أحدث الأخبار
الاثنين 09 كانون أول/ديسمبر 2019
صحافة : فايننشال تايمز: حياة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الخاصة تعود لعناوين الأخبار !!
29.07.2019

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا عن آخر التطورات في ملف حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل المكتوم وزوجته الأميرة هيا بنت الحسين، حيث قالت إنهما نقلا خلافهما لمحكمة في لندن، مشيرة إلى أن القضية التي كشفت عن حياة المكتوم الخاصة عادت لتحتل عناوين الأخبار.
وأشارت الصحيفة إلى أن الخلاف العائلي بين الحاكم الملياردير والأميرة الأردنية سيعود من جديد إلى محكمة في لندن هذا الأسبوع.
وستعقد جلسة استماع أولية في قسم العائلة من المحكمة العليا، الثلاثاء، وجاءت بعدما قامت الأميرة هيا، الأخت غير الشقيقة للملك الأردني عبد الله الثاني بمغادرة دبي إلى لندن.
وترى الصحيفة أن القضية حساسة، خصوصا أنها تضع حياة الشيخ المكتوم الخاصة في الضوء.
وفي الشهر الماضي، أصدر كل طرف بيانا بعد جلسة استماع خاصة، قالا إن الخلاف القانوني يتعلق برفاه ابنيهما ولا صلة له بالطلاق أو المال. ولم يصدر أي تعليق من الإمارات العربية المتحدة على الموضوع.
وتقول مصادر على علاقة مع قادة دبي إن واحدا من الموضوعات التي تسببت بالخلاف بين الأميرة هيا الزوجة السادسة لحاكم دبي، هي علاقة الشيخ محمد بابنته الشيخة لطيفة (33 عاما)، التي كانت في مركز الجدل حول مزاعم محاولتها الهرب من الحياة الخانقة التي فرضت عليها في دبي.
ويزعم أصدقاؤها أن القوات الإماراتية اختطفتها من يخت كانت عليه في محاولة للهروب إلى الهند في العام الماضي. ولم تر منذ ظهورها في صورة مرتبة مع الرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون في كانون الأول/ديسمبر.
وقالت روبنسون، التي عملت أيضا مفوضة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة وهي صديقة للأميرة هيا بعد ذلك، إن الأميرة “تعاني من مشاكل”، ولكنها “تتلقى عناية من عائلتها”. لكن السلطات الإماراتية استخدمت الصورة للرد على الاتهامات حول معاملة لطيفة ونشرت صورتها مع روبنسون.
وفي آذار/مارس العام الماضي، وضعت لطيفة على الإنترنت فيديو من 40 دقيقة تحدثت فيه عن معاملتها والقيود المفروض على حركتها ورغبتها بمغادرة دبي، وكيف حاولت شقيقتها “شمسة” الهروب عندما كانت في إجازة ببريطانيا عام 2000.
وقالت: “لو كنت تشاهد هذا الفيديو فليس أمرا مريحا، فإما أنا ميتة أو سأكون في وضع سيئ جدا جدا” و”سأغادر قريبا”. وتقول الصحيفة إن المعركة القانونية تضع محاميي الزوجين في مواجهة قانونية.
فمن طرف الأميرة هيا البارونة فيونا شاكلتون، المعروفة “بالمغانوليا الفولاذية”، المشهورة بقوة دفاعها ومهاراتها في النقاش. واشتهرت البارونة شاكلتون بعد توليها قضية انفصال الأمير أندرو عن زوجته سارة فيرغسون عام 1992. وتدير شركة بين هيكس بيتش، وأصبحت ممثلة للأمير تشارلز بعد طلاقه من الأميرة ديانا عام 1996.
أما الشيخ محمد المكتوم فممثل بمحامية معروفة وقوية، هي ليدي هيلين وورد، الشريكة في شركة القانون ستيوراتس. ومثلت ليدي وورد نجوما مثل غاي ريتشي، المخرج البريطاني في طلاقه من مادونا، والموسيقار أندرو لويد ويبر وبيرني إكلستون تايكون فورمولا وان، الذي مثلته في قضية طلاق حول ثروة ملياري دولار يملكها.
وتقول الصحيفة إن الشيخ محمد لديه علاقات عميقة مع بريطانيا، فقد تخرج من كلية ساندهيرست العسكرية، ويشترك مع الملكة إليزابيث في حب الخيل، ويعد من أقوى الشخصيات في مجال سباقات الخيل البريطانية. ويملك هو وعائلته عقارات عدة منها قصر في منطقة ساري، واسطبل خيل في نيوماركت وقصرا في أعالي اسكتلندا.
وبنى ثروته من خلال الأراضي والعقارات والمصالح التجارية في دبي التي يحكمها، وحولها إلى مركز تجاري وسياحي هام في الشرق الأوسط.
وتعلق الصحيفة أن القضية التي تكشف عن حياة الشيخ محمد تأتي في وقت غير مناسب، حيث تعاني دبي من تحديات اقتصادية وسياسية ناجمة عن تراجع أسعار النفط وتفاقمت بفعل التوترات الإقليمية.
وقد يكون الخلاف القانوني مربكا للعاهل الأردني الذي تعتمد مملكته على الدعم المالي من الإمارات وحليفتها السعودية، وهو يواجه فتورا في النشاط الاقتصادي وتزايدا في الضغوط الاجتماعية.
وتشارك الأميرة هيا التي تعلمت في بريطانيا الشيخ محمد حبه للخيول، وعملت مرتين كرئيسة للفدرالية الدولية لسباق الخيول. وشاركت في أوليمبياد سيدني عام 2000، وعملت في اللجنة الأولمبية.

1 2 3 4406