أحدث الأخبار
الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
القدس المحتلة : اليوم 15.5.2019 الذكرى ال71 للنكبة الفلسطينية.!!
15.05.2019

يستعد الفلسطينيون اليوم لتسيير مسيرات شعبية غاضبة، تنظم عند مناطق التماس والحدود، في إطار إحياء فعاليات «ذكرى النكبة» الـ 71، التي تصادف 15 مايو/ أيار من كل عام، وهو اليوم الذي أتمت فيه العصابات الصهيونية، احتلال المدن والقرى الفلسطينية في عام 1948، وطرد سكانها بالقوة.وفي الضفة الغربية تجري التحضيرات لتنظيم العديد من التظاهرات الشعبية في مناطق التماس والاستيطان وكذلك في مراكز المدن، رفضا لسياسات الاحتلال القائمة على مصادرة الأراضي لصالح الاستيطان، وللتأكيد على تمسك الفلسطينيين بحقهم بالعودة إلى أراضيهم المحتلة، التي طردوا منها قسرا.وأكدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية، على ضرورة المشاركة الواسعة في فعاليات إحياء الذكرى الـ71 لـ «نكبة فلسطين». وأشارت إلى أن الفعاليات ستنطلق عند الساعة الحادية عشرة صباحا في مدينة رام الله، من أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، باتجاه مركز مدينة رام الله والبيرة «تعبيرا عن وحدة شعبنا في رفض صفقة القرن بكل بنودها، وأهدافها العدوانية، وتمسكا بحقوق شعبنا غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق العودة وفق القرار 194».وأكدت أن هذه الذكرى تأتي والشعب الفلسطيني «أكثر تصميما على مواجهة صفقة القرن، ورفض مواقف الإدارة الأمريكية شريك الاحتلال في محاولة تصفية حقوق شعبنا، بمشاريع هدفها فرض الاستسلام علينا، والقفز عن قرارات الشرعية الدولية».وفي قطاع غزة أعلن خميس دبابش عضو الهيئة القيادية العليا لمسيرات العودة، عن انتهاء الترتيبات لانطلاق «مليونية العودة» في المخيمات الخمسة على حدود غزة الشرقية.وقال إن الهيئة أتمت كل الاحتياجات اللازمة لإحياء فعاليات يوم النكبة، وإنه سيجري نقل المواطنين بعد صلاة الظهر إلى المخيمات، لافتا إلى أن الفعالية ستستمر حتى العصر.ووجهت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، نداء لسكان القطاع، على صفحتها على موقع«فيسبوك»، جاء فيه «يا شعب الثورة يا فخرا، يا نصر العودة يا فجرا، يا عين الوطن يا نصرا، يا كل الشعب يا أملا»، وتابعت «في الذكرى الـ 71 لنكبة الشعب الفلسطيني واحتلال ارضه والذكرى الثانية لشهداء يوم 14 مايو، تدعوكم الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار للنفير العام وأوسع مشاركة في فعاليات مليونية العودة وكسر الحصار، على أرض مخيمات العودة شرق القطاع».ونشرت الهيئة العديد من المنشورات الحماسية، لتحفيز السكان على المشاركة، جاء في أحدها «سَلام للشهداء والجَرحى، سلام لوطنِي فِلسطِين، لأجلهم شارك في مليونية العودة وكسر الحصار».ووضعت الهيئة رسما توضيحيا يبين أماكن انطلاق الحافلات التي ستقل المشاركين من داخل مدن ومخيمات وقرى القطاع، إلى مناطق المخيمات الخمسة.وبالعادة تشهد مناطق مخيمات العودة الخمسة، مواجهات، رفضا لسياسات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، خلال أيام الجمع، التي تأتي في سياق التأكيد على حق الفلسطينيين في العودة، والمطالبة لكسر الحصار المفروض على السكان.وتتعمد قوات الاحتلال استخدام «القوة المفرطة والمميتة» ضد المتظاهرين السلميين، حيث أسفرت اعتداءات الاحتلال عن استشهاد أكثر من 280 مواطنا، وجرح الآلاف منذ انطلاق تلك المسيرات نهاية آذار/مارس من العام الماضي.ويوم أمس نظم العديد من الفعاليات الشعبية لإحياء ذكرى النكبة، حيث نظمت فعالية مركزية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وأخرى في مدينة طوباس شمالا، ورفع المشاركون أعلاما سوداء كتب عليها شعارات عن النكبة، إضافة إلى الأعلام الفلسطينية.وفي مدينة غزة نظمت مسيرة شعبية حاشدة أمام مقر الأمم المتحدة، رفع خلالها المشاركون الأعلام واللافتات المطالبة من المجتمع الدولي تطبيق قراراته الخاصة بالقضية الفلسطينية خاصة حق العودة، وألقي العديد من الكلمات التي شددت على تمسك الفلسطينيين بحقوقهم المشروعة، ورفض التنازل على حق العودة للأراضي التي هجروا منها قسرا.وكان أحمد أبو هولي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، قد قال إن الشعب الفلسطيني رغم العدوان والجرائم الاسرائيلية التي ترتكب بحقه «سيحيي في الوطن والشتات ذكرى نكبته الحادية والسبعين، التي ستنطلق تحت شعار من رماد النكبة الى تجسيد العودة فلنسقط المؤامرات».وأكد أن الهدف هو إيصال رسائله للمجتمع الدولي ولكل أحرار العالم، أن «الجرائم لن تثنيه عن تمسكه بحقه العادل في العودة الى دياره ورفض التوطين والوطن البديل ورفض صفقة القرن وكل ما يطرح من حلول تخرج عما أقرته الشرعية الدولية».ودعا الفلسطينيين في أماكن وجودهم كافة للمشاركة الفاعلة في كافة فعاليات إحياء ذكرى النكبة، كما دعا «أحرار العالم» والدول الصديقة ولجان التضامن العربية والدولية الى «الضغط على حكوماتها لنصرة القضية الفلسطينية وإنصاف شعبنا ورفع الظلم التاريخي عنه في هذا اليوم الأليم الذي تعرض فيه شعبنا للتهجير والتشريد من دياره تحت وطأة المجازر ليعيش في مخيمات اللجوء مشتتاً بعيداً عن وطنه ودياره».وقالت حركة فتح في بيان لها إن الشعب الفلسطيني الآن «أكثر إصرارا على التمسك بالثوابت، والحقوق الوطنية المشروعة، وفقا للقانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها حق العودة، وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية».ودعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى «رص الصفوف والوحدة في هذه المرحلة الخطيرة والمصيرية»، مشيرة إلى أن «صفقة القرن» ليست خطرا على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة فحسب، وإنما على الأمة العربية جمعاء، وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حفظ واحترام القانون الدولي.وخاطب المجلس الوطني الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الاتحاد البرلماني الدولي، الذي يضم في عضويته 176 برلماناً، بمناسبة مرور 71 عاما على النكبة، وأكد في رسائله أن النتائج الكارثية للنكبة «لا تزال ماثلة حتى الآن، وتترافق مع محاولات تجاوز حق تقرير المصير لشعبنا وإنكار حق عودته، وحرمانه من دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس المحتلة».وأوضح أن ذكرى النكبة لهذا العام تترافق مع تسريبات لخطط ومقترحات «صفقة القرن» الأمريكية، التي قال إنها «تتجاوز كافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وبشكل خاص إلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وفقا للقرار 194، وإلغاء وكالة الأونروا الشاهدة على مأساة اللاجئين».!!

1 2 3 43119
1