أحدث الأخبار
الاثنين 20 آب/أغسطس 2018
حُمّى الحنين إلى فلسطين…!!
بقلم : سهيل كيوان ... 12.04.2018

في الوقت الذي تُعد فيه حكومة إسرائيل للاحتفالات بالذكرى السبعين لتأسيسها، وتدعو رئيس هندوراس للمشاركة، وهذا يوافق، ثم يعتذر لأسباب وصفها باللوجستية، في هذا الوقت من السنة بالذات، تزدهر أمراض الربيع، وأحد أعراضها، حنين المهجّرين الفلسطينيين في الشتات إلى قراهم ومدنهم.
تستيقظ آلام الحنين في هذا الموسم بالضبط، مع بزوغ زهر اللوز في آذار/مارس، وتشتعل مع برقوق نيسان/أبريل، ليصبح إشعاعا حارقا يدمي الصدور والعيون في أيار/مايو.
من بين هؤلاء المرضى بالحنين صديقي أبو أنس، المقيم حاليا في مخيم إربد في الأردن عند شقيق زوجته، أتى قادما إليه، منذ سنوات قليلة مع أم أنس، من مخيم حمص، بسبب الحرب الأهلية في سوريا.
تعرفت على أبي أنس، من خلال «الفيسبوك» منذ سنوات، كثيرا ما يكتب تعقيبات على منشوراتي، خصوصا تلك المتعلقة بلقاءات مع طلاب المدارس، فهو أستاذ في اللغة العربية، عمل مدرِّسا فترة طويلة في السعودية، وعمل في مخيم حمص، عاد مؤخرا ليجدّد نشاطه في التعليم، في مخيم إربد، عن طريق إحدى الجمعيات.
ثورة الاتصالات محت سبعين عاما من غباش في الرؤية، ألغت الحدود، وأعادت للجريمة حدّتها ووحشيتها.
يرن الهاتف على المسنجر، «محادثة كاميرا تنتظرك»، إنه أبو أنس، أفتح الكاميرا، أرفع يدي محييا، ويرد أبو أنس بالمثل.
- صباح الخير أخي أبو سمير، اليوم اتصلت لأطوف معك في سوق مخيم إربد، هنا بعض الشبان يريدون أن يسلّموا عليك.
- أهلا أخي أبو أنس بك وبالشباب.
- خذ هذا الشاب يبيع الخضار. يطل وجه شاب على الشاشة.
- مرحبا مرحبا، أنا من حيفا، من بيت الحسن، هل تعرف بيت الحسن؟
- طبعا أعرف، من لا يعرف بيت الحسن؟!
- بيت جدي في وادي الصليب، هل تعرف وادي الصليب؟
- أهم معالم حيفا التاريخية، أقام فيه قبل النكبة آلاف العمال العرب من مختلف الجنسيات لقربه من الميناء، فيه تأسست جمعية العمال الفلسطينية عام 1926، وانضم إليها أكثر من عشرة آلاف عضو، وفيه مسجد الاستقلال، وعشرات المعالم التاريخية، تحاول البلدية أن تخفيها وتشوّهها، وتبني المباني الجديدة على أنقاضها.
- طيّب خذ هذا الطيراوي يريد أن يسلم عليك.
- أهلا وسهلا.
- أنا من طيرة حيفا، في مخيم إربد حوالي خمسة آلاف مواطن أصلهم من الطيرة.
- أهلا وسهلا بالطيراوية.
- كيفكم أنتم بفلسطين؟
- الحمد لله نحن بخير.
- الله يعينكم.
- الله يعين الجميع.
- تعرف طيرة حيفا؟
- طبعا أعرفها، فيها الكثير من المعالم العربية، غرف المدرسة، وبيت المختار، والمقبرة الكبيرة، وغيرها، ولكن لا توجد سوى أسرة واحدة أو اثنتين من العرب. هذه الأسرة في صراع مع البلدية حول الأرض التي تملكها العائلة، فهي في موقع مهم في وسط المدينة، البلدية حوّلت معظم الأرض إلى حديقة عامة، كي تحرم هذه العائلة من البناء عليها، هناك محاكم بينهم منذ سنوات.
- خذ هذا الزلمة من إجزم.
- أهلا أخي الجزماوي.
- هل تعرف إجزم؟
- طبعا أكبر قرى الكرمل، مساحتها أكثر من ستة وأربعين ألف دونم، كان عدد سكانها أكثر من ثلاثة آلاف عام النكبة، أقيمت على أرضها كيبوتسات، يعني تعاونيات اشتراكية.
- خذ هذا جاري من أم الزينات..
- أهلا بالزيناتي أهلا.
- أم الزينات حلوة، صحيح؟
- من أجمل قرى فلسطين، قرى الكرمل كلها جميلة، ومنها أم الزينات، وعين حوض، وجبع، وعين غزال وكفرلام، وأبو شوشة، وغيرها، كان عدد سكان أم الزينات عام النكبة حوالي ألف وسبعمئة نسمة، على أكثر من إثنين وعشرين ألف دونم، من أجمل قرى فلسطين، طرد منها جميع سكانها. بقي منهم قلائل يعيشون في القرى القريبة مثل عسفيا.
- طيّب خذ هذا من عراق المنشية.
- أهلا حبيبنا.
- تعرف عراق المنشية؟
-طبعا، هذه تابعة منطقة مجدل عسقلان، أقرب لغزة.
- صحيح، تحياتنا لكم يا أهلنا وأخوتنا.
يعود الهاتف إلى يد أبي أنس:
- أنا بحب إتصل فيك، إنت بتغيّر لي مزاجي، شو ناوي تكتب هذا الأسبوع لـ «لقدس العربي»؟
- الحقيقة عندي موضوع عن كلب ألماني محكوم بالإعدام، يا سيّدي هذا الكلب المحترم قتل صاحبته وإبنها فحكموا عليه بالإعدام، فأقيمت حملة لجمع مليون توقيع ضد إعدام الكلب، وأنا أضم صوتي ضد إعدامه، سأقترح إقامة لجنة تحقيق لمعرفة سبب ارتكابه الجريمة، يجب التروي قبل الحكم على الكلب، يعني يا أخي ليس عدلا أن يقتل البشرُ الكلابَ بلا حساب، وحتى أن بعضهم يأكل لحمها، وعندما يَقتلُ كلبٌ إنسانا تقوم الدنيا ولا تقعد، هذا نوع من العنصرية والاستعلاء على الكلاب.
- والله مقالاتك مشوّقة، ولكن أخي أبو سمير، الشباب هنا يطلبون أن تكتب عنهم، عن سوق إربد، عن حنينهم لفلسطين، أنتم عرب 48 تعطونا نفَسا، أنتم شهادتنا بأنها بلاد كانت عامرة، ولم تكن فارغة، كما تزعم الحركة الصهيونية.
- أخي نحن وأنتم واحد، الصدفة فقط، هي التي أبقتنا هنا، وأنتم هناك، كان ممكنا جدا أن أكون أنا في مخيم حمص، وأنت هنا في مجد الكروم.
- هل يوجد لاجئون خارج فلسطين من مجد الكروم؟
- طبعا، أكثرهم في مخيمات شاتيلا، وعين الحلوة، وبرج البراجنة، وبرج الشمالي، والرشيدية، ومنهم في مخيم حمص، والرمل قرب اللاذقية، واليرموك.
- خذ هذا واحد من الحَدَثة؟
-هلا هلا..
- مرحبا أهلنا في فلسطين، «والله مشتاقين»، هل تعرف الحدثة؟
- الحدثة؟ طبعا من قرى الهياجنة – أبو الهيجا – أكثر أهل الحدثة يقيمون في مدينة طمرة، وفي الذكرى السابعة والستين للنكبة، أقيمت مسيرة العودة السنوية على أرض الحدثة وهي سهلية خصبة، مساحتها أكثر من عشرة آلاف دونم، مزروعة بكروم اللوز والزيتون، فيها مَجْمعٌ كبير لمياه الأمطار، تقع جنوب غرب طبريا، يستغل أرضها مستوطنون من الجوار (سارونة وكفار كيش)، قدّم المستوطنون شكوى ضد جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، وادعوا بأن المشاركين في المسيرة، سرقوا ثلاثة أطنان من اللوز اليابس عن الشجر، أقسم بالله، يا دوب قطف بعض الشبان بضع حبات من اللوز، مسيرة العودة أزعجتهم فعاقبوا المنظمين.
- بدنا مقالك عن الجولة، في سوق مخيم إربد.
- طيّب خيّا أبو أنس، ولا يهمك، بحاول لأنه اليوم الإربعاء، والوقت محشور.
- طيّب، لكان أتركك بأمان الله.
- الله معكم، منحكي.
- إن شاء الله، منحكي.

1