عاجل
  • دمشق..سوريا : عشرات القتلى في غارات للتحالف الدولي على دير الزور!
  • الناصرة..فلسطين : مجلس الطائفة الارثوذكسية : لا لبيع الأوقاف الأرثوذكسية والتفريط بها!!
  • باريس..فرنسا : جرائم حرب بشعه : فرنسا سلحت ميليشيات “الهوتو” إبان الإبادة الجماعية في رواندا!!
الخميس 29 حزيران/يونيو 2017
صحافه عالميه : واشنطن بوست: الحصار على قطر يشتت شمل مئات العوائل!!
16.06.2017

لم تكن تتخيل "جواهر" أن يأتي اليوم الذي تكون فيه مضطرة إلى مغادرة قطر التي وُلدت وكبرت وعاشت فيها، فهي بحرينية لأم قطرية، بات عليها ترك الدوحة إثر قرار المقاطعة والحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين على قطر، وشمل عودة رعايا تلك الدول إلى بلدانهم خلال مدة أقصاها 14 يوماً تنتهي الأحد المقبل، وإلا فإنهم سيتعرضون لعقوبات، بحسب ما تُشير إليه صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية.
وربما تعد هذه المشكلة التي خلَّفها الحصار على قطر، نادرة الحدوث بين دول الخليج العربية؛ بسبب عمق الروابط الأسرية، فلم يسبق أن لجأت دول الخليج إلى مثل هذه القرارات على الرغم من حدوث مشاكل بينها على مدى العقود الثلاثة الماضية.
ويقول للصحيفة، طالب جامعي بحريني وُلد وعاش في قطر لأم قطرية، إنه يحمل جنسية والده وعليه الآن المغادرة إلى البحرين: "ماذا علينا أن نفعل، سنضطر إلى الذهاب وسنجر والدتنا وراءنا".
وتقول الصحيفة: إنه "شعور مؤلم ينتاب المئات من العوائل التي باتت أمام خيارات صعبة، إنهم يدفعون ثمن نزاع سياسي للسيطرة والنفوذ، لم يكونوا جزءاً منه، فقد المئات من مواطني الدول الثلاث وظائفهم التي كانوا يشغلونها في قطر، كما أن مصير تلك العوائل المشتركة بات غير واضح المعالم".
راشد الجلاهمة، البالغ من العمر 22 عاماً وهو بحريني لأم قطرية، يقول إنه يشعر بالصدمة؛ فلم يكن يتخيل أن يمر عليه سيناريو كهذا في حياته، ويضيف: "نحن ندفع ثمن السياسة، إنهم يفتحون الباب أمام مشاكل كبيرة بين المواطنين والسياسيين".
يعيش أكثر من 11 ألف مواطن من مواطني الدول الثلاث في قطر، بحسب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية، والآلاف من القطريين يعيشون أيضاً في السعودية والبحرين والإمارات، وتبلغ الزيجات المشتركة بين القطرين ومواطني الدول الثلاث نحو 6500 ألف زيجة متبادلة.
قبل الأزمة الأخيرة، كان يحق لمواطني دول مجلس التعاون الست التنقل بِحُرية داخل الدول الخليجية، وكثيراً ما كان يفخر مواطنو تلك الدول بأنهم خليجيون، تشير الصحيفة الأمريكية، بفعل التسهيلات المتبادلة التي تُمنح لهم داخل إطار دول المجلس.
التوتر الأخير جاء في أعقاب اتهامات ساقتها الدول الثلاث لقطر، ومنها دعم وتمويل الجماعات الإرهابية وعلاقة قطر بإيران، أعقب ذلك قيام الدول الثلاث بإغلاق المنفذ البري الوحيد لقطر مع السعودية ومن ثم اغلاق المجال الجوي وسحب الدبلوماسيين، وأيضاً دعوة رعايا الدول الثلاث لمغادرة قطر خلال 14 يوماً، ومنع القطريين من الدخول للدول الثلاث بعد ترحيل الموجود منهم.
مساعٍ كثيرة تُبذل من أجل إنهاء حالة الحصار والمقاطعة التي فرضتها الدول الثلاث على قطر، وتقول الواشنطن بوست إنه يُتوقع للأزمة أن تنتهي قبل حلول عيد الفطر، وهي المناسبة الإسلامية التي يحتفل بها المسلمون في أنحاء العالم.
الدكتورة وفاء اليزيدي، قطرية ومطلقة من زوجها البحريني، أبناؤها اليوم مضطرون إلى مغادرة قطر بعد تلك القرارات الأخيرة، تقول إنها لم تكن تشعر بأن هناك فرقاً بين مواطن خليجي وآخر "كنت أشعر بأن كل مواطن خليجي هو ابن عم لي".
عندما طلقها زوجها البحريني كان أبناؤها صغاراً، فكبروا مع أمهم، والآن بات لزاماً عليهم أن يتركوا والدتهم صوب البحرين.
عدم التزام أي مواطن من مواطني الدول الثلاث التي تفرض حصاراً على قطر بقرار مغادرة قطر، يمكن أن يؤدي إلى سحب الجنسية، في وقت أعلنت فيه قطر أنها لن ترحل أي مواطن خليجي، وأن بإمكانهم البقاء لمن يرغب، علماً أن قطر تعامل المواطن الخليجي معاملة المواطن القطري فتوفر له الخدمات الصحية المجانية والتعليم وغيرها من الخدمات.
يوم الأحد الماضي، أعلنت كل من السعودية والبحرين والإمارات أنه ستتم مراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة، وتم اعتماد خطوط ساخنة لاستقبال أي شكوى، إلا أنه تبين لاحقاً أن هذه الأرقام التي وُضعت لا تعمل "القرار هو محاولة لحفظ ماء وجه تلك الدول"، كما علقت عليه اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

*ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين
1 2 3 489