أحدث الأخبار
السبت 08 آب/أغسطس 2020
أيا صوفيا : مفتي عمان:أردوغان قائد مغوار وخطيب الأقصى يهنئ تركيا والطفيلي ينتقد معارضي القرار!!
بقلم : الديار ... 13.07.2020

وجه المفتي العام لسلطنة عام، أحمد بن حمد الخليلي، مساء الأحد، تهنئة للأمة الإسلامية والشعب التركي، "وعلى رأسه قائده المحنك رجب طيب أردوغان"، إزاء قرار إعادة فتح جامع "آيا صوفيا" للصلاة بعد 86 من تحويله إلى متحف.وفي بيان نشره عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، وصف "الخليلي" الرئيس التركي بـ"القائد المغوار"، معتبرا أن "ضجيج نعاق الناعقين من الحاقدين على الإسلام المتآمرين عليه" لم يثنه وشعبه عن المضي بالخطوة. وقال إن "آيا صوفيا" عاد إلى ما كان عليه "منذ عهد السلطان المظفر المنصور محمد الفاتح، وإلى آخر عهد لسلاطين آل عثمان، حيث كانت تقام فيه شعائر الدين، وتنطلق منه دعوة الإسلام ببينات من شرع الله تعالى".وأضاف: "حتى جاء عهد الذين عبثوا بمقدسات الدين وانتهكوا حرماتها فتلاعبوا بهذا المعلم كما تلاعبوا بغيره".وتابع: "فهنيئا لك أيها الشعب الأصيل بإسلامك، ولقائدك هذه الخطوة الشجاعة، فامضوا إلى الأمام غير لاوين على شيء من ضجيج الباطل، الذي تنعق به حناجر المارقين، فما هم إلا في الأذلين، وقد كبتوا كما كبت الذين من قبلهم، وسيروا قدما على هذا الصراط المستقيم، وقلوب المسلمين معكم، وألسنتهم تلهج بالدعاء لكم".
من ناحيتة هنأ خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، الاثنين، تركيا، والمسلمين في أرجاء العالم، بإعادة اعتماد "آيا صوفيا" مسجدا، بعد 86 عاما من تحويله لمتحف بقرار من مجلس الوزراء عام 1934.وقال الشيخ صبري، في رسالة مسجلة: "إنها رسالة محبة وتأييد نطلقها من رحاب المسجد الأقصى المبارك، من بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، من أرض فلسطين المقدسة، إلى فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان حفظه الله، لما قام به من إعادة الحق إلى نصابه، بفتح آيا صوفيا مسجدا، يُرفع في مآذنه نداء الله أكبر".وأضاف، صبري الذي يرأس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس: "إن هذا المسجد قد أعيدت له هيبته، وأعيدت له قدسيته، بالقرار الحكيم والقرار العادل الذي أصدره الرئيس أردوغان حفظه الله، وهذا ليس بالأمر الغريب، فالرئيس أردوغان أعاد للدولة التركية هيبتها، وقد اتصفت هذه الدولة بسيادتها الكاملة وبقرارها المستقل".وتابع الشيخ صبري: "ونحن من بيت المقدس، وأكناف بيت المقدس، قد ابتهجنا وهلّلنا لهذا القرار، لنشد على أيدي فخامة الرئيس".وأكمل خطيب المسجد الأقصى: "نحن نؤكد بأن هذه المواقف للرئيس أردوغان هي مواقف شجاعة، ومواقف إيمانية روحية، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يحمي تركيا رئيسا وحكومة وشعبا ونهنئ أنفسنا كما نهنئ تركيا بإعادة نداء الله أكبر، إلى آيا صوفيا، لأن هذا المسجد هو لجميع المسلمين في أرجاء المعمورة إلى أن تقوم الساعة إن شاء الله". وهنأ الشيخ صبري "المسلمين جميعا، بإعادة هذا الموقع إلى مسجد".وألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آيا صوفيا" في إسطنبول من مسجد إلى متحف.وقال مجلس الدولة، إن "آيا صوفيا" مدون في وثيقة سند الملكية بتوصيف مسجد ولا يمكن تغييره.وصدر القرار المكون من 19 صفحة، عن "مجلس الدولة"، أعلى سلطة قضائية بالبلاد، وبالإجماع، بعد عقود من التجاذبات، ووسط توترات مع أطراف خارجية بشأنه، لا سيما اليونان التي تعتبر أن "آيا صوفيا" إرث مرتبط بها وبتاريخ الإمبراطورية البيزنطية.وتعتزم تركيا، إقامة أول صلاة في مسجد آيا صوفيا، في 24 تموز/ يوليو الجاري، وتجري الاستعدادات لكي لا تتعارض شعائر العبادة مع زيارات السياح.
بدورة وجه الأمين العام الأسبق لحزب الله اللبناني، الشيخ صبحي الطفيلي، انتقادات لاذعة لمن يعارضون قرار السلطات التركية إعادة متحف “آيا صوفيا” إلى مسجد، وفتحه مجددا للصلاة. وقال في تغريدة ع التويتر ان"اغتصاب الأقصى وآلاف المساجد وهتكها والنيل من النبي والقرآن والتحريض على المسلمين وقتل وتهجير عشرات الملايين منهم ونهب ثرواتهم كفاح مشكور لمحاربة الإرهاب.وأما رفع حظر ظالم عن الصلاة في مسجد #آيا_صوفيا بعد ٨٦ عاما جريمة لا تُغتفر.إنّها سنة الله في من فرّقوا دينهم وكانوا شِيَعا.!!

1