عاجل
  • الخرطوم: السودان: لن نتنازل عن حصّتنا في مياه النيل !!
  • الرباط.. المغرب : مصرع 15 أمرأه مغربية بتدافع خلال توزيع مساعدات غذائية!!
  • لندن..يريطانيا : وزير خارجية بريطانيا الأسبق جاك سترو: السعودية الدولة الأكثر استبداداً !!

  • صحافة دولية :صحيفة " الإندبندنت": مجزرة رهيبة : 40 ألف مدني قُتلوا بمعركة الموصل!!
الاثنين 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2017

النقب : شابة بدوية: ابي باعني بـ 5000 دينار لرجل اغتصبني.. فقتلته؟!
بقلم : الديار ... 28.09.2017

لم يتعد عمرها السابعة عشرة, عندما أقدمت على قتل زوجها قبل 4 سنوات. وهذه الأيام وللمرة الثانية تعود المتهمة، وهي شابة بدوية من سكان النقب، بتقديم طلب عفو لرئيس دولة الكيان، لتخفيص محكوميّتها وتسريحها من السجن، عن طريق موكلتها، مع العلم انها تلقّت في المرة الاولى ردا بانّه لا يوجد مبرر لطلب العفو في الوقت الحالي.وارفقت مع طلب تقديم العفو رسالة باللغة العبرية التي تعلّمتها داخل السجن تسرد بها قصّة حياتها.
جاء في الرسالة: "منذ الصغر عانيت الكثير. كنت أتعرّض للضرب لأي سبب كان ولم أر أيّاما جميلة طيلة حياتي".
وتتابع الشابة رسالتها : " في جيل 16 سنة زوّجني أهلي دون رغبتي لرجل أعمى يكبرني بـ 22 عاما. الأصحّ أن أقول أنّ أبي باعني مقابل 5000 دينار أردني لعائلة العريس وبعد أشهر من المعاناة ومحاولات وضع حد لحياتي تقرّر الفصل بيننا وتطلّقنا".
وهذا الطلاق ، أوصلها الى "وضع أصعب"، حيث تزوّجت من رجل آخر متزوّج. وعن ذلك تكتب في رسالتها : " بعد طلاقي أوجد لي أبي عريسا جديدا , رجل يبلغ من العمر 46 عاما، وقام ببيعي له بنفس الثمن دون موافقتي ودون اعطائي اي امكانيّة للاعتراض. وقد عانيت كثيرا وتعرضت للاغتصاب ولأمور غير مريحة بل صعبة جدا اجبرتني على التفكير بقتله".
وحسب رسالتها فانّها قرّرت في الصباح التزوّد بسكين , وعن ذلك كتبت في الرسالة : " خبأت سكينا في حقيبة صغيرة وعندما حل الليل خفت أن يعاود فعلته وتعذيبه, وفي السيّارة قلت له انّني أريد أن أكون معه لوحدنا وعندما وصلنا أخرجت السكين من الحقيبة ووضعتها في منشفة وعندما نزلنا من السيّارة دخلنا بين الاشجار كي لا يرانا أحد وطلبت منه أنه يغمض عينيه لأنّي أريد تقبيله وأخرجت السكين من المنشفة ومسكتها بكلتا يدي وطعنته بقوّة في وسط صدره وسحبت السكين من صدره وطعنته طعنتان في البطن وطعنة في الظهر واتصلت بالشرطة وقلت لهم قتلت زوجي وبعدها اتصلت بأبي وقلت له لقد قتلت ... " ، بحسب ما جاء في الرسالة !!

1