عاجل
  • طهران..ايران : روحاني يحذر من انهيار نظام الحكم في إيران ويُمجد دورها في المنطقة!!
  • دمشق..سوريا : 70 ألف عائلة محاصرة و40 ألف إعاقة.. ومأساة تنذر بكارثة إنسانية في ريف دمشق الشرقي!!
  • ستراسبورغ..فرنسا: صحيفة " تايمز" : البرلمان الأوروبي مرتع للتحرش بالنساء!!
الاثنين 23 تشرين أول/أكتوبر 2017
صحافة فلسطينية :شهادات صادمة لمهاجرين من غزة إلى أوروبا!!
24.05.2017

هل كنت نائمًا وشاهدت في حُلُمك كابوسًا مزعجًا ثم استيقظت ممتنًا لله على أن ذلك لم يكن حقيقيا.. هذا لا يحدث دائمًا، فهناك من حاول إقناع نفسه أنه في كابوس وسيصحو منه، لكن ذلك كان بعد فوات الأوان.
شبان فلسطينيون من قطاع غزة عاشوا ذلك الكابوس بعد محاولتهم الهجرة إلى أوروبا، وتحدثوا لوكالة "صفا" بشهادات صادمة عن "رحلة الموت" التي عاشوها في ليالٍ حالكة وسط البحر، أو في الغابات، هربًا من الظروف الاقتصادية المتردية في غزة، لكن ذلك كلّف بعضهم حياته أو حياة أسرته.
وبدا واضحًا خلال السنوات الأخيرة، ولاسيما بعد العدوان الإسرائيلي الأخير صيف 2014، ازدياد محاولات شبان من غزة الهجرة إلى أوروبا، إلا أن معظمهم، وفق الشهادات، وقعوا ضحايا، إما لأطماع المُهربين، وإما للوهم الذي عاشوه بأن الأموال في انتظارهم هناك.
"أشهر الموت"
الشاب "ب. م" (28 عامًا)، هاجر من قطاع غزة، قبل خمس سنوات، عن طريق مصر، حتى وصل إلى تركيا، وهناك مكث عدة أيام، لكنه كان فزعًا خائفًا من تعرضه للسرقة والاعتداء، لأنه يحتفظ ببعض الأموال لإكمال رحلته، وكان دائم التنقل بأسلحة بيضاء.
تعرض الشاب ومن معه هناك إلى "غدر المهربين وتعاملهم الدنيء"، فسرق أحدهم ثلاثة آلاف يورو منهم، واغتصب آخرون فتيات من أصول أفريقية أمام عينيه.
من أحد شواطئ تركيا، استقل "م" برفقة نحو 30 مهاجرًا عربيًا وأفريقيًا قاربًا صغيرًا، بالكاد اتسعهم، حتى وصلوا إلى اليونان بعد أن تهددتهم أمواج البحر ورياحه.
مختصون يرجعون أسباب الهجرة للظروف السياسية والاجتماعية بغزة
التحرك من اليونان صوب أي دولة أوروبية ليس أمرًا سهلًا كما كان في السابق، إذ كان يتم بجوازات مزورة عبر مطار "أثينا"، وهو ما دفع المهاجرين لاستكمال طريقهم برًا، إما سيرًا على الأقدام أو عبر مركبات مهربين بمبالغ طائلة، وفق ما تحدث به الشاب لمراسل "صفا".
بدأ المهاجرون طريقهم برًا من اليونان، إلى مقدونيا، لكن الأمن هناك تلقفهم، وصادر نقودهم وهواتفهم وأرجعهم إلى اليونان، فقضوا ليلة قارسة البرد في إحدى الغابات، وكانت النار مصدر دفئهم الوحيد.
عندما بزغ فجر ذلك اليوم، لاحق الأمن اليوناني الشاب الفلسطيني ومن معه من المهاجرين، لكنهم هربوا مسرعين عبر قطار إلى العاصمة المقدونية "سكوبيه"، ومن هناك انتقلوا برًا برحلة قاسية إلى صربيا.
لم تكن رحلة صربيا أكثر سهولة من سابقاتها، لكنها كانت أقسى بوفاة مهاجر جزائري كان برفقتهم من شدة البرد، وهناك قضوا أيامًا بمنزل رجل صربي، دون التمكن من الخروج، خشية الإمساك بهم.
تحرك المهاجرون بعدها- برفقة مهرب أفغاني- سيرًا على الأقدام فوق نهر مُتجمد، هربًا من الأمن، ومكثوا ثلاث ليالٍ عند مهرب آخر في حظيرة حيوانات، دون أغطية أو طعام في ظل تساقط الثلوج.
أقلت المهاجرين، الذين بلغ عددهم نحو مائة عند تلك المحطة، مركبة لا تتسع إلى نصفهم، حتى أوصلتهم إلى هنغاريا، وهناك قبض حرس الحدود الهنغاري عليهم، واعتقلهم لثلاثة أسابيع في وضع "مقزز"، وسط تعذيب شديد، كما يؤكد الشاب لمراسل "صفا".
بعد مدة الحبس، أرجعهم الأمن الهنغاري إلى صربيا، لكنهم هربوا من هناك إلى رومانيا عبر البر، لأنها تتبع الاتحاد الأوروبي، ومنها بدأوا معاناة أخرى حتى الوصول إلى النمسا، انتهت برحلة مشي على الأقدام وركض بين الأشجار استمرت تسع ساعات، بالإضافة لدفع ألف يورو.
ويقول الشاب "م"، الذي يستقر في ألمانيا منذ خمس سنوات، إن هجرته كانت بين أشهر ديسمبر ومارس، وهي من أكثر الأشهر بردًا وتساقطًا للثلوج في أوروبا، ودفع خلالها نحو 30 ألف يورو، شملت غرامات خروج من السجن.
ويضيف باكيًا "لو عاد بي الزمن لن أترك بلدي. هناك أعيش بكرامتي مع عائلتي، التي استشهد عدد منها بقصف إسرائيلي، خلال عدوان 2014، ولم أستطع تقبيلهم".
ويتابع "الهجرة قطعة من النار، والمهربون تجار بشر. أنصح من يفكر بالهجرة ألا يجعل ذلك على حساب حياته، ودفع آلاف الدولارات دون جدوى".
"بحر الدماء"
أما الفلسطيني "ع. ش" أحد الناجين من سفينة هجرة تعرضت لـ"الإغراق المتعمد" في عرض مياه المتوسط، فبرغم أنه نجا بحياته، إلا أنه فقد زوجته وطفلتيه، في التاسع من سبتمبر 2014م، إضافة لنحو 400 مهاجر فلسطيني ومصري وليبي وسوري، لم يتم العثور سوى على 11 منهم.
"ش" يقول لمراسل "صفا: "قررت الهجرة من غزة لعلاج إصابتي بعيار ناري، وتوفير حياة كريمةً لأسرتي، فغادرت عبر معبر رفح بشكل طبيعي، وعندما وصلت إلى مصر تواصلت مع أحد المهربين، وبعد عناء كبير، تمكنّا من الإبحار عبر مركب ضيق من ساحل مدينة الإسكندرية".
"حياتك قرارك" لتوعية الشباب من مخاطر الهجرة
ويضيف "كان أملي أن يكون مصيري كالذين سبقوني، في العلاج والحصول على الإقامة في أوروبا، لكن بعد أربعة أيام من الرحلة صدم مركبنا الصغير مركب تهريب كبير فغرق الجميع في عرض البحر".
ويتابع بنبرة حسرة "في تلك اللحظة، تحوّل البحر إلى حمّام دم، ولم نكن نعرف أين نحن، تمسكت بحقيبة سفر وتمسك 11 شخصًا آخرون ببعضهم طيلة ستة أيام في عرض البحر، لكنني فقدت زوجتي وطفلتيّ أغلى ما أملك".
بعد ستة أيام ما بين إرادة التشبث بالحياة، والتفكير القاتل بفقدان الزوجة والأطفال، مرت باخرة من المنطقة، وأنقذت الأشخاص الذين لم يموتوا، وكانوا نحو ستة أشخاص من أصل 400، أما الباقون فكانوا طعامًا للأسماك.
تلقى "ش" العلاج لمدة أربعة أيام في مستشفى بجزيرة "كريت" اليونانية، إذ كان يعاني من فقر دم، وجفاف، وتآكل في بعض أطرافه بفعل المكوث في البحر لمدة طويلة.
عاد الشاب الفلسطيني إلى قطاع غزة بعدما خسر كل شيء، وتحولت أوروبا في نظره إلى "منطقة سوداء"، لكنه أخذ في البحث عن طرف خيط لمعرفة مصير زوجته وطفلتيه، ويعيش منذ ذلك الحن بحسرة الفراق.
وترددت أنباء، وفق المواطن "ش"، عن ظهور جثة، بعد شهرين من الحادثة، قبالة سواحل ليبيا، تحمل مقتنيات زوجته، من هاتف وأغراض أخرى، لكنه لم يستطع التأكد من أن الجثة لزوجته، "لتقصير الجهات المختصة في إجراء الفحوصات اللازمة".
ورغم ما يعانيه المهاجرون في طريقهم من مخاطر، أدت لفقدان الكثيرين حياتهم، إلا أن الشاب الغزي "ص. ص" (23عامًا) لا زال يفكر بالهجرة.
ويُعد "ص" أوراقًا لتسهيل سفره، والهجرة عبر مصر إلى أوروبا للوصول إلى أخيه وأبناء عمومته هناك، رغم إقراره أنهم لا يجدون عملًا أصلًا.
إحصائيات ودوافع
مديرة المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية مها الحسيني تقول إن "الهجرة ليست بالأمر الجديد على الفلسطينيين؛ فهي بدأت منذ عقود، وتكررت بأشكال مختلفة بعد ذلك، خلال أحداث دفعتهم للهجرة الاختيارية أو القسرية".
وتشير الحسيني، لمراسل "صفا"، إلى أن قطاع غزة شهد ثلاث هجمات إسرائيلية في الفترة ما بين 2008-2014 حصدت أرواح نحو خمسة آلاف فلسطيني معظمهم من النساء الأطفال، وأصابت أضعاف ذلك.
أهالي مفقودي "الهجرة" يطالبون "كي مون" بكشف مصيرهم
وتلفت إلى أن الهجمات الإسرائيلية إلى جانب الحصار المُطبق منذ نحو عقد من الزمن سببان كافيان للعديد من الفلسطينيين في غزة لمحاولة الهجرة بنوعيها؛ الشرعية وغير الشرعية.
وتذكر الحسيني أن نحو أربعة آلاف شخص من سكان القطاع يحاولون الهجرة بشكل غير شرعي سنويًا، نتيجة للتضييقات المُتزايدة على الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
وأجرى المرصد الأورومتوسطي دراسة عام 2014، خلُصت إلى أن ما لا يقل عن 50% من المهاجرين من غزة ينتمون إلى الطبقتين الاجتماعيتين المتوسطة والعليا؛ وهو ما يعني أن الهجرة غير مقتصرة على ذوي الدخول المتدنية أو الطبقات المُهمشة في المجتمع.
"مغادرة الحياة"
ويصف أستاذ علم النفس بجامعة الأقصى درداح الشاعر الهجرة بكافة أنواعها بـ"الانتحار"، ومغادرة الحياة بطريقة أخرى؛ مُشيرًا إلى أن "الهجرة إن لم تكُن لبناء الذات وإثراء الجانب العلمي، فليست هجرة، كما ينطوي عليها مخاطر، أبرزها تفريغ البلد من العقول والطاقات الشابة النشطة".
ويقول الشاعر، لمراسل "صفا"، إنه ينطوي على الهجرة مخاطر على المستوى النفسي، والاجتماعي، "فالمُهاجر لن يشعر بالاستقرار خاصة إن كانت هجرته مدى الحياة، بينما الهجرة المؤقتة محمودة".
ويُرجع أستاذ علم النفس أسباب الهجرة إلى "عوامل الطرد" من أمثال الواقع الاجتماعي والاقتصادي والنفسي المرير في غزة.
ويقول: "مغامرة المهاجرين عبر البحار غير محمودة، فإما أن يصل لبر الأمان، وإما الموت، ويفقد حياته وبلده وأسرته؛ فالمهاجر في عداد الميت، لأنه إنسان انتقل من الحياة للموت على المستوى الاجتماعي والثقافي والنفسي

*خان يونس – هاني الشاعر –المصدر : وكالة صفا
1 2 3 4127