أحدث الأخبار
الخميس 19 تموز/يوليو 2018
شاهد..فيديو..ابتكار مناطيد حارقة تخترق عمق المستوطنات الإسرائيلية القريبة من قطاع غزة!!
28.06.2018

نجحت مجموعة شبان من سكان قطاع غزة، من استخدام "بالون كبير الحجم" أطلقوا عليه اسم "منطاد" في صورة نمطية للمنطاد العسكري المعروف الذي يستخدمه الاحتلال لمراقبة الحدود، وذلك بهدف وضع مواد قابلة للاشتعال بداخله ومحاولة إيصاله لعمق المدن الإسرائيلية القريبة من حدود القطاع.ونشر الشبان الذين يطلقون على نفسهم "وحدة الزواري" نسبة للشهيد التونسي محمد الزواري الذي اغتاله عناصر من جهاز الموساد في ديسمبر/ كانون أول 2015 في تونس بتهمة تصنيع طائرات بدون طيار لحماس، نشروا فيديو لعملية استخدام أول "منطاد" من هذا النوع وهم يطلقونه من شرق مدينة رفح باتجاه المدن الإسرائيلية القريبة من الحدود وليس اتجاه البلدات والكيبوتسات المجاورة مباشرة للحدود كما جرت في الأسابيع والأشهر الأخيرة باستخدام طائرات ورقية حارقة.وتعهد الشبان كما كتب أحدهم عبر الفيديو أنه سيتم "توسيع بقعة الزيت" في إشارة لاسم العملية التي تم إطلاقها على استخدام تلك المناطيد لأول مرة بهدف زيادة المناطق المستهدفة بتلك الأدوات البسيطة لمحاولة إحراق مزيد من الأراضي الإسرائيلية وتكبيد الاحتلال مزيد من الخسائر.وكتب على أول منطاد أرسل باللغتين العربية والعبرية رسالة كتب فيها "إذا كان قد حكم علينا بالمعاناة، فلن نعاني وحدنا".وأشار الشبان إلى أن هذه المناطيد الحارقة التي دخلت الخدمة يمكن أن تصل إلى مسافة 40 كيلو مترا.ويبدو أن الشبان يحاولون أن تصل تلك المناطيد إلى مدن مثل بئر السبع وغيرها من المدن القريبة التي تبعد على مسافة 40 كيلو متر من حدود غزة.وأظهر الفيديو عملية إطلاق تلك المناطيد، لكن لم تذكر أي وسائل إعلام عبرية عن وصوله لأي مدينة جديدة. حيث كانت ذكرت أن أخر بلالين حارقة وصلت بلدة نتيفوت وبعض الكيبوتسات الواقعة شرق غزة بنحو 18 كيلو مترا.وتؤرق تلك الطائرات والبلالين الحارقة الاحتلال الإسرائيلي وتضعه في حالة استنفار ما دفعه لقصف سيارات ادعى أنها تستخدم من الشبان لنقل تلك الطائرات الورقية والبلالين بعد تجهيزها للحدود لإطلاقها. ما دفع المقاومة للرد عليه في أكثر من مرة بقصف مواقع عسكرية بالصواريخ.!!

1 2 3 42388
1