أحدث الأخبار
الخميس 16 آب/أغسطس 2018
عن أسطورة «ماجنتسكي» التي أطلقت الحرب الباردة الجديدة… وتغييب الحقائق في صراع ذئاب الأيديولوجيات!!
بقلم : ندى حطيط ... 28.07.2017

قبل عامين تقريباً كان أندريه نيكراسوف، منتج الأفلام الوثائقيّة الروسيّ والمعارض السياسي المعروف لحكم بوتين يبحث عن قصّة لتقديمها كفيلم تلفزيوني وثائقي جديد آخر عن فساد منظومة الحكم هناك.
لم يجد حينها أفضل من تعريف الجمهور بقضيّة ماجنتسكي. وفعلا انطلق المشروع، لكن تصوير الوثائقي اتخذ مساراً غير متوقع، إذ بدلاً من الغاية الأساسيّة، التي كانت تستهدف فضح ممارسات السلطات الفاسدة في روسيا، تحوّل الفيلم إلى ما يشبه إدانة تامة لتلفيق أمريكي مقصود بشأن ماجنتسكي، تم توظيفه لأغراض «بروبوغاندا» محضة. فمن هو هذا الرجل الذي عادت قضيته لتكون موضع جدل وقلبت قصة فيلم نيكراسوف رأساً على عقب؟
*سيرة أمريكيّة عن بطل شهيد!
ربما لم يسمع الكثيرون بماجنتسكي. لكن المعنيين بالتأريخ للعلاقات بين الشرق والغرب اعتبروا أن مقتل سيرجي ماجنتسكي في سجن روسي عام 2009 تسبب في تصويت الكونغرس الأمريكي عام 2012 على قانون (سمي باسم ماجنتسكي) مستهدفاً معاقبة القائمين على تجاوزات حقوق الإنسان في روسيا، وهو الأمر الذي كان بمثابة رصاصة أولى للجولة المستجدّة من الحرب الباردة بين الغرب وروسيا.
الرّواية الأمريكيّة الرّسميّة لمقتل الرجل، والتي كان وراءها البليونير وتاجر المشتقات الماليّة الأمريكي المعروف وليم براودر تقول إن بعض الشركات والمصالح الماليّة، التي يمتلكها الأخير – ظاهريّاً على الأقل – في روسيا تعرضت لمصاعب مع السلطات هناك بشأن عمليات احتيال مالي وتهرب من الضرائب قدّرت حينها بحوالي 250 مليون دولار.
وللدفاع عن نفسه ادعى براودر أنّه أرسل محاميه في روسيا – سيرجي ماجنتسكي – للتحقيق بالأمر، ليعلمه الأخير بأن عناصر فاسدة في النظام الروسي خطفت شركاته وقامت بعمليات الاحتيال تلك، من دون معرفة المالك الرسمي للشركات بما حدث.
لم تكن تلك الرّواية صعبة التصديق وقتها، إذ أن سلطة محاسيب بوتين على تسيير الأعمال في البلاد أمر أشبه بالسر الشائع. لكن الأحداث أخذت منعطفاً خطيراً عندما اعتقلت السلطات الروسيّة ماجنتسكي، وألقت به في السجن ليلقى حتفه هناك بسبب أزمة قلبيّة قال الأمريكيون وقتها إن التعذيب الشديد قد تسبب بها، وإن الفاسدين في السلطة الروسيّة الذين تورطوا بالمخالفات الماليّة هم وراء اعتقاله ومقتله.
وعلى الرّغم من نكران الروس رسميّاً للرواية الأمريكيّة جملة وتفصيلاً، وأن سمعة براودر وروايته لما حدث لا توحيان بكبير ثقة، إلا أن مقتل ماجتنسكي داخل السجن حوّل تلك القصّة إلى ما يشبه حكايات المشاهير في الغرب، واكتسبت مكانة الحقيقة التي لا غبار عليها.
استخدم براودر ثروته الطائلة ونفوذه الواسع في واشنطن لدفع الكونغرس الأمريكي – وبناء على تلك القصّة بالذات – إلى تبني قانون يستهدف بالعقوبات المسؤولين الروس الذين يتورطون بتجاوزات لحقوق الإنسان، وهو ما اعتبره نظام بوتين بمثابة شن حرب غير مبررة على روسيا لن يكون بعدها إلا مزيد من التصعيد، وهو رد فوريّاً بإلغاء قانون يسمح بتبني أمريكيين لأطفال روس.
*قصة تستحق فيلماً
جذبت تلك القصة أندريه نيكراسوف لعمل فيلم درامي وثائقي يقّدم فيه للجمهور في الغرب والعالم الرواية كاملة عن ماجنتسكي وقضيته بغرض إدانة (المافيا) التي تحكم روسيا.
وبالطبع تشجع البليونير براودر للمشروع وتطوع للظهور شخصيّاً في الفيلم لإكسابه مزيداً من المصداقيّة. وبالفعل انطلق التصوير بشكل مقابلات وتقصّيات مصورة – بطريقة مايكل مور – بدءاً بالطبع برواية براودر للأحداث.
لكن التحقيقات شرعت تأخذ اتجاهاً آخر تماماً، إذ بدأت تناقضات أساسيّة تظهر بشأن حقيقة الأحداث التي لم تنته بموت ماجنتسكي في السجن فحسب وإنما أطلقت كذلك بداية حرب باردة جديدة. فقد تبيّن لنيكراسوف أثناء تصويره لفيلمه بأن موضوع التجاوزات الماليّة في شركات براودر الروسيّة كشفت عنه موظفة لدى براودر قبل كشف السلطات الروسيّة له، لكن براودر لم يقم بأي شيء لتصحيح الأوضاع – مما يدفع للشك بمعرفتة المسبقة، إن لم يكن اشتراكه مع الفاسدين -.
كما وَجد من خلال تحقيقاته المكثفة أن (البطل الشهيد) ماجنتسكي لم يكن محاميّ السيّد براودر على الإطلاق، بل هو محاسبه في روسيا، وأنه كان شخصياً متورطاً لأذنيه بالتجاوزات الماليّة موضوع الخلاف. وهكذا صار سياق السّرد متجهاً نحو تعرية دوافع قانون ماجنتسكي وفضح فساد براودر – وضمنياً تآمر أعضاء في الكونغرس معه على إشعال أزمة كبرى مع روسيا خدمة لمصالح ماليّة وسياسيّة مشبوهة -.
*وثائقي انتهى إلى حيث لا يرغب أحد
وكما مهني محترف ذي ضمير، استمر نيكراسوف في تحقيقاته دون أن يحاول ليَّ عنق الحقائق لتناسب الرواية السائدة، وهو واجه براودر من جديد – على الكاميرا مباشرة – بتلك التناقضات، ليتحول الأخير من صديق متعاون – كما كان أداؤه في بداية الفيلم – إلى عدو شرس يحاول تهديد نيكراسوف للتوقف عن انتاج فيلمه.
لم تفلح تهديدات براودر في ثني نيكراسوف عن الاستمرار بتصوير الوثائقي الذي اكتمل بالفعل بعنوان: «قانون ماجنتسكي: وراء الكواليس»، وتم الترتيب لتقديم العرض الافتتاحي له أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل خلال جلساته في ابريل 2016. لكن براودر بنفوذه وبجيش محاميه نجح بدفع البرلمان إلى إلغاء ذلك العرض باللحظة الأخيرة. وتكرر الأمر في الولايات المتحدة كذلك، إذ أُفشلت كل المحاولات لعرض الفيلم على أعضاء الكونغرس، ومنع عرضه على الشاشات الأمريكيّة جميعاً، ولم تقبل شركة أمازون بتوفيره على موقعها الإليكتروني، كما لم يمكن عرضه على يوتيوب.
وكانت المرة الوحيدة اليتيمة التي عرض فيها الفيلم على العموم في الولايات المتحدة لاحقاً لجمهور محدود داخل قاعة مستأجرة بمتحف – تعرض لحرب شعواء من جماعة براودر – وقدّمه للحاضرين الصحافي الأمريكي المعروف سيمور هيرش. امتد حصار الفيلم إلى القنوات التلفزيونيّة في فرنسا وألمانيا وبريطانيا التي رفضت عرضه بدورها بحجة تجنب الجدل الذي قد يتسبب به طاقم براودر القانوني.
حتى الصحف الأمريكيّة الكبرى تجاهلت وثائقي نيكراسوف على أهميته، بينما انفردت الواشنطن بوست بمراجعة منحازة شديدة السلبيّة للفيلم وتوقعت أن لا يشاهده أحد فعليّاً، فبدت وكأنها تشترك مع المتآمرين لحجب الرواية النقيضة للأحداث خوفاً على حساسيّة المواطنين الأمريكيين.
هذا في الوقت الذي تدّعي فيه الواشنطن بوست ومؤسسات الإعلام الجماهيري الأمريكي أنها تشن حرباً شعواء على (الأخبار الملفقة) وتتداعى لتأسيس تحالف إعلامي – يشبه وزارة للحقيقة على حد تعبير صحافي أمريكي مشهور – للكشف عن البروباغندا الروسيّة والأخبار الكاذبة.
*هل سيعود ماجتنسكي لقلب الجدل؟
فجأة عاد وثائقي (الكواليس الخلفيّة) إلى الأضواء من جديد، إذ يقول صحافيون إن المحاميّة الروسيّة نتالي فيسيلنيتسكايا التي التقت ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل الانتخابات الأخيرة تبين أنها طرحت موضوع الوثائقي في الاجتماع ساعية للتوسط لدى ترامب للسماح بعرضه عند فوزه بالرئاسة. وهكذا وجد أعداء الرئيس الأمريكي الجديد في ماجتنسكي سلاحاً آخر يضاف إلى ترسانتهم، لاسيما أن قانون 2012 كان صدر في عهد الرئيس الديمقراطي أوباما.
يبدو أن توقعات الواشنطن بوست لماجنتسكي – الفيلم الوثائقي الدرامي – ستتحقق في ظل الحصار الغربي المحكم، وحقيقة أن منتجه معارض أصلاً لحكم الرئيس بوتين تحرمه من فرصة العرض على الجانب الآخر، وحتى إن عرض فإن ذلك سيضرب مصداقيّة معارضة نيكراسوف للنظام ويفقد الفيلم قيمته النظريّة بعدم الانحياز لأي من الطرفين.
ربما سيكون عزاء نيكراسوف الوحيد على مصير شريطه أن (الكواليس الخلفيّة) سيتحول إلى نموذج تاريخي يدرّس في مدارس الوثائقيات للتدليل على مصير الحقيقة في حروب الأيديولوجيّات والتي هي دوما أولى الضحايا، وسيتعين على المنتجين التيقن من دفع تحقيقات أفلامهم الوثائقية باتجاه ما يوافق هوى المنظومة، أو هم يخاطرون بأن ينتهي الشريط وحيداً في جيب مخرجه بعيداً عن الشاشات التي تلونها الأدلجة – جميعها دون استثناء.

المصدر : القدس العربي
1