عاجل
  • دمشق..سوريا: انشقاق 600 من قوات أحمد الجربا لرفضهم القتال مع الأكراد!!
الخميس 17 آب/أغسطس 2017
المهماز : كلمة دعم للأسرى!!
13.05.2017

نحن على أطلال الذكرى 69 لنكبة فلسطين. نحن لم نشهد النكبة والتهجير والتنكيل لكن آثارها ما زالت معاشة إلى يومنا هذا, شهد عليها أجدادنا وآباءنا ونشهد عليها نحن الآن بما نراه من ظلم لأبناء شعبنا في فلسطين المحتلة. في عام النكبة 1948 بقي من بقى في فلسطين وخرج من خرج وسجن من سجن وعذّب من عذّب واستشهد من استشهد. أتينا اليوم لنقف موقف موحد على ما يجري في فلسطين ضد الأسرى والمعتقلين الذين يقضون عقودا في السجون. فمنهم من يقضى شبابه بين جدران سجن صماء ومجتمع دولي أعمى وواقع أليم, ومنهم من يقضي طفولته بعيدا عن لعب الحارات وحضن والديه الدافىء وبيته الحنون ومدرستة التي تعلمه أولى حروف الوطن.
بعد إنقضاء سنوات عجاف في السجون ممزوجة بالقهر والعذاب والألم قرر الأسرى أن ينتفضوا ضد ظلم السجان وظلام السجن, قرروا أن يبدأوا معركة الأمعاء الخاوية لاسترداد حقوقهم كبشر أولا ويحق لهم أن ينعموا بالعدالة كأسرى ومعتقلين لهم حقوقهم والتي يكفلها المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان.
هم لا يطلبون من المجتمع الدولي أو المنظمات الإنسانية بأن يخرجوهم من السجون , بل بأن ينعموا بحقوقهم كأسرى في السجون حتى إنتهاء فترة محكوميتهم لكن بعدل وإنصاف وما يطلبونه هو:
انهاء العزل الإنفرادي.
إنهاء السجن الإداري.
تحسين وضع الأسرى (المأكل والمشرب,وزيادة عدد القنوات الفضائية)
زيادة زيارة الأهل والأقارب.
تمديد الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف
وقف سياسة الإهمال الطبي.
التعامل بإنسانية عند نقل الأسرى.
هذه هي إحتياجات الأسرى التي لا تعتبر شيئا كبيرا مقارنة بما ينص عليه القانون الدولي في المادة 91 من إتفاقية جنيف الرابعة وهو توفر في كل معتقل عيادة مناسبة يشرف عليها طبيب مؤهل ويحصل فيها المعتقلون على ما يحتاجونه من رعاية طبية وكذلك على نظام غذائي مناسب. وتخصص عنابر لعزل المصابين بأمراض معدية.
المادة 108 من إتفاقية جنيف الرابعة تنص على أن يسمح للمعتقلين أن يتلقوا بالبريد أو بأي وسيلة أخرى الطرود الفردية أو الرسالات الجماعية التي تحتوي بصفة خاصة الأغذية والملابس والأدوية وكذلك الكتب والأدوات اللازمة لتلبية إحتياجاتهم الدينية أو الدراسية أو الترفيهية.
المادة 116 من إتفاقية جنيف تنص أيضا على أن يسمح لكل شخص معتقل باستقبال زائريه وعلى الأخص أقاربه على فترات منتظمة. ويسمح للمعتقلين بزيارة عائلاتهم في الحالات العاجلة بقدر الاستطاعة وبخاصة وفاة أحد الأقارب أو مرضه بمرض خطير.
المادة 85 من إتفاقية جنيف الرابعة تنص على أن تكون المباني محمية تماما من الرطوبة وأن تكون أماكن النوم كافية الاتساع والتهوية وأن يزود المعتقلون بالفراش المناسب والأغطية الكافية مع مراعاة المناخ وأعمار المعتقلين وجنسهم وحالتهم الصحية.
المادة 100 من إتفاقية جنيف الرابعة تنص أنه يجب أن يتماشى النظام في المعتقلات مع مبادئ الإنسانية وأن لا يتضمن بأي حال لوائح تفرض على المعتقلين إجهادا بدنيا خطيرا على صحتهم أو إزعاجا بدنيا او معنويا. وتحظر على وجه الخصوص إطالة الوقوف أو النداءات والتمارين البدنية العقابية.
المادة 25 من إتفاقية جنيف الثالثة تنص أنه يجب أن تكون الأماكن المخصصة للإستعمال الفردي أو الجماعي لأسرى الحرب محمية تماما من الرطوبة ومدفأة وتتخذ جميع الاحتياجات لمنع أخطار الحريق.
المادة 31 من إتفاقية جنيف الرابعة تحظر ممارسة أى إكراه بدني أو معنوي إزاء الأشخاص المحميين خصوصا بهدف الحصول على معلومات منهم أو من غيرهم.
المادة 49 من إتفاقية جنيف الرابعة تحظر النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي دولة الأحتلال أو إلى أراضي دولة أخرى محتلة أو غير محتلة.

معركة الأمعاء الخاوية" معركة الكرامة " كما أطلق عليها النشطاء سائرة على قدم وساق إلى أن تتحقق مطالبهم العادلة ونحن هنا كناشطين واعلاميين وأناس عاديين ندعم صمودهم ونؤيد مطالبهم لأنهم يضحون بحياتهم وحريتهم لننعم نحن بالحرية وواجبنا نحوهم بأن نفعل قضيتهم من على جميع منصات التواصل الاجتماعي لإيصال صوتهم وقضيتهم وهذا أضعف الإيمان.
*مها صالح

1 2 3 4109