أحدث الأخبار
الخميس 21 أيلول/سبتمبر 2023
من هي الروائية الجزائرية الشابة سارة ريفينس التي أطاحت بالأمير هاري؟
بقلم : الديار ... 28.03.2023

تمكنت الروائية الجزائرية الشابة سارة ريفينس Sarah Rivens، البالغة من العمر 24 عاما، والمقيمة في الجزائر العاصمة، من ولوج عالم الرواية والنشر من بابه الواسع، بتصدرها للمبيعات في فرنسا.
فقد تمكنت روايتها “Captive” (الأسيرة/ الرهينة) المجلد الثاني، التي وصلت إلى المكتبات منذ 25 يناير/ كانون الثاني، من فرض نفسها كرقم 1 على مستوى المبيعات في فرنسا، ولكن بالإضافة إلى ذلك، فقد أطاحت بالأمير هاري.
مع مبيعات في سبعة أيام تجاوزت 46 ألف نسخة، وفقا لناشرها، أزاحت الكاتبة الشابة، الأمير هاري ومذكراته التي حظيت باهتمام إعلامي واسع جداً قبل وبعد صدورها، من المركز الأول.
بدأت حكاية سارة ريفينس الخيالية قبل عامين على منصة الإنترنت Wattpad حيث قدمت الكاتبة الشابة تحت الاسم المستعار “Theblurredgirl” أو (الفتاة غير الواضحة)، روايتها “Captive” مجاناً، وأغرقت قراءها “في قلب الشبكات الإجرامية، حيث تسود القوة والقتل والسلطة”، وحيث تكون النساء أسيرات ويكون الرجال مالكين.
نتابع مغامرات “إيلا “، البطلة الشابة التي ستقع في الحب بالطبع. فمع كل فصل جديد، اكتسبت الكاتبة مزيداً من القراء الجدد. اليوم، يصل عدد قراء المجلد الأول من الرواية إلى 9 ملايين.
على الرغم من شباب قلمها، تمكنت الكاتبة المقيمة في الجزائر، من جذب Zélie Bertrand، وهي تعمل في دار النشر التابعة لمجموعة Hachette المتخصصة في التنسيقات الرقمية والمحتوى السردي، وتبحث بانتظام عن مؤلفين جدد عبر Wattpad.
تروي هذه الأخيرة: “أوصلتني الصدفة إلى حد ما إلى رواية Captive، وقد جذبني عدد القراء الإناث. انجذبت على الفور إلى قصة سارة. رغم شباب قلمها، إلا أنها تتمتع بموهبة مذهلة في الحفاظ على التوتر في قصتها، وإبقاء قارئها في حالة تشويق… بمجرد البدء في القراءة، من المستحيل تركها جانباً حتى تنتهي منها”.
بعد ذلك، تبقى خطوة إقناع الروائية الشابة. حول هذه النقطة، توضح Zélie Bertrand: “سارة شابة ناضجة للغاية استغرقت وقتا للتفكير. تعرفت على عالم النشر، وسألتنا الكثير من الأسئلة، وانتهى بها الأمر بقول نعم. وكان ذلك قبل عام بالضبط. سحبنا أول نسخة رقمية مدفوعة من المجلد الأول من رواية Captive في يونيو 2022، وشعرنا على الفور أن شيئا ما كان يحدث.. كان لدينا 500 طلب رقمي مسبق، وهو أمر ضخم”.
ولتلبية طلب القراء، قررت دار النشر إطلاق نسخة ورقية.
في نهاية أغسطس 2022، وصلت 100 ألف نسخة إلى المكتبات، وفي غضون ساعة واحدة “نفد المخزون”، وفق دار النشر، قائلة: “حدث كل شيء بسرعة كبيرة، ولم نعتقد أنه سيباع جيدا على الورق. القراء يريدون ذلك في مكتبتهم، وليس على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم”.
اليوم ، تجاوزت المبيعات 140 ألف نسخة، وهي سادس رواية مبيعا في فرنسا. ناهيك عن بيع 70 ألف نسخة من “المجلد 1.5″، وهو ثاني مؤلّف في السلسلة، صدر في نوفمبر عام 2022، والذي صعد هذا الأسبوع إلى المركز الثامن ضمن أفضل 20 رواية. وبخصوص المجلد الثاني الذي يجذب الأضواء بقوة، أطلقت دار النشر أول نسخة مطبوعة من 200 ألف نسخة.

1