أحدث الأخبار
الخميس 21 كانون ثاني/يناير 2021
دمشق..سوريا : عدوان إسرائيلي على مواقع في سورية!!
25.11.2020

شن الجيش الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، هجوما على مواقع في سورية، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية ("سانا").وذكرت "سانا" أن الجيش الإسرائيلي شن عدوانا على مواقع "قرب قرية رويحينة جنوب القنيطرة" وفي "محيط جبل المانع بريف دمشق".ونقلت "سانا" عن مصدر في جيش النظام السوري قوله إنه "في تمام الساعة 23:50 من ليل الثلاثاء نفذ العدو الصهيوني ضربة جوية باتجاه جنوب دمشق".وأضاف المصدر أن "الضربة الجوية المعادية نفذت من ناحية الجولان السوري المحتل والخسائر اقتصرت على الماديات".والسبت الماضي، قُتل 14 مسلحا مواليا لإيران غالبيتهم عراقيون، في ضربات جوية استهدفت مواقعهم في شرق سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.كما نفذ الجيش الإسرائيلي هجمات في سورية، فجر الأربعاء الماضي، وزعم أنه استهدف خلالها مواقع لوحدة في الحرس الثوري الإيراني اسمها "الوحدة 840" أشرفت على إرسال عناصر سورية لزرع قنابل في الجولان المحتل.وذكر المرصد، الأحد الماضي، أن الطائرات الحربية التي "يرجّح أنها إسرائيلية" شنّت "أكثر من عشر غارات على مواقع لميليشيات موالية لإيران في ريف مدينة البوكمال" المحاذية للحدود العراقية في ريف دير دير الزور الشرقي، ما أسفر عن "مقتل ثمانية عراقيين وستة أفغان على الأقل من تلك المجموعات".والخميس الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي، أنّ هجماته في سورية فجر الأربعاء استهدفت مواقع لوحدة في الحرس الثوري الإيراني اسمها "الوحدة 840" أشرفت على إرسال عناصر سورية لزرع قنابل في الجولان المحتل.وقال المحلّل العسكري لموقع "هآرتس"، عاموس هرئيل، إنّ الوحدة تابعة لـ"فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، وإنها المسؤولة عن وضع القنابل في حقليّ ألغام في الجولان المحتلّ هذا الأسبوع وفي آب/أغسطس الماضي.وأضاف هرئيل أنّ عناصر الوحدة تعمل في الجولان وفي منطقة دمشق أيضًا.وينسب الجيش الإسرائيلي لهذه الوحدة، التي لم يعلن عنها سابقًا، التخطيط لوضع القنابل في حقل ألغام اكتشف الأسبوع الماضي، وتمويلها وتزويد العناصر بالوسائل القتالية التي حملوها، وفق ما ذكر هرئيل، الذي أضاف أنّ القنابل نفسها وضعها مدنيّون سوريّون مقابل الحصول على أموال من الإيرانيين.وبينما قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي أفراد الخلية التي حاولت زرع قنبلة في آب الماضي، إلا أنه امتنع عن قتل الخليّة هذا الأسبوع، وبدلا من ذلك قصف 8 أهداف في الأراضي السورية، منها "منشآت الخلية التي أرسلت العناصر".وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سورية، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.!!


1