أحدث الأخبار
الأربعاء 21 آب/أغسطس 2019
صحافة : لوسوار: أسلحة بلجيكية الصّنع تقتل في اليمن وتقمع في البحرين !!
08.05.2019

أكدت صحيفة le soir ( لوسْوارْ) البلجيكية أن معدات عسكرية باعتها بلجيكا إلى المملكة العربية السعودية، تستخدم على نطاق واسع في النزاع في اليمن ، وفق ما توصل إليه تحقيق أجرته الصحيفة ذائعة الصيت و بعض شركائها على مدار أسابيع.
وأوضحت الصحيفة أن بلجيكا تواصل بيع السلاح إلى السعودية، و أن المستفيدين من التراخيص الممنوحة من قبل منطقة الوالون للمملكة العربية السعودية، هم: الحرس الوطني والحرس الملكي لهذه الدولة.
وأضافت “لوسوار” أن الصناعة الوالونية والفلامندية أيضاً (هما الأقليمان الفدراليان الرسميان من الثلاثة الذين يشكلون المملكة البلجيكية، إلى جانب إقليم بروكسل العاصمة)؛ تغذي الحرب اليمنية، ومعظم ضحاياها من المدنيين.
وقالت “لوسوار” إنه على الرغم من أن السلطات الوالونية قررت تشديد موقفها من خلال وقف جميع صادرات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودي، في أعقاب جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي؛ إلا أن التراخيص الصادرة مسبقًا لها صلاحية لمدة عامين، وهو ما يفسر استمرار تصدير السلاح إلى السعودية.
كما أكدت الصحيفة أن تم كذلك بيع مدرعات خفيفة مؤخراً إلى المملكة البحرينية، رغم أن هذا السلاح سبق وأن استخدمته السلطات البحرينية في قمع المظاهرات السلمية في البلاد عام 2011.
وأيضاً أوضحت الصحيفة أنه يتم استخدام الأسلحة البلجيكية من قبل عصابات مكسيكية لفرض الرعب.
وفِي موضوع متصل؛ كانت منظمة العفو الدولية قد أكدت في منتصف فبراير/شباط الماضي أن رشاش بلجيكي من طراز “مينيمي Minimi” والذي استخدم في اليمن من قبل ميليشا “ألوية العمالقة” اليمنية التي تمولها وتدعمها الإمارات العربية المتحدة، تم عرضه خلال معرض الأسلحة ايدكس 2019 – IDEX2019 الذي أقيم مؤخراً بأبو ظبي.
ونددت المنظمة وقتها بقيام شركة “إف إن هيرستال” بتسليم الرشاشات من طراز “منيمي” إلى دولة الإمارات بعد الكشف عن كيف أعطى الإماراتيون هذا السلاح بطريقة غير مشروعة إلى ميليشيا غير خاضعة للمساءلة في اليمن.
وشددت المنظمة، وقتها، على أن المذبحة المستمرة ضد المدنيين في اليمن – بما في ذلك على أيدي التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والميليشيات المدعومة من قبله – ينبغي أن تجعل جميع الدول تتوقف جدياً عن توريد تلك الأسلحة.

1 2 3 4336