عاجل
  • الكويت: يعقد في الكويت اليوم 17.11.2017 .. المؤتمر الأول لحركات المقاطعة ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج العربي!!
  • صنعاء.. اليمن : الأمم المتحدة تدعو التحالف العربي إلى إنهاء حصار اليمن وسط تفاقم الوضع الإنساني!!
  • الرباط.. المغرب : تقرير: المغاربة يتربعون على قمة مايسمى ب" اللائحة السوداء" للجهاديين الذين اعتقلوا أو قتلوا في اسبانيا!!
  • الامم المتحدة : للمرة العاشرة.. فيتو روسي على تمديد مهمة المحققين حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا!!
السبت 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

أحمد حسين.. شاعرُ حيفا المعذَّبُ بجمالها!!
بقلم : نمر سعدي ... 25.08.2017

بترجُّل شاعر ملاحم الحبِّ ومطوَّلاتهِ المتمرِّد الفلسطينيِّ البهي أحمد حسين يفقدُ الشعر الفلسطيني والعربي صوتاً شعريَّاً استثنائيَّا بالغ العذوبة ومن أصفى الأصوات في الشعريَّة العربيَّة الحديثة، حالم كبير يتناقصُ برحيلهِ منسوبُ الفتنة في كل غواية، ويتغيَّر طعمُ الأشياءِ الجميلة المعجونة بالحنين والتلفُّتِ إلى الوراء.
كانَ أحمد صديقي وكنتُ دائم التواصلِ معه وكنتُ أجد فيه عبقريَّة شعريَّة ونقدية لمَّاحة ومتفتِّحة، كان يتابعُ قدرَ ما يُتاحُ له ما ينشرُ من شِعر في الصحف والمجلَّات الأدبية المحليَّة والعربيَّة ويُبدي رأيه في هذا الشاعر أو ذاك باختصار وكان رأيه النقدي دائماً يعنيني ويصوِّبني نحو الطريقِ الصحيحة، وعندما أهديته ديوان (يوتوبيا أنثى) الصادر في ربيع عام 2005 أبدى إعجابه بهِ وكان نادرا ما يُعجب بكتابات شعريَّة محليَّة ومعروف عنهُ أنه لا يجاملُ أحداً على حساب القصيدة.
في فترةٍ معيَّنة كانَ مسكوناً بهاجس حواري روحي مع صنوه الشعريِّ محمود درويش تجلَّى ذلكَ في الكثير من كتاباته الشعريَّة والنثريَّة، مع أن أحمد لم يكرِّس حياته للشعر ولم يترهبن له لكنه كان ندَّاً قويَّاً لشعراء عرب مبدعين ومكرَّسين عاشوا كشعراء نجوم.
صحيح أن القارئ العربي لم يسمع باسم أحمد حسين وهو شاعر فلسطيني من قرية مصمص القريبة من مدينة أم الفحم في منطقة المثلَّث الشمالي، وشقيق الشاعر المقاوم راشد حسين، ولكن إذا وضعنا اسمَ محمود درويش جانباً ونحن نقيِّم الشعر الفلسطيني الحديث فإن تجربة أحمد حسين بنظري تعدُّ من أهمِّ تجارب الشعر الفلسطيني، إن لم تكن (بعد تجربة درويش) الأهمَّ والأقوى جماليَّاً وشعريَّاً على الإطلاق، ويعدُّ صوته من أصفى وأجمل الأصوات في تاريخ فلسطين الأدبي كلِّه، شاعرٌ آثرَ العزلة والظلَّ على منصَّات الضوء، آثر الابتعاد عن جو شعري غارق في الركاكة والضحالة والبؤس الثقافي والإنشائيَّة.
ظلَّ منجز أحمد حسين الأدبي شبهَ غائب أو بالأصَّح بعيداً عن متناول يد القارئ العربي خارج فلسطين، فمن النادر أن تجد قصيدةً أو مادةً أدبية له أو عنه على شبكة الانترنت، ليس فقط لا تجد لهُ أو عنه مادة وافية ضافية على محرِّك البحث غوغل، بل لا تكاد تلمسُ حضوره في الذاكرة الجمعيَّة للشعر العربي الحديث، على قلِّةِ دواوينه نجد بصمتهُ وتأثيرهُ على أجيال متعاقبة من الشعراء الفلسطينيين، شاعرٌ بجمال وصفاء شاعريَّةٍ مذهل، عذبٌ حتى حدودِ الينابيعِ البريَّة، باذخٌ حتى حدائق السماء، شكَّل ديوانه الأثير (قراءات في ساحة الإعدام) الصادر عام 2004 ذروة تعبيريَّة ونقطة مفصليَّة لا على مستوى الشعر الفلسطيني فحسب بل والعربي الذي بقي أحمد حسين بإرادته وعن قناعة تامَّة خارج أسوار مدنه الفاضلة، وخارج تنظيراته النقديَّة، ديوانه هذا كأنما كُتب بضوء أزرق لجمال وروعة تراكيبه اللفظيَّة وكثافة اللغة الشعريَّة الفريدة. قصيدته وحدها هي التي تشهدُ له، قصيدتهُ التي عانقت في ديوانيهِ الرائعين (بالحزن أفرحُ من جديد) و(قراءات في ساحة الإعدام) القلق الوجودي والهمَّ الإنسانيَّ ومزجت الملحمي بالواقعي والغنائيَّ بالأسطوريِّ والتفعيلةَ والشعر العموديَّ بأجمل نماذج شعر التفعيلة وأعلاها وأصفاها، طالما قلتُ بأنهُ سيمرُّ وقتٌ طويل قبل أن تنجب فلسطين شاعراً حقيقيَّاً بقامة وبقيمة أحمد حسين الذي جدَّد في أشعارهِ بصورة أعمق وأكثر حداثةً وفنيَّةً من شقيقهِ راشد ولكن شهرة الأخير كانت في كثير من الأحيان تغطِّي عليه.
المطالع الشعريَّة العالية التي عُرف بها هي ما كانَ يُميِّز ذراهُ المجازيَّة والتعبيريَّة كما في هذا المطلع المذهل لمطوَّلته العامرة (بالحزنِ أفرحُ من جديد) وهي قصيدة تحمل دلالات كثيرة على قوَّةِ الصياغة اللفظيَّة وجمال المجازات والصور الفنيَّة.
سَأَمُرُّ مِنْ بَعْضِ النِّساءِ إِلَيْكِ، لكِنْ لَنْ أُفَتِّشَ عَنْكِ في امْرَأَةٍ سِواكْ.
أَعْطَيْتِني جَسَدًا، خُذيهِ إذَنْ!
سَئِمْتُ مِنَ الوُقوفِ عَلى غِيابِكِ تَضْحَكينَ وَتَحْزَنينَ وَلا أراكْ.
وَتُبَدِّلينَ ثِيابَ نَوْمِكِ في السَّريرِ وَلا أَراكْ.
وَتُحاوِلينَ العِشْقَ مِنْ غَيْرِ الرُّجوعِ إلى تَفاصيلِ الجَسَدْ.
هَلْ أَنْتِ عاشِقَةٌ أمِ امْرَأَةٌ تُحِبُّ بِدونِ نَهْدَيْها يُدَوِّنُها السَّريرْ
جَسَدًا بِلا مَعْنى،
مُحاوَرَةً عَلى صَيْفِ المِلاءَةِ بَيْنَ جَهْرِ السّاقِ بِالأُنْثى وَغَمْغَمَةِ الحَريرْ.
هَلْ أَنْتِ عاشِقَةٌ أَمِ امْرَأَةٌ!
تَعِبْتُ مِنَ التَّجَوُّلِ في شَوارِعِكِ الأَنيقَةِ كَالزُّجاجْ.
جَسَدي يُلاحِقُني،
أَفِرُّ إلى القَصيدَةِ مِنْهُ، أَتْرُكُهُ لِتَقتُلَهُ النِّساءُ المُسْرِعاتُ إلى المَساءْ،
يَحْمِلْنَ تَحْتَ ثِيابِهِنَّ اللَّوْزَ وَالرُّمّانَ
وَالزَّهْرَ الَّذي نَثَرَتْ عَلَيْهِ «عَناتُ» نَشْوَتَها لِمائِدَةِ الحَبيبْ.
كُلٌّ وَلَيْلَتَها، وَلكِنَّ النِّساءَ هِيَ النِّساءْ.
وداعاً شاعري الأجمل، عاشق حيفا وكرملها، ومغنيها الأعذب والمعذَّب بجمالها، طالما حيَّرتني عذوبةُ قصائدك، طالما أذهلتني بروق مجازاتك، أحتاجُ إلى عدَّة أعمارٍ كي أصلَ إلى عمقِ لغتك الشعريَّة.
عليكَ يبكي الجمالُ نفسه.

1