عاجل
  • دمشق..سوريا : عشرات القتلى في غارات للتحالف الدولي على دير الزور!
  • الناصرة..فلسطين : مجلس الطائفة الارثوذكسية : لا لبيع الأوقاف الأرثوذكسية والتفريط بها!!
  • باريس..فرنسا : جرائم حرب بشعه : فرنسا سلحت ميليشيات “الهوتو” إبان الإبادة الجماعية في رواندا!!
الخميس 29 حزيران/يونيو 2017
قطر تعاني من ( الحصار) بعد سبعة أيّام فقط!!
بقلم : رشاد أبوشاور ... 18.06.2017

يقول قادم من قطر: اختفت من أسواق قطر( المولات) العملاقة المتخمة دائما بالبضائع المستوردة من كل أنحاء العالم، في أول أسبوع من ( الحصار) كل البضائع الأساسية، وما عدنا نجد سكرا، أو أرزأ، أو دجاجا، أو لحوما، أو خضارا، أو فاكهة.. صارت المولات رفوفا فارغة، مما يتسبب في قنوط أرباب العائلات الذين يدورون من سوق إلى آخر، ولا يعودون سوى ببعض المنظفات، وببعض المعلبات.
حكام قطر يعلنون احتجاجهم على ( الحصار) ولم يمض سوى أسبوع..أسبوع واحد فقط!!
قطر لا تنتج شيئا، هي تبيع الغاز ويسجّل لحكامها في البنوك الأمريكية والأوربية مليارات الدولارات، وتوضع بين أيديهم سيولة مالية تكفي لاستيراد البضائع، كل أنواع البضائع من العالم.
في أسواقها تتوفر كل أنواع الفاكهة، والخضار، طيلة السنة، وفي كل الفصول، لأنهم يستوردون من كل أنحاء العالم، وبمصاريهم يشترون في كل الفصول، وهم يعيشون أسبوعا بأسبوع، والبواخر تنقل كل ما يشتهون من بلدان العالم..وهم لا ينتجون شيئا، فلا زراعة، ولا صناعة، ولماذا الزراعة والصناعة ، وهم يمتلكون المليارات؟!
ولماذا يفكرون في الزراعة والصناعة في بلاد العرب التي تتوفر فيها الأراضي، والأيدي العاملة، وبما يرتد عليهم كسبا كبيرا، وعلى ( أخوتهم) في العروبة _ إن كانوا يشعرون بالأخوة العربيّة!- كسباً أيضا، بما يُشغّل الأيدي العاملة، ويستصلح الأراضي البور المُهملة التي تنتظر التكنولوجيا لتتحول إلى حقول خصبة ، وهو ما يعني ازدهار الثروة الحيوانية، وصناعات كثيرة ترتبط بالزراعة والثروة الحيوانية.
في أسبوع.. يصرخ شيوخ قطر مستنكرين ما يتعرضون له من حصار _ يا حرام!!_ ويطالبون لجان حقوق الإنسان بالتدخل لفك الحصار، ويطالبون باعتبار ما يحدث لقطر أنه جرائم ضد الإنسان!
شيوخ قطر يتحدثون عن حقوق الإنسان، والحصار، بعد أسبوع..وينسون أنهم هم أول من اشترى ذمم وضمائر دول الجامعة ( غير العربية) وجمدوا عضوية سورية العربية، وفرضوا عليها الحصار، ومولوا وسلحوا ألوف المرتزقة القتلة الذين يواصلون التدمير والتخريب منذ سبعة أعوام ضد سورية !!
سبعة أعوام وسورية التي تعداد سكانها 25 مليون إنسان تزرع وتبني، وتطعم شعبها، رغم الحصار، ونهب الصوامع، وفكفكة المصانع ونقلها إلى سلطنة أردوغان الإخونجي..وتصمد صمودا معجزا مبهرا يا شيوخ الغاز !
وماذا عن اليمن العربي، بل أصل العرب، الذي تساهمون بحصاره حتى اليوم يا شيوخ سوبر ماركت قطر؟!
قطر ليست دولة، بل هي سوبر ماركت بعدة أفرع، تبيع الغاز وتشتري البضائع، ويسجل لشيوخها مليارات في بنوك أميركا بشكل خاص، وبعض بنوك أوربة، فكيف ستصمد قطر هذه؟!
بالمليارات يشتري شيوخ قطرن رغم أنوفهم ما تفرضه عليهم أمريكا من سلاح، وتشطب مليارات من أرقام ملياراتهم في بنوك أميركا، في زمن ترامب، وما قبله، وما بعده!
عرب الخليج كلهم عرب ينتمون لقبائل توزعتها (دول) لقيطة، وظّف عليها حكّام مستتبعون لبريطانيا في البداية، ثم استحوذت عليهم أمريكا وعلى الثروات..وهذه الدويلات تزرع الحقد بين أبناء الأمة في منطقة الخليج العربي، من أجل مصالح حفنة من الشيوخ الجهلة الأميين!ّ
يقال أن رئيس وزراء بريطانيا تشمبرلين سأل الرئيس الأمريكي روزفلت: كم تريدون من نفط السعودية؟ أجاب روزفلت بكل ثقة: كله ..مائة في المائة.
هذه الدول تتآمر على الأمة. تبدد ثروات يفترض أنها لكل العرب، وها هي تتسابق على التلطي بالكيان الصهيوني، وتتآمر على القضية الفلسطينية، وتصنف فصائل المقاومة، وفي مقدمتها حزب الله، بانه إرهابي!!
لا شفقة على أي طرف من هذه الدول المتصارعة، وفي المقدمة ال سعودية..وشيوخ قطر، فهي تمزّق بأنيابها جسد الأمة، وتدمر أقدس قضاياها: القضية الفلسطينية.
يقال : إذا اختلف اللصوص تفتضح السرقة..وها هي السرقات تفتضح، فاللصوص يتصارعون بلا رحمة فيما بينهم..فهل ننتظر رحمة منهم بأمتنا، وبفلسطينننا،وبمقاومتنا؟!
هؤلاء وضعوا أنفسهم جميعا في موقع الأعداء لأمتنا..فهل نعتبرهم غير ذلك؟!

1