عاجل
  • دمشق..سوريا : 70 ألف عائلة محاصرة و40 ألف إعاقة.. ومأساة تنذر بكارثة إنسانية في ريف دمشق الشرقي!!
  • ستراسبورغ..فرنسا: صحيفة " تايمز" : البرلمان الأوروبي مرتع للتحرش بالنساء!!
الاثنين 23 تشرين أول/أكتوبر 2017
الغيرة منها أم عليها !!
بقلم : شيماء رحومة  ... 04.06.2017

المرأة تعتبر غيرة الرجل عليها دليلا لا يقبل التشكيك على حبه الشديد لها، وتفقد القدرة على تميز حقيقة هذه الغيرة ودوافعها هل هي غيرة عليها أم منه؟
عندما يغار عليك من يحبك هذا لا يعني بأنه يشك في أخلاقياتك بل إنك أحد خطوطه الحمراء ولا يريد من أيّ أحد الاقتراب منك”، هذه العبارات من بين ما قيل ويشاع حول الغيرة، ولكن ما هي حدود مصداقيتها على أرض الواقع وفي سيكولوجيا تحليل السلوكيات البشرية؟
لن أتطرق إلى الكثير من النقاط في الحديث عن الغيرة وسأكتفي بتسليط الضوء على المرأة بوصفها مركز الثقل الذي تقدح منه شرارات الغيرة وبسببه يفقد أغلب الرجال اليقين ويعتنقون فكر الفيلسوف اليوناني بيرون الذي يثير بدواخلهم نيران شك ريبي يحرّض على عدم الوثوق في الحس ولا في العقل معا، مذهبا ودينا.
أثبت العديد من القراءات والدراسات أن غيرة الرجل على المرأة لا تغذّي حسها العاطفي الفطري، بقدر ما تكشف مخاوفه من قصور سطوته الذكورية الجنسية أمام من قد يمثل له تهديدا ومنافسا. حتى حين يدافع الرجل عن أنثاه في الشارع إذا ما تعرضت إلى أيّ تحرش فإنه في قرارة نفسه يخشى أن تنفلت الأمور من بين يديه لأنه يخمّن أن الأنثى التي تعي مدى انجذاب الرجال إليها تتسلح بثقة في النفس لا تجعلها طوع بنانه.
يستمد بعض الرجال من غيرة المرأة عليهم ثقة عمياء في مدى قدراتهم الجنسية والجسدية، يديرونها لصالح أهوائهم وغرائزهم البطريركية (الأبوية) التي تصهر الوجود الأنثوي تماما وتلغيه.
في المقابل تعتبر المرأة غيرة الرجل عليها دليلا لا يقبل التشكيك على حبه الشديد لها، وتفقد القدرة على تميز حقيقة هذه الغيرة ودوافعها هل هي غيرة عليها أم منها؟
أجل منها، حيث أفادت بعض الدراسات أن الرجل يغار من نجاح المرأة، لا سيما حين يدرك مدى تفوّقها عليه، فيحاول تلافي هذا النقص من خلال إيهامها بأن ما يمارسه عليها من قمع وكبت لكل رغباتها وتقييد مستمر لتصرفاتها عائد إلى غيرته الشديدة عليها من فرط حبّه لها.
ودون تعميم فإن بحث المرأة عن أدلة تؤكد حب الرجل لها انطلاقا من مجموعة من التصرفات والسلوكيات المعقدة، ورغبة الرجل القوية في إثبات ذاته وتأكيد وجوده ودعم سطوته الذكورية، وجهان لعملة واحدة تسمّى الغيرة.
سأسوق مثلا على ذلك وجدته بإحدى المواقع الإلكترونية التي تعنى بنشر الغرائب ومفاده أن امرأة من زيمبابوي اشتكت زوجها السابق إلى المحكمة بتهمة أنه دأب على النوم أمام عتبة منزلها لمنع أيّ رجل من الدخول، بالإضافة إلى ضربه الدائم لها وتوجيه الإهانات اللفظية كلما حضر إلى منزلها. في حين دافع الزوج عن تصرّفه بأن طليقته اعتادت الخروج بصحبة أصدقائها وترك أطفالها القاصرين في المنزل.
بقطع النظر عن أيّهما الصادق فإن حجة الرجل واهية ولا تدل على حرص على أبنائه بقدر ما تؤكد الرغبة في إثبات ذاته، لأن مصاحبتها لآخرين طعن في قدراته على تنفيذ رغبات زوجته.
وهناك حادثة أخرى قد تبدو للبعض طريفة في ظاهرها لكن الإضحاك الحقيقي في ما تبطنه، إذ أن زوجا من دولة عربية، ودون تحديد رقعتها الجغرافية، طلّق زوجته بعد أن شاهد صورة لها على فيسبوك تظهر فيها وهي تقبل حصانا، ونظرا لما تتحلى به الخيول من بنية جسدية اقترن وصفها وتصويرها في العديد من الأبيات الشعرية والومضات الإشهارية بالفحولة فإن هذا ما قد يكشف سر هذا الطلاق.

كاتبة تونسية ..المصدر : العرب
1