
ينام بردا وهي لا تنام فنومها مسجون بالأصوات الغريبة
يود هذا القلب لو يمشي الى هناك يصفع من يقلق طفلها
وهي تمتص غضبها بالاستغفار...والرحمة...والمغفرة
ومع كل ذلك تبقى غريقة بين شمس تأخرت وقمر غاب سريعا
وتمشي في أرجاء البيت لا تبحث عن شيء
تثرثر بصوت خفيف حتى لا توقظ طفلها
هي شاحبة اللون قليلة الفرح تبعثرت كل الأشياء في عالمها
تسمع الريح وترى نجمة في السماء من النافذة
تغمر عالمنا بالعبير الذي في قلبها يُنْبِتُ حب الله
تبتسم لأن الضوء دخل من نافذة بيتها الى قلبها
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
01-01-2022

ماهر طلبه
07.01.2022 - 20:33 
الموت مبكرا – قصتان قصيرتان

الموت مبكرا
كان يجلس بجانبى حين دخل مدرس الدين ينعق كالغراب بأن سعدا مات غرقا فى البحر، كنا أطفالا فى التاسعة من عمرنا، لم يكن أغلبنا يعرف الموت بعد، لم يقابله أو يواجهه... لكننا كنا نعرف البحر، نراه كل صباح - ذاهبون إلى المدرسة أو عائدون منها- نائما بين ضفتين دون غطاء، هذا البحر الذى حين كبرنا عرفنا أنه ليس بحرا، بل مجرد نهر يتحكم فيه ويروضه سد عالى.. يومها طلب منّا مدرس الدين أن نقرأ لروح سعد الفاتحة لعل الله يغفر له ويدخله جنته، وخرج ليكمل يومه ويعلن خبره على باقى فصول المدرسة وتلاميذها..
سألنى – الجالس بجانبى- : هل تحفظها؟..
أجبته بهزة رأس.. طلب منى أن أكتبها له فى كراسته.. ليقرأها لروح سعد.. لعل الرب يتقبلها منه ويُدخل سعدا فردوسه.
نهاية طريق
قيل فى الأثر إن الرجل يسير على طريق أخيه، حتى إنهما يلتقيان فى الجنة أو فى النار..
ويُحكى.. أن سعدًا كان إذا ذهب إلى محبوبته أخذ معه أخاه وصديقه وكاتم أسراره مسعود.. ليقف تحت البيت يشير إليه بعلامات صوتية قبل أن يغشاه الأب أو الأخ أو الزوج، وهو مع محبوبته فى السرير.
وعندما وقع مسعود فى حب زهرة.. ردّ سعد له الجميل، فذهب مرتين إلى زهرة، لم ينسَ فى إياهما ذِكر مسعود بالخير، رغم تأوهات زهرة التى لم تتوقف طوال اللقاءين.

محمود إدلبي (لبنان)
06.01.2022 - 14:30 
عام جديد




عام جديد
عام جديد وآمال وأحلام جديدة
عام غادرنا بسلام وعام جاء نأمل منه خيرا
بلادنا استقبلت سنة جديدة وفي عالمها وأرجائها آلام
بلادنا استقبلت عاما جديدا والقلوب مليئة بالدعاء
وما زالت الروح كما هي بالرغم من كل الظروف... سعيدة... فرحة
وما زال الأمل في القلوب لأن الله هو من يزرع الأمل الحقيقي
صحيح أن الضمير عند البعض ولا أقول أكثرهم قد تم دفنه في الأعماق
ولكن هناك ضمائر ما زالت تعيش الإيمان وتعمل من أجل الخلاص
والله مع من لا يموت ضميره ويبقى هذا الضمير صاحيا
والدتي كانت دائما تهمس في سري
الحياة عظيمة مع الإيمان والضمير والأخلاق
لتكن سفن حياتنا تحمل لنا دائما بفضل الله المسك والعاج والزعفران
ومن يعيش مخلصا لله تكون حياته بيضاء ويكون زمن حياته أبيضا
لنجعل الحياة تجري في عروقنا دماء نقية شفافة
ونمد يدنا الى السكينة والى الشوق الحقيقي
الحياة حلم حقيقي للإنسان
تذكر عندما تستيقظ فجرا تشعر وكأنك أغنى البشر فتبتسم لذلك
عام جديد إذا قَبِلْنَا به أو لا سوف يأتي إلى حياتنا
لنستقبله وحب الله في القلب وفي عالمنا وفي كل تصرفاتنا
ودائما الصلاة على سيدنا محمد أشرف الخلق
اللهم رد لنا بلادنا كلها
اللهم ليكن كل يوم من أيام حياتنا القادمة ... الصحوة والأمل والحب والسلام
رحم الله أمي كم كانت تحب كل البلاد العربية
وكانت تقول لي:
هناك على ضفاف أي نهر من الوطن العربي إذا زرته سوف تعود الى ذاتك روحك من جديد
والبلاد التي ليس فيها أنها ولا تستطيع أن تصل الى تلك الأنهار عليك أن تمشي في أسواقها
عام غادرنا مع السلامة
عام هذه الأيام المقبلة بدايته نأمل أن تتألق الأضواء مليئة بالخير والبركات
كل عام وأنتم بألف خير وعافية وبركة
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
01-01-2022

محمود إدلبي (لبنان)
30.12.2021 - 13:10 
همسه بريئة

همسه بريئة
إذا ابتسم إنسان في وجهك مرة ماذا تظن أنه يريد منك
الإنسان مَعْرَضْ ترى فيه كل شيء وتفكر في أبعاد كثيرا
ولكن لا تستطيع أن تحدد العناصر الجيدة فيه فجأة
هو في ذاته دفن كل العواطف ممكن أنه أحس بسحر الوجود
أنت بدورك فالرجاء عليك أن تسكب لحن الفجر في قلبك لتعيش سحر الوجود
فالإنسان في كثير من الأحيان لا يجسد الحقيقة الذاتية أمامك
صحيح أن الإنسان مجبول بالجمال والنبل
ولكن لا ننسى أنه أيضا لعبة بدون صوت العقل فالشوق هنا تموت
فالذي يثبت إنسانيته يكون قويا وورعا في اختيار الطريق الى يقظة الحياة
فلا تكن ضحية الطمع الأعمى دائما والدتي رحمها الله كانت تقول لي الطمع في الدين
ولا تسخر من الحياة مهما تذهلك والعمر إن ضاء بسهولة فأنت هزيل العقل
نحن نسكن في عيون الآخرين من كل الاتجاهات هنا عليك أن تنتبه الى نفسك
أرسم حياتك وعش سعيدا لأن الحزن سوف يجعلك شريدا في الوجود
دائما اجعل قلبك خاشعا لله ولا تعيش الأفكار المجهولة في ذاتك
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
29-12-2021

محمود إدلبي (لبنان)
21.12.2021 - 14:18 
حبيبتنا بيروت

حبيبتنا بيروت
هل علينا أن نرسل إليك تهنئة في عامنا الجديد
أم علينا أن نسكت أمام حنانك ووفائك
في الحقيقة جميل بل رائع ما أنت فيه بالرغم من الألم
بالرغم من كل ما فعلوه فيك فقبلت بهم باسمة ضاحكة مستبشرة
باركت ذاتك قبل أن يباركك الآخرين
فأنت في الحقيقة تحملين ضمير أغاني فيروز
وفيك ألف جزيرة حب وحب من حبيبك نزار قباني
الكل في ما مضى قدموا لك ألف هدية وهدية
واليوم جاء شعبك يلتفوا حول عنقك وشاحا رائعا
إنه علم عام جديد فيه نأكل خيرا وبركة وأمن وأمان
أنت دائما كنت أيقونتا ومرفأنا وسفننا الراسية
كنت حزينة عندما كان أحد أفراد عائلتك يهاجر في بحرك
وكنت تنتفضين من التراب ترفضين أن تخسري إبنا من أبنائك
كنت ترشين على الشمس ألف شجرة وشجرة من أرزك
تسمعين في المطار كل مهاجر خلال دموعه أنه يحبك
وبعد كل مهاجر كانت دموع لا تنتهي
تبكين أملا بأن يعود من هاجر
والكل كان يتغزل بك لأنك كنت الحسناء والجميلة بشذاك
كانت الندى على جبالك تُقْسِمُ بأنك الأفضل
لأنك كنت الوطن الأخضر
كان الجوع والألم يموت تحت أقدام من رفضوا الجحود وتمسكوا بالحب
الكل وجدك في طريقه مبتسمة
وكان حلمي يومها أن لا أموت إلا في أحضانك
لم أكن أطمع الى نجم من نجوم سمائك
وكان حلمي أن أكون شاعرا بين أضلاع جمالك
واليوم يا بيروت أراك أيضا بعد كل هذا الفرح مذعورة
إقتحم الفساد خاسرتك
سرقوا منك حتى أحلامك الجميلة
والكل نعم كل أبناؤك جاؤوا يمشون على جُرْحٍ من الهوى
ولكن بكل فخر يمشون على وعي مما أنت فيه
ولكن هناك أمل بأن أبناءك الذين يحبونك سوف يسبحون في عيونك
وستبقى سفنهم راسية في موانئك
والحنان سيبقى نقيا في عالمك
والصباح سيشرق دائما بنقاء عينيك
وسنبقى ننشد على أعتابك
فاليوم العيون تحولت الى حقيقة
ورباط العنق لن يكون إلا العلم
وأجمل ما سوف نغني دائما وأبدا
كلنا للوطن
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
21-12-2021

محمود إدلبي (لبنان)
19.12.2021 - 13:03 
مهما تغربت سوف تعود

مهما تغربت سوف تعود
نظرت حولي أقول لصاحبي لا تتذمر...إنها الحياة كما تراها
ناس تتألم لأنها لا تملك بيتا تنام فيه باطمئنان وراحة وأمن وأمان
وناس عندهم المال مكدسة في البنوك ولكنها في غاية التعب وتخاف المحاسبة
وناس لا تملك شيئا حتى لا تغير الحذاء إلا كل سنة مرة...ولكنها غنية بالخيال
وناس فيهم نكهة غريبة عجيبة تعشعش فيها إيمانا غريبا وهي بالفعل جائعة
وأيضا سعيدة تستطيع أن تصل الى سفوح الجبال...إنها مؤمنة
وناس يتفننون بالكلام فلا تعرفهم هل هم يعيشون الصدق أم أنهم عبيد لسلطة ما
وناس هنا وهناك إنهم شرذمة من الضلال تسربت إليهم أفكار الشياطين
في دروب الحياة سوف تصادف الكثير...وسوف تدخل أنت من أبواب أيضا مختلفة
ممكن حتى تنقذ نفسك فلا تفتح لكل طارق جاء عالمك
ممكن أن تعيش وتبني من حولك أسوارا من الشك والريبة
ومهما فعلت وحاولت فالزوبعة سوف تصل إلى سمائك
هنا من يعيش كالحَمَلْ الوديع
وجاري طوال النهار في حديقته يزرع ويقطف ويدخن
وقرأت في نشرة إحدى الصحف الإلكترونية أن هناك من يدنس حياة الوطن
ويعتدي على طفلة وديعة تلعب أمام بيته
ويلاه...نعم ويلاه إذا خانت ذاكرتك في لحظة ما ونسيت الله
نعم إنه نوع جديد من الرعب
إنها قصة حياة مات بطلها قبل أن تنتهي
إنها ورقة لأم كانت تعيش نغم أولادها...فهاجروا...تركوها للزمن
اليوم عليك أن تدرك أن وراء كل إنسان أسى لا يعلمها إلا الله
وأب ذراعيه مفتوحة من الصباح حتى المساء لضم أحباءه فباء اعتقاده بالفشل
نعم هناك قلوب وهي كثيرة مليئة بالألم
وأفئدة مزقها الرصاص في حفلة فرح
وشفاه إرتجفت وليس خوفا بل أملا بأن رحمة الله واسعة
لا تكن أسئلتك إلى مواطن لم يفهم الوطن
في الوطن مائدة ملاعقها من ذهب...ومائدة طعام ملاعقها من بلاستك
وأيضا هناك مائدة طعام ملاعقها من نحاس
بالله عليك قل لي من منا ما جاء ذكرهم غارق بالعذاب...والهوان...والندم
أعرفت اليوم ما أروع من عنده في البيت فقط حبة قمح...قطرة زيت
هذا الإنسان إذا سألته كيف حال بيتك يا صاحبي
جوابه يكون لرجل بكل معنى الكلمة...الحمد لله...إن الله كافي عبده
أعرفت اليوم أننا لسنا عبيد في الحياة
وأننا لن نكون لاجئين في وطن حتى لو كان الظلم مخيفا
دائما صوت الوطن ليس عجيبا...إنه قويٌّ...وغنيٌّ
إنه صوت يأتي في الآفاق...وينساب في الأعماق
فيقتل الحزن...وتستفيق الأشواق
صوت عذب...مهما تغربت سوف تعود الى الوطن
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
19-12-2021

محمود إدلبي (لبنان)
16.12.2021 - 12:52 
هذه فكرة مرت في خاطري

هذه فكرة مرت في خاطري
وضاعت الحروف والكلمات...وضاع أيضا النبض الحقيقة للقلب
وما ضاع من يخدر الصغير حنانا وحبا...الأم والأب
قتلوا الحروف الجميلة التي كنتُ أتغنى بها ومعها
وغيروا المعاني الحقيقية لهذه القلوب
وأخيرا اليوم وقبل الأمس نشعر بأن هناك كلمات غريبة تتسلل الى عالمنا بكل وقاحة
الخبثاء يعملون في السر والخفاء ونحن نعيش ونتمرغ في عالم آخر
تمنيت من يحبنا أن يخبرنا عن القلوب المحرومة...أين موجودة فينا...وهل تبكي أم تصرخ
تئن ألما أم وجعا أم ضيقا أم فقدان الثقة في الأفئدة
وهل الثلوج ما زالت تتساقط بيضاء أم حمراء لأنها جُبِلَتْ بدماء القلوب البريئة التي تبحث عن السلام
أين تريد يا سيدي أن أفرش عيوني حتى لا أبكي...في أي قلب من القلوب
قلوبنا أكثرها أصبحت متشابه بالنبض الغريب
القلوب هنا وهناك...القلوب اليوم أصبحت لها رائحة غير رائحة الورد والياسمين
أنا لست رجعيا...ولكني أشتهي رائحة القلوب القديمة
قلب أبي أحبه كان دائما يقول لي ويهمس في سري دائما
إذا مررت في أي بلد فعليك أن تفهم بأن الآن هذا البلد هو وطنك وعليك أن تحترمه
إذا ذهبت للعمل في بلد من البلاد عليك أن تكون مواطنا صالحا في هذا الوطن
هذه البلاد الجيدة هي في الحقيقة وطنك وعليك أن تدافع عنها
وهكذا في الغربة كنت قد حملت مبادئ أبي وحنان أمي
وفي الحقيقة عليَّ أترك أجزاءً من قلبي هنا وهناك في هذه الغربة
هذه كانت هوايتي بالأمس البعيد واليوم أصبحت إعتقادي
واليوم هواياتي البكاء والدعاء وإنتظار الفرج لكل إنسان ضاع ولم يعرف قيمة الوطن
عذرا لست متشائما والله كبير في قلبي
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
16-12-2021

ماهر طلبه
15.12.2021 - 19:35 
أغنية طائر

عرض عليه بائع العصافير عصفورا صغيرا، كان يردد – بشكل دائم- أغنية وحيدة مليئة بالنشاز، تتحدث عن طائر غادر عشه ذات صباح على أن يعود لعشه - كما هى عادته - فى نهاية اليوم.. لكنه لم يعد.. انتظره فى العش – أياما كثيرة- عصفور صغير كان مايزال بيضة حين فارقه ولم يعد.. لذلك خرج من البيضة ولم يجد من يردد على مسامعه أغانى العصافير الصغيرة، ليحفظها بدوره ويرددها ككل عصافير الغابة.. فتعود أن يسمع أصوات الطبيعة ويقلدها.. فجعل نفسه رعدا، وهسيس ريح، وخرير ماء، ونقيق ضفدع وعواء ذئب ونقرات مطر على أوراق شجر... حتى ملت الطيور أفعاله وأصواته فطردته حتى أخر حدود الدنيا/ الغابة، وهناك عاش وحيدا يردد أغنيته الوحيدة الحزينة عن الطائر الذى خرج.. حتى ألقته الأيام فى شبكة الصياد، فأتى به – لبائع العصافير- فى قفص حديد ليزيد لحنه حزنا يتشربه السامعين رغم النشاز.

محمود إدلبي (لبنان)
11.12.2021 - 12:31 
صباح الخير يا قهوتي

صباح الخير يا قهوتي
جلس هذا الصباح وحتى يعيد عقارب الساعة الى الوراء
عاد الى ذاكرته يسألها كل ما طرق على باله من أفكار حتى همس
فإرتجفتْ الريح من السؤال بالرغم من انه ليس غريبا
ولم يكن سؤالا بائسا ولا متألما
صحيح أن تلك الرياح مليئة بالقليل من الغيث
لم تكن قوية ولا شديدة وكأني بها حنونه جاءت لتقول لي وله ولك
صباح الخير
وكأني بها كانت تبحث عن مكان هادئ ترتاح فيه
واكتشفتُ أن ذلك المكان مع فنجان قهوتي
في الحقيقة هي كعادتها تأتي بلا سبب ولا تفكير
نعم هي مأمورة ولكننا في كثير من الأحيان لا يوجد فينا الشجاعة الكافية
والقوة التي فينا هي قوة إنسان وكل قوة لها حدود
حتى لو كنتَ تُحْسِنُ التجديف كي تصل حتى لو كانت أحلامكَ مظلمة فلا أمل
وعند الوصول تشعر بأن أحلام الأمس قد تم إعدامها
من جديد أنتَ بحاجة الى مساحات جديدة لتجتاز هذه الهواجس
ولهفة صادقة وتسافر خلال عينيكَ الى أي اعماق تحبها
وحرارة قلبي اليوم تقودني الى متاهات أخرى
الى أخي الحبيب الأستاذ
لا يفتأ يشغل بالي ويرتب حتى قدري من جديد
نزيفا ...ألما...وصمتا...شيء غريب يدخل تضاريس أمواجي
فلا أدرك من الحياة إلا السؤال ...هل حياتنا مدٌّ أم جَزِرٌ أم الإثنين معا
صحيح بأن حياتنا ليستْ من صنع أناملنا ولا افكارنا ولكن تَعَرُجُهَا له كثير من العيوب
تغتصبني الأفكار فتنتشر كعبير الورود رغم كل هذه الريح من الحزن والألم تضجّ للخروج
ولكني أعانق إيماني بان الله لن يجعل الأشياء المؤلمة المحزنة تتمرد علينا
وفجأة يشتد شعاع من داخلي يحمله إيماني يدمدم في ارجائي هامسا
أخي الحبيب الأستاذ سيكون بخير وعافية بإذن الله
أفهم وأستوعب وتنساب الأفكار ويعيش في ذاتي شعاع يرتسم على وجهي
فاقترب من قهوتي التي منذ قليل كانتْ توشوش وتسأل لماذا إبتعدتَ عني
أُعْذُريني يا قهوتي
صباح الخير
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
10-12-2021

محمود إدلبي (لبنان)
06.12.2021 - 13:55 
ماذا تقول لنا الحروف والكلمات

ماذا تقول لنا الحروف والكلمات
واليوم وَعِبْرَ هذا المجال العنكبوتي لنا أصدقاء كثر ونعتز بهم
هم مع الحرف الجميل والكلمة الرائعة
وفجأة يملؤون عالمك بالفرح
ومرة يغوصون في ذاتك بالحروف الرائعة
هم في الركن الثمين من حياتنا
نعرفهم فقط عبر الحروف والكلمات
إذا هنا لا تندم على أنك عرفتهم ومهما قرأت في حروفهم
عندما يكتبون يشب في عالمهم حب الدنيا من أجل الخير
ممكن أنك تظن من خلال كلماتهم وعواطفهم
أنك رأيت هنا عاصفة أو نهرا أبيض اللون أو قدمين حلوتين
أو حروفا مبهمة أو ظمأ أو غربة أو غضبا
وسرعان ما تنسى بعد القراءة وهذا عليك أن تفعله
لأن من يكتب لا يكتب لك بل يكتب أولا لذاته لعالمه
هُمْ ساعات هنا وساعات في غياب لشؤون تخصهم ونحن نظن بالجميع الخير
إذا غابوا بإذن الله سوف يعودون ليزينوا عالمنا بالحروف الجميلة
وأنا من طرفي كل ما أقرأه هو من قلوب صادقة
والخطأ كما قال لي صديقي...عادي وللغاية
ما أجمل أن تقول في الصباح صباح الخير فيكون الجواب ألف صباح النور
وفي المساء تجالس قلمك بهدوء وتهمس مساء الخير
ويُطربك الجواب.. مساك الله بأنوار النبي
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان
06-12-2021