أحدث الأخبار
الاثنين 10 كانون أول/ديسمبر 2018
تقرير: الحرب النووية في مرآة الصحافة !!
19.04.2017

الحرب النووية الإفتراضية كدائرة اللهب آخذة إلى التوسع والسخونة بين قطبين هما أمريكا وحلفاؤها الأوروبيين واليابان من جهة وكوريا الشمالية وروسيا والصين من جهة أخرى. فما جدية حدوث هذه الحرب خاصة في خضم التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية؟ فهل الذي نشهده هذه الأيام كسياسة العصا والجزرة؟ فمن هو العصا ومن هي الجزرة؟
صحيفة "جريدتك اليوم" قالت بأن في أعقاب إجراء كوريا الشمالية لاختبار صاروخي آخر، فإن الولايات المتحدة الأمريكية تعلن انتهاء حقبة "الصبرالإستراتيجي".
كما نقل موقع" هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن نائب وزير خارجية كوريا الشمالية هان سونغ ريول قوله: "سوف نجري المزيد من الاختبارات الصاروخية بصفة أسبوعية وشهرية وسنوية. إذا كانت الولايات المتحدة تعتزم شنَّ هجوم عسكري ضدَّنا فسوف يتمثّل ردُّ فعلنا في إجراء ضربة نووية استباقية بأسلوبنا الخاص.
في لقاء مع صحيفة "نيويورك تايمز"، وصف روبرت ليتواك من مركز وودرو ولسون الدولي، الأحداثَ التي تتكشف باعتبارها "أزمة الصواريخ الكورية بصورة متباطئة". إنها مقارنة مزعجة مفعمة بالروح القتالية من كلا الجانبين ولعبة سياسية يمكن أن تصبح خطيرة. وقالت الصحيفة الأميركية: "ورغم أن جميع المقارنات التاريخية غير دقيقة للغاية, إلا أن هناك تشابهاً كبيراً مع إحداها. فحينما تختلط الطموحات الوطنية والشخصية والأسلحة الفتاكة معاً، تتعدد فرص التقديرات الخاطئة."
صحيفة "لعرب اليوم" حذرت من تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على خلفية تصريحات البيت الأبيض بأن واشنطن تبحث الخيارات العسكرية، وكذلك تهديد بيونج يانج بشن "ضربات موجعة" لقواعد عسكرية وأهداف أميركية في كوريا الجنوبية.
في صحيفة "الشرق الأوسط اللندنية"، حذر الكاتب السياسي إميل أمين من أن "الذهاب إلى كوريا الشمالية ليس نزهة، والصدام مع بيونج يانج قد يشعل حرباً عالمية نووية وحتى في حال المواجهات التقليدية تدرك واشنطن أن لديها نحو 28 ألف جندي في كوريا الجنوبية، وضعف هذا العدد في المناطق المجاورة سيما اليابان وجزيرة غوام.
أما "صحيفة الجزيرة" رأت تراجع حدة لهجة التهديدات العسكرية الأميركية لـ بيونغ يانغ نسبيا مقابل الحديث عن ضغوط دبلوماسية واقتصادية عليها، واعتراف واشنطن بأن حاملة الطائرات التي أرسلتها إلى المنطقة ذهبت إلى الاتجاه المعاكس، ما يقلل الحديث عن ضربة أميركية وشيكة لـ كوريا الشمالية.
أما صحيفة "إيلاف" نقلا عن مصدر في واشنطن قالت بأن واشنطن كشف خبير أسلحة أن التجربة الصاروخية الكورية الشمالية الاخيرة قد تتعلق بطراز يطوره نظام كيم جون اون ولم يكن معروفًا في السابق.
أما صحيفة " بي بي سي العربية "ذكرت بأن مسؤول بارز في كوريا الشمالية إن بلده سيواصل اختبار الصواريخ بالرغم من العقوبات الدولية المفروضة عليها وتزايد التوتر مع الولايات المتحدة.
أما صحيفة "فرانس 24_24 تساءلت : هل تستطيع كوريا الشمالية مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية؟ كما تساءلت هل وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سدة الحكم جعل المواجهة أكثر احتداما وإثارة حيث أن ترامب يخوض هذه المرة غمار "المعركة" أمام رجل آخر يفوقه إثارة للجدل وهو الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. فهل يمكن أن تتحول الحرب الكلامية لحرب عسكرية؟ وما قدرة بيونغ يانغ العسكرية مقارنة بواشنطن؟
عنونت صحيفة " آر تي العربية" عددها لليوم بأن كوريا الشمالية تدرب إنتحاريين نوويين. وأضاءت الصحيفة أيضا بأن لا تتوقف الأنباء العجيبة عن كوريا الشمالية، وآخرها تقرير تحدث عن تشكيل وحدة مشاة يتدرب أفرادها على حمل قنابل نووية على ظهورهم وتفجيرها في حالة الحرب بعد التسلل إلى الشطر الجنوبي.
ذكرت صحيفة "مصر العربية" نقلا عن صحيفة فايننشال تايمز بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صرح بقدرة الولايات المتحدة مواجهة كوريا الشمالية بمفردها.
*مها صالح
19-4-2017

1196 197 198 199 200 201 202234