أحدث الأخبار
الأحد 21 تشرين أول/أكتوبر 2018
غزة..فلسطين : الجماهير الفلسطينية تزحف نحو الحدود مع الكيان والاحتلال يبدأ باستهداف المشاركين السلميين بمسيرة العودة!!
14.05.2018

توافد الفلسطينيون منذ ساعات الصباح الباكر، اليوم الإثنين، إلى الشريط الحدودي في قطاع غزة المحاصر، للمشاركة في فعاليات مسيرة العودة بالتزامن مع الذكرى الـ70 للنكبة، والتي استهلها الاحتلال الإسرائيلي اليوم، باستهداف المشاركين السلميين وقمعهم، حيث بلغ عدد الإصابات في صفوف الغزيين حتى اللحظة 28 إصابة، منها 22 بالرصاص الحي كما أفادت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني.وأصيب 22 فلسطينيًا برصاص الاحتلال الإسرائيلي، وصفت أحدها بالخطرة، في مواجهات عنيفة تدور على حدود قطاع غزة، وعشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقوا وابلا من الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين على الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، ما أدى لإصابة 22 مواطنا على الأقل بالرصاص الحي بينهم إصابة خطرة، إضافة إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق بينهم طواقم الصحفيين والإسعاف المنتشرة على طول الشريط.وأشار المصادر، نقلا عن مستشفيات غزة، إلى وصول 9 إصابات بالرصاص الحي إحداها خطرة جراء إطلاق قناصة الاحتلال الرصاص الحي والمتفجر على المشاركين في مسيرة العودة على مقربة من السياج الفاصل في محيط موقع "ملكة" العسكري الإسرائيلي شرق المدينة. كما أصيب 4 مواطنين شرق مدينة خانيونس، جنوب القطاع في مواجهات مع الاحتلال، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الأوروبي وحالتهم وصفت بالمتوسطة.وأصيب مواطنان في مواجهات شرق مخيم البريج وسط القطاع، نقلا على إثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة لتلقي العلاج.وفي شرقي بلدة جباليا أصيب 6 شبان بالرصاص الحي في أقدامهم خلال مواجهات على مقربة من السياج الفاصل، شرق البلدة، نقلوا إثرها إلى المستشفى الأندونيسي للعلاج في بلدة بيت لاهيا المجاورة. كما أصيب 3 شبان بالرصاص الحي في مواجهات شرق مدينة رفح جنوب القطاع، نقلا على إثرها إلى مستشفى أبو يوسف النجار للعلاج.وعمّ الإضراب الشامل جميع مدن ومحافظات قطاع غزة، اليوم، استعدادًا لخروج مسيرات حاشدة باتجاه الحدود الشرقية للقطاع. وأغلقت المحال التجارية والمؤسسات الحكومية والخاصة أبوابها، تنفيذًا لقرار الإضراب، والذي أعلنته، أمس، لجنة المتابعة التابعة لقوى وفصائل وطنية وإسلامية.وقالت اللجنة في بيان صدر عنها، إن "الإضراب سيشمل المؤسسات الرسمية والشعبية والتجارية وسائر مناحي الحياة اليومية بما فيها المؤسسات التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ‘أونروا‘".ويتشير التقديرات إلى مشاركة عشرات الآلاف من المواطنين في قطاع غزة، في مسيرات أطلقوا عليها اسم "مليونية العودة"، اليوم وغدا (الإثنين والثلاثاء)، إحياءً لذكرى النكبة الفلسطينية، واحتجاجا على نقل السفارة الأميركية من مدينة تل أبيب إلى القدس، التي ستتم اليوم.ويتجمع المتظاهرون في 19 مخيما أُقيم قرب السياج الحدودي، ويتوقع أن يحاولوا اجتيازه، وهو ما قد يسفر عن نشوب مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، يُخشى أن تكون "دامية"، في ظل تعزيزات الاحتلال العسكرية وتهديداته باستهداف مباشر بالرصاص الحي لكل من يحاول اجتياز الشريط الأمني.وصباح اليوم، حاول الجيش الإسرائيلي إحراق بعض تلك المخيّمات من خلال إلقاء شُعل نارية بواسطة طائرات صغيرة مُسيّرة، لكن الشبان الذين تواجدوا قرب المخيمات نجحوا في السيطرة على تلك الشُعل وإخمادها.وأكد شهود عيان أن الطائرات (بدون طيار) ألقت الشعل النارية على مخيمات مقامة شرقي مدينة غزة، وبلدة عبسان الجديدة (جنوب)، وشرقي بلدة جباليا (شمال).وألقت الطائرات كذلك شعلا نارية على كميات من إطارات السيارات المطاطية، كان المتظاهرين قد جمعوها، جنوب القطاع، ما أدى إلى اشتعالها.فيما أعلن الاحتلال الإسرائيلي سقوط طائرة بدون طيار، اليوم، خلال نشاط لها في سماء قطاع غزة، وقال "سقطت طائرة بدون طيار، اليوم، على قطاع غزة خلال نشاط عملياتي". كما توغلت جرافات الاحتلال، فجر اليوم، في عدة مواقع حدودية، وقامت بأعمال تجريف وإزالة لسواتر ترابية، وقامت بتركيب أسلاك شائكة في عدة مواقع.وسبقها إلقاء طائرات إسرائيلية، مناشير ورقية، تهدد فيها الفلسطينيين بتعريض حياتهم للخطر في حال اقتربوا من السياج الحدودي .وأمس الأحد، أعلن الجيش والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، عن حالة تأهب قصوى، استعدادًا لأسبوع، من المتوقع أن يكون "متفجرًا" في كافة أنحاء البلاد، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.وأعلن الاحتلال الإسرائيلي، أن منطقة "أحال عوز" و مستزطنة "كيرم شالوم" (كرم أبو سالم) منطقة مغلقة ولا يسمح بدخولها إلا لقاطنيها من سكان البلدات اليهودية المحيطة بالقطاع بالمنطقة التي تعرف إسرائيليًا بـ"غلاف غزة".وكان الاحتلال قد قال، خلال بيان نشره مساء السبت، إنه "يعتزم مضاعفة عدد وحداته المقاتلة حول قطاع غزة وبالضفة الغربية المحتلة؛ تحسبًا للتظاهرات يوم غد الإثنين، وأنه سيتم إرسال لوائي مشاة الأسبوع المقبل للمنطقة المحيطة بقطاع غزة، ولواء ثالث إلى الضفة الغربية؛ ما يعني عمليا مضاعفة عدد الوحدات المقاتلة في هاتين المنطقتين".ولا يستبعد مراقبون فلسطينيون أن يحاول المتظاهرون، خلال هذه المسيرات، اختراق السياج الفاصل، والعبور إلى الجانب الآخر من الحدود، وهو ما قد يؤدي إلى اندلاع مواجهات عنيفة قد تسفر عن وقوع الكثير من الشهداء والجرحى.وبدأت مسيرات العودة، في 30 آذار/ مارس الماضي، حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ما أسفر حتى الآن عن استشهاد 51 فلسطينيًا، بينهم 6 أطفال، وإصابة الآلاف.!!


1