أحدث الأخبار
السبت 26 أيار/مايو 2018
انقرة..تركيا : تركيا تطرد السفير الصهيوني على خلفية أحداث غزة وأردوغان يصف الكيان بالدولة الارهابية.!!
15.05.2018

أمرت تركيا اليوم الثلاثاء، سفير الكيان الصهيوني في أنقرة "إيتان نآه" بمغادرة البلاد بعد المجزرة الصهيونية بحق المتظاهرين العزل في قطاع غزة يوم أمس الاثنين، والتي أدت لاستشهاد 62 مواطنًا وإصابة حوالي ألفي مواطن آخرين.ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الكيان بالدولة الارهابية.واستشهد 62 مواطنا من بينهم 7 أطفال وامرأة وأصيب نحو 2500 آخرين، باعتداءات قوات الاحتلال على مسيرات العودة في قطاع غزة، والتي تزامنت مع يوم نقل السفارة الأمريكية في "تل أبيب" إلى مدينة القدس المحتلة، والذكرى الـ 70 للنكبة الفلسطينية. وفي تطور اخرقال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير منصور العتيبي، إن بلاده تعتزم غدا الأربعاء، توزيع مشروع قرار جديد على أعضاء مجلس الأمن الدولي، يدعو لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.وأوضح سفير الكويت التي تعتبر العضو العربي الوحيد بمجلس الأمن، أنه يجري حاليا العمل على صياغة نصّ مشروع القرار، على أن يتم توزيعه على أعضاء المجلس بحلول غد الأربعاء.وأعرب العتيبي، في تصريحات إعلامية، اليوم الثلاثاء، بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، عن الأسف لفشل مجلس الأمن الدولي، مساء أمس الاثنين، في تبنّي مشروع بيان يدين أعمال قتل الفلسطينيين في غزة على أيدي القوات الإسرائيلية، ويدعو لإجراء تحقيقات شفافة ومستقلة في تلك الأحداث.وردا على أسئلة الصحافيين بشأن موعد التصويت على مشروع القرار، وإمكانية تمريره داخل المجلس اكتفي السفير الكويتي بقوله “نعمل حاليا على توزيع مشروع القرار غد الأربعاء ونأمل في صدوره”.ويتطلب صدور قرار من مجلس الأمن موافقة 9 من أعضائه على الأقل من إجمالي الأعضاء الـ 15، وشريطة ألا تعترض على مشروع القرار أي دولة من الدول الخمس دائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا.ومساء أمس، عرقلت واشنطن صدور بيان من المجلس يدعو لإجراء تحقيق دولي في استشهاد أكثر من 60 فلسطينيًا على أيدي القوات الإسرائيلية، قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل الإثنين.واستخدمت الولايات المتحدة، الإثنين، حق “كسر حاجز الصمت” لمشروع البيان الذي أعدته الكويت العضو العربي الوحيد بالمجلس، بالتنسيق مع ممثلي بعض الدول الأعضاء.ويتطلب إصدار البيانات الرئاسية أو الصحافية من المجلس موافقة جميع ممثلي الدول الأعضاء البالغ عددهم 15 دولة.وقال دبلوماسيون بالأمانة العامة للأمم المتحدة إن الولايات المتحدة كسرت حاجز الصمت على مشروع البيان قبل صدوره عن موعده الذي كان مقررا بحلول الساعة السادسة من مساء الإثنين بتوقيت نيويورك!!


1