أحدث الأخبار
الاثنين 23 نيسان/أبريل 2018
اجتماع المكتب الدائم في دمشق تحوّل إلى مؤتمر ثقافي كبير!!
بقلم : رشاد أبوشاور ... 19.01.2018

اجتمع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بعد تردد وتلكؤ وضغوطات.لمنع انعقاده في دمشق، ففتحت دمشق العروبة ذراعيها لوفود ينتمون لأربعة عشر بلدا عربيا ضمّت أبرز الكتاب والأدباء والشعراء العرب.
تواصلت الفعاليات على امتداد الأيام 13و14و15 يناير:أمسيات شعرية، ندوة كبيرة عن القدس، وأُطلق على الاجتماع والفعاليات اسم دورة فلسطين..وهل في غير دمشق تذكر فلسطين بكامل وتمام عروبتها، والقدس بكامل تاريخها وجغرافيتها عاصمة لفلسطين العربية. (اقرأوا البيانات على موقع الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، واتحاد الكتاب العرب السوريين).
توّجت اللقاءات باستقبال رئيس الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الأسد لرؤساء الوفود، وكان اللقاء مفتوحا، تحدث فيه رئيس الاتحاد الشاعر الكبير حبيب الصايغ وعدد من رؤساء الوفود، واستفاض الرئيس الأسد في الحديث عن دور المثقف العربي، وعن تعرّض سورية للمؤامرة الكبرى، وعن صمود سورية، وعن فلسطين قضية العرب الأولى، والتي ستبقى قضية سورية العربية.
ثلاثة أيام من الفعاليات احتضنت جمهورا ثقافيا واسعا أعاد المشاركين إلى أيام كانت دمشق موئلاً للثقافة العربية، ولمهرجانات المسرح، والسينما، والشعر ...
اجتماع المكتب الدائم تحوّل في دمشق إلى مهرجان كبير ثقافي عربي حميم، وكان لاتحاد الكتاب العرب السوريين الذي بذلت قيادته جهودا كبيرة في التحضير والعناية أثر ودور كبير في نجاح الاجتماع، والملتقى، وبدور بارز لرئيس الاتحاد الدكتور نضال الصالح الناقد والأديب الكبير، والذي خاض مقاومة بارزة دؤوبة لانتزاع قرار انعقاد اجتماع المكتب الدائم في دمشق.
أحيط الاجتماع والفعاليات بعناية حميمة ودودة ، وأصبح حديث الصحافة، والفضائيات، وحتى الشارع السوري، فهو برهان على عودة العافية لسورية العربية التي ينتصر جيشها العربي في كل المعارك والميادين التي تتحرر بها أرض سورية العربية من الإرهابيين العملاء.
في دمشق تسلّم القاص الفلسطيني زكي درويش جائزة القدس، وحضر وفد فلسطين برئاسة الأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين مراد السوداني، وحظي الوفد الفلسطيني بالرعاية والتكريم، وكان أكبر الوفود...
شرفني أنني شاركت بالحضور بدعوة شخصية، وأنني ألتقي بدمشق، أنا الذي لم أنقطع عنها طيلة سنوات المحنة ..أنا الذي عشت فيها سنوات طفولتي وشبابي وكهولتي...
تحية لدمشق العروبة.
تحية لكتابها وشعرائها ومبدعيها الأوفياء لوطنهم سورية.
تحية للكتاب والأدباء والشعراء العرب الذي التقوا في دمشق، وأطلقوا كلماتهم العربية الأصيلة في فضاء دمشق الجميلة الشجاعة..وأعلنوا انحيازهم لسورية العروبة!!

1