عاجل
  • فلسطين المحتلة : شهيدان في عملية اغتيال صهيونية شمالي قطاع غزة وتجدد المواجهات مع قوات الاحتلال!!
  • الأمم المتحدة: 8 ملايين يمني على شفا المجاعة..الحرب في اليمن تسببت في أوضاع إنسانية وصحية صعبة !!
  • فلسطين المحتلة : حصيلة اليوم الخامس...146 مصابا في المواجهات ضد قرار ترامب!!
الثلاثاء 12 كانون أول/ديسمبر 2017
صحافة دولية :واشنطن بوست: الخطر المقبل يتمثّل في نساء "داعش"!!
28.11.2017

سلّطت صحيفة الواشنطن بوست الضوء على خطر نساء "داعش" العائدات من سوريا والعراق إلى موطنهنّ الأصلي، مؤكدة أنهنّ الخطر القادم الذي سيهدد الأمن.
زارا، واحدة من النسوة العائدات، عادت في رحلة سرّية من سوريا إلى تركيا، قبل ستة أشهر، بمساعدة أحد المهرّبين، ووصلت إلى المغرب، موطنها الأصلي.
تتحدّث زارا عن رحلتها تلك، وعن الفترة التي قضتها في سوريا برفقة زوجها المتشدّد الذي قُتل هناك، كانت تردّد دوماً: "أطفالنا سيُعيدون يوماً ما الدولة الإسلامية".
وتضيف زارا: "سنقدّم أبناءنا وبناتنا للخلافة، سنحدّثهم عنها، حتى لو لم نكن قادرين على الاحتفاظ بها، إلا أن أولادنا سيعودون يوماً ما".
في الأشهر الأخيرة هاجر العشرات من النسوة إلى ما بات يُعرف بـ "دولة الخلافة" في العراق وسوريا، ليستقرّ بهنّ الحال بعد انتهاء التنظيم إما محتجزات في مراكز احتجاز ببلدانهنّ الأصليّة، أو نازحات في مخيمات اللجوء.
بعضهنّ لديهنّ أطفال صغار، وبعضهنّ يتحدثن عن ضغوط من قبل أزواجهن من أجل البقاء معهم في العراق وسوريا، ولكن أخريات اعتنقن الفكر والأيديولوجيا التابعة لتنظيم الدولة، بحسب شهادات سكان محليين أو محقّقي الاستخبارات.
من شمال أفريقيا إلى أوروبا الغربية، وبينما كان المسؤولون هناك يستعدّون لتدفّق العائدين من الذكور، وجدوا أنفسهم -بدلاً من ذلك- يواجهون سيلاً متدفّقاً من النساء والأطفال، وبات لزاماً عليهم التعامل مع هذه الظاهرة.
قلّة من النساء قُتلن في المعركة، وعودة بعضهنّ إلى موطنهنّ الأصلي دفع بالمسؤولين إلى التحذير من أي شيء في المستقبل، خاصة أن التنظيم على ما يبدو أعطى توجهياته للنساء العائدات من أجل البدء بتنفيذ هجمات انتحارية، وأيضاً تدريب أبنائهنّ من أجل ذلك.
تقول إن سيبخارد، مديرة المركز الدولي لدراسة التطرّف والعنف، إن هناك بالتأكيد نسوة اعتنقن فكر التنظيم، ولكن هناك من جرى دفعهنّ للتطرّف، خاصة أولئك النسوة اللائي قمن بأدوار معيّنة إبّان فترة حكم التنظيم.
إحدى مواطنات كوسوفو، ممّن أجرى معهن المركز مقابلة، قالت إنها عادت إلى بلدها لأنها كانت حاملاً، وهي بحاجة إلى رعاية طبية أفضل.
وتضيف سيبخارد: "لقد خرجت من أجل طفلها. إنها يمكن أن تعود. لقد قالت لنا إنها تريد لأطفالها أن يكبروا حتى يكونوا شهداء".
في المغرب وشمال أفريقيا، الذي تواجه سواحله أوروبا، أكثر من 1600 مقاتل هاجروا إلى العراق وسوريا منذ العام 2012، للانضمام إلى تنظيم الدولة هناك، وبنفس العدد تقريباً هاجرت نسوة أخريات مع أطفالهنّ.
تباطأ تدفّق المقاتلين إلى التنظيم من شمال أفريقيا العام الماضي؛ بعد أن قطعت القوات المدعومة من أمريكا خطوط الإمداد التابعة للتنظيم في معاقله الأخيرة، الأمر الذي اضطرّ عدداً قليلاً من الذكور المقاتلين إلى التفكير بالعودة، في وقت ما زالت العشرات من النسوة الراغبات بالعودة إلى بلادهنّ الأصلية مع أطفالهنّ بانتظار موافقة السلطات التركية.
مسؤول مغربي رفيع المستوى قال لـ "واشنطن بوست"، شريطة عدم ذكر اسمه: "إن أغلب النساء اللواتي عدن إلى المغرب تحدّثن عن هجرة أزواجهن إلى التنظيم من أجل الحصول على المزايا المالية التي كان يغري التنظيم بها الشباب، ولم يكن لهنّ خيار".
وتابع: "معظم النساء اللائي عدن مؤخراً يعتزمن استئناف حياتهنّ بشكل طبيعي، ووضع تنظيم الدولة خلفهنّ، ولكن الخوف هو أن بعض العائدات يحملن أفكاراً متطرّفة وسيحاولن نقلها إلى عائلاتهنّ".

ترجمة منال حميد -المصدر : الخليج أونلاين
1 2 3 4144