أحدث الأخبار
الثلاثاء 01 كانون أول/ديسمبر 2020
صنعاء.. اليمن: أطفال اليمن يعانون سوء التغذية بسبب نقص المساعدات الإنسانية وسط الحرب!!
20.11.2020

مع نفاد المساعدات الإنسانية لليمن بسرعة، تعاني المستشفيات العامة، التي تعالج سوء التغذية في اليمن من نقص حاد في الأدوية والمعدات والموظفين، مما يترك الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في البلاد يواجهون مستقبلًا أكثر قتامة.ويقول طبيب الأطفال في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء حمود النصيري، إن "الحرب والحصار ضاعفا من معاناة الشعب اليمني.. الجميع في اليمن بما في ذلك الطاقم الطبي متأثر".ويعمل النصيري في قسم علاج سوء التغذية لدى الأطفال بالمستشفى .. وهذا القسم هو واحد من الأقسام القليلة المتخصصة في علاج سوء التغذية في اليمن ، في حين أن نظام الخدمات الصحية في البلاد بأكمله بات على وشك الانهيار.وبحسب النصيري، فإن "هناك نقصاً في الأدوية والمستلزمات الطبية الأخرى..كما نواجه نقصا في الديزل الذي يوفر الطاقة لجميع معدات المستشفيات ".وارتفع في الآونة الأخيرة معدل سوء التغذية بين الأطفال اليمنيين إلى أعلى مستوى تم تسجيله على الإطلاق.وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 7.4 مليون شخص في اليمن، بينهم مليونان من الأطفال دون سن الخامسة، يحتاجون إلى مساعدات غذائية.
ويستقبل قسم علاج سوء التغذية في مستشفى السبعين كل شهر مئات الأطفال المصابين بسوء التغذية، معظمهم يأتون من قرى نائية حيث الخدمات الصحية مشلولة تماما.ومن بين هؤلاء، اليمني عمرو صادق، وهو من سكان محافظة إب وسط اليمن الواقعة على بعد على بعد (160 كم جنوب صنعاء)، والذي أحضر ابنه البالغ من العمر ثلاث سنوات للمستشفى لإجراء عملية جراحية، حيث من المستحيل إيجاد العلاج المناسب للطفل في المحافظة التي يقطنها.ومع ذلك فإن نقص الأدوية يضعف الأمل بالنسبة لنجل عمرو صادق، حيث بدأت المساعدات الإنسانية لليمن تتلاشى بسرعة.ووفقًا للأمم المتحدة، تم تقليص أو إغلاق 15 من برامجها الرئيسية البالغ عددها 41 في اليمن بسبب نقص التمويل، وتم تمويل 38 بالمائة فقط من خطة الاستجابة الإنسانية لليمن.مع إغلاق ما يقرب من نصف المرافق الصحية في اليمن ، فإن النصف الآخر بالكاد يعمل الآن حيث تعتمد عملياته بشكل شبه كامل على المساعدات الدولية.ويشير النصيري إلى أن العديد من الطاقم الطبي في مستشفى السبعين يتقاضون رواتب منخفضة للغاية أو لا يتقاضون رواتبهم على الإطلاق.وحذر المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي، الأسبوع الماضي، قائلا "نحن في عد تنازلي الآن لكارثة في اليمن".وبدأت الحرب التي طال أمدها في اليمن في أواخر عام 2014 عندما سيطر المتمردون الحوثيون على جزء كبير من شمال البلاد وأجبروا حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، على الفرار إلى خارج العاصمة صنعاء، قبل تدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في آذار 2015 لدعم حكومة هادي.!!


1