أحدث الأخبار
الاثنين 16 تموز/يوليو 2018
عودة القضية الفلسطينية الى الأضواء مجددا!!
بقلم : علي الكاش ... 09.12.2017

بلا أدنى شك تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية ولكن الظروف الإقليمية أبعدتها قليلا عن الأضواء، سيما بعد أن تفاقمت المشاكل في عدد غير قليل من الدول العربية، ففي لبنان كانت قضية إستقالة الحريري ونزاعه من حزب الله المسيطر على مفاصل الدولة اللبنانية مشكلا ما يسمى بالدولة العميقة منحرفا عن مبدأ النأي عن النفس الذي كان أساس ما يسمى بالشراكة الوطنية. وفي اليمن تزايدت حدة النزاع بعد مقتل الرئيس اليمني السابق على صالح من قبل ميليشيات عبد الملك الحوثي المدعومة من قبل النظام الإيراني، والتي سيطرت على مقدرات اليمن كافة. وفي سوريا ما تزال الأمور غامضة وجزار دمشق جاثما على صدر الشعب السوري، وصار الأسد نفسه بيدقا تتلاعب به القوى الإقليمية والعالمية ماسحا بكرامته وسيادى الوطن الأرض. وفي العراق ما تزال الحرب مع داعش مستمرة على الرغم من إعلان حيدر العبادي الإنتهاء من العمليات المسلحة ضد داعش، وهناك أزمة الحشد الشعبي الذي يمثل الحرس الثوري العراقي والدولة العميقة داخل العراق الذي فقد مقومات الدولة ذات السيادة من خلال تحوله الى ولاية تابعة للنظام الإيراني. وما تزال مصر تعيش هاجس الإخوان المسلمين من جهة ومواجة الإرهابيين في سيناء من جهة أخرى، وأزمة الدول الخليجية مع قطر وإرتماء الأخيرة في حضن أيران (الشريفة) وفق تعبير القيادة القطرية تشكل هاجسا كبيرا يهدد مجلس التعاون الخليجي سيما بعد أن فشلت القمة الأخيرة التي عقدت في الكويت وكان عدم عقدها أفضل بكثير من عقدها. ودول المغرب العربي بعيدة أصلا عن الشأن العربي عموما والخليجي خصوصا، والسودان ما تزال تعاني من صراع إنفصال الجنوب، وليبيا في حالة يرثى لها ولم تستقر عن وضع معين. كل هذه المشاكل وغيرعا ألقت بظلالها على قضية العرب المركزية (القضية الفلسطينية) فخف بريقها قليلا.
لكن الرئيس الأمريكي من حيث لم يحتسب أعاد القضية الفلسطسنية الى موقعها الأول، وأجج المشاعر القومية للعرب والإلتفاف الشعبي بقوة لدعم القضية الفلسطينية، صحيح ان ردة الفعل الجماهير أقوى بكثير من ردة فعل الأنظمة العربية، وهذا الأمر متوقع لا يحتاج الى تفكير وتحليل، لكن تبقى الجماهير هي المحرك الرئيس، والفاعل الأساس في التغييرات السياسية في أي مكان في العالم.
لاجدال بأن الخطوة التي أتخذها الرئيس الأمريكي كانت خطوة غبية وفق معظم المعايير، وفي الوقت التي إعتبرها بعض المحللين السياسيين لم تأتِ في زمانها ومكانها المناسبين، فإن الرئيس ترامب وجد العكس من ذلك، فحالة التشرذم العربي والصراعات العربية العربية، والصراعات الداخلية تؤمن مرور القرار الأمريكي بسلام ودون ردة فعل قوية من جانب الأنظمة العربية على أقل تقدير، فالعرب في أضعف حال في تأريخهم القديم والحديث.
كما ان الرئيس الأمريكي في حاجة ماسة إلى اللوبي الصهيوني داخل امريكا وخارجها في الوقت الحاضر، سيما انه مهدد في رئاستة بعد أن أشارت الأخبار الى تورط الروس في دعمه خلال الإنتحابات الرئاسية. واللوبي الصهيوني هو المهيمن على المال والإعلام ويمكنه دعم الرئيس ترامب في هذه المواجهة القوية. كما ان الرئيس ترامب يحاول كسب الرأي العام الأمريكي وأن يظهر بمظهر الرئيس الشجاع الذي لا يهاب شيئا، سيما بعد أن أهتزت صورته من قبل الرئيس الكوري الذي صفعه عدة مرات على مؤخرته دون أن يقدر على مواجهته وتحديه. كما أنه نفذ وعده الإنتخابي بنقل السفارة الأمريكية الى القدس والإعتراف بأن القدس هي عاصمة إسرائيل، لقد حقق شعاره الإنتخابي كما أعلن، على الرغم من أنه أسهل الشعارات وأرخصها تكلفة لحكومته مقارنه مع بقية الشعارات التي أطلقها خلال حملته الإنتحابية من خلال القضاء على البطالة وإيجاد فرص عمل للعاطلين والقضاء على الهجرة الى بلده، وتحميل المكسيك تكاليف بناء السور الفاصل بين البلدين وتحسين الوضع الإقتصادي، ودفع الغير تكاليف حروبه ومشاركات قواته وغيرها. ويحاول الرئيس ترامب تنشيط علاقته مع الأطراف اليمينية المتطرفة في الولايات المتحدة، التي تشجعه على إتخاذ مثل هذه الخطوات الخطرة.
لكن هذه الخطوة تبعتها وسوف تتبعها نتائج غير متوقعة للإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني على حد سواء، فقد أشعل ترامب جذوة الإنتفاضة الفلسطينية مجددا، والتي سترافقها بالتأكيد مواجهات مسلحة بين الطرفين، وهذا ما لا يرغب فيه الكيان الصهيوني. كما انه سيسمح للأطراف الفلسطينية بوضع خلافاتها جانبا وتوحيد صفوفها تجاه العدو المتغطرس، فقد خرج المارد من القمقم ولا يمكن إعادته مجددا، وإنما مواجهته بقوة، إن توحد الصف الفلسطيني هو الطريق الوحيد للتحرير، وبقية العوامل العربية والإقليمية هي عوامل مساعدة لا أكثر.
من النتائج الأخرى هي إنتهاء دور الولايات المتحدة كلاعب وسيط، والتحول من وسيط بين الصهاينة والفلسطينيين الى طرف منحاز الى طرف دون آخر، فلا شرعيه للولايات المتحدة للتوسط في القضية الفلسطينية بعد الآن مطلقا وهذا ما تعيه بالتأكيد السلطة الفلسطينية.
ومن شأن هذه الخطوة تغذية الإرهاب وتنشيط الخلايا النائمة. ودعم كافة التنظيمات المتطرفة لتفعيل فعالياتها ضد المصالح الامريكية في المنطقة وريما في الخارج بما فيها الولايات المتحدة نفسها. وهذا ما لاحت بواده بسرعة من خلال تحذير الرعايا الأمريكان وتجنب السفر الى البلدان العربية والإسلامية وتحديد حركتهم، وتحصين السفارات الأمريكية وغيرها من الخطوات والتدابير الأمنية المعلنة غير المعلنه.
كما ان هذه الخطوة من شأنها أن تكشف عورة الدول والأحزاب التي تتبجح بالقضية الفلسطينية وترفع شعارات الموت لأمريكا وإسرائيل، ومنها ما يسمى بجبهة الممانعة وحزب الله والنظام الإيراني وفيلقه المسمى بفيلق القدس الذي يحارب في العراق وسوريا واليمن تاركا القدس جانبا، بالتأكيد لم يطلب أحد من الإيرانيين ان يحرروا القدس، ولكنهم هم وذيولهم في المنطقة من يتاجر بالقضية الفلسطينية، حزب الله يقاتل الآن في سوريا والعراق واليمن، دون أن يوجه طلقة واحدة الى الجولان المحتل مع ان قواته على مقربة منها، الجولان أولى برصاص حزب الله من السوريين في الرقة وحلب وغيرها.
وهذا ما يقال عن بقية الأحزاب الموالية لنظام ولاية الفقيه فمقتدى الصدر الذي ينصح التحالف العربي بأن يوجه طائراته الى القدس بدلا من اليمن، من الأجدى أن يوجه نصحه الى حلفائه الإيرانيين! فالمملكة العربية السعودية وبقية دول الخليج لم ترفع شعارات الموت لأمريكا والكيان الصهيوني، ولم تهدد بإزالة إسرائيل من الخارطة ولا تمتلك فيلق يسمى فيلق القدس، ولا تتاجر سرا مع الكيان الصهيوني كما يفعل نظام الملالي. والصدر آخر من يتكلم عن القضية الفلسطينية، فقد قتل جيشه (جيش المهدي) المئات من الفلسطينيين في العراق وسرق ممتلكاتهم، وهجر عشرات الآلاف منهم الى مخيمات تفتقر الى أبسط مقومات الحياة على الحدود العراقية الأردنية.
موقف الرئيس التركي الذي يجده البعض حادا ومؤثرا وأقوى من المواقف العربية، ننصح من يعول على الرئيس التركي بأنه يعي الحقيقة المرة التي شهدناها، فتصريحات اردوغان لا تعد أكثر من بالونات يطلقها في الهواء ترتفع وسرعان ما تنفجر مخلفة ورائها اللاشيء. والعراق أفضل شاهد على بالوناته ومفرقعاته الكلامية، فقد هدد الحكومة العراقية من مغبة دخول قوات الحشد الشعبي الى تلعفر والموصل وكركوك بحجة الوجود التركماني الكثيف في هذه المناطق، وقام القوات التركية بمناورات على الحدود العراقية، وعززت من قواتها العسكرية على حدودها مع العراق، وكررت تهديداته عشرات المرات في حال دخول قوات الحشد الشعبي كركوك وتلعفر، وفي نهاية المطاف دخل الحشد الشعبي هذه المناطق رغم أنفه، وعبث وقتل ونهب وأحرق ودمر دون أن يحرك اردوغان ساكنا لنجدة تركمان العراق. وقد حذر مرارا وتكرارا من سيطرة ولاية الفقية على مقدرات العراق كافة وتوعد وهدد، وإنتهى أخيرا بالتحالف مع إيران! الكلام شيء، والفعل شيء آخر، وفلسطين لا تحتاج الى الكلام، فقد ولى زمن المزايدات الكلامية، والساحة مفتوحة لمن يدعم أشقائنا الفلسطينين بالفعل وليس بالقول.
القضية الفلسطينية تحظى بإهتمام دولي وعربي وأقليمي كبير، ولكن في نفس الوقت غاليا ما يتخذها البعض تجارة يروج لها في فترات الكساد الشعبي. إن أصحاب الشعارات البراقة هم الأقل دعما للقضية للفلسطينية، وخلال معارك غزة الماضية كانت الساحة مفتوحة أمام أصحاب شعارات الموت لأمريكا وإسرائيل، ولم يحركا أحدا منهم يده أو جيبه في دعم حرب غزة، بل كانت الأفواه فقط تتحرك بكلام فقد طعمه ومسوغه. فلسطين لا يحررها سوى الفلسطينيين أنفسهم، وكل ما يحتاجه الفلسطينيون هو توحيد الصف أمام العدو الغاشم. هناك مثل نرويجي يقول" عندما يكون العدو في أرضنا، يجب أن يكون كل فرد من الشعب جنديا" ولكن الجندي لا يستطيع أن يقاتل عندما تتعدد القيادات والأوامر، القيادة الموحدة حافز رئيس لتوحيد النضال والتحرر!!

1