أحدث الأخبار
الاثنين 22 تموز/يوليو 2019
غزة: "حماس" ترد على قرار سحب موظفي السلطة من معبر رفح !!
07.01.2019

قال فوزي برهوم، الناطق باسم حركة (حماس) تعليقا على قرار السلطة الوطنية بسحب موظفيها العاملين في معبر رفح ، "ان هذا القرار هو استمرار لمسلسل إجراءات (عباس) الانتقامية ضد أهلنا في غزة، وتأكيد على تورطه المباشر في تنفيذ بنود صفقة القرن المتعلقة بفصل غزة عن الوطن، وتكرار محاولة خلق فراغ وفوضى لزيادة معاناة شعبنا بالتماهي مع المخططات الصهيوأمريكية".واضاف برهوم في بيان صحافي مساء اليوم الاحد، "إن هذه الإجراءات تعكس مستوى الانحدار الوطني والقيمي الكبير في تفكير عباس وفريقه، ومدى الإفلاس واليأس الذي وصلوا إليه جراء سياساتهم المشينة مع شعبهم ومكوناته المختلفة".وجاء في بيان برهوم "إننا أمام شخصية مأزومة تقامر بالوطن وتعرض القضية للخطر، وبغطاء من المطبلين والمهللين لكل ما يصدر عنه من مواقف مشينة بقصد حرف مسيرة شعبنا وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني .. إن حركة (حماس) لن تتخلى عن واجبها في خدمة شعبنا ورعاية مصالحه، والتعاون مع الجميع للحفاظ على مكتسباته النضالية بالتعاون والتوافق مع الفصائل الوطنية والإسلامية كافة، وتطالب كل مكونات شعبنا ونخبه ورموزه بالوقوف عند مسؤولياتهم، والعمل الفوري والمشترك لمواجهة هذا النهج الديكتاتوري لرئيس السلطة المنتهية ولايته وأزلامه المختطفِين للسلطة والقضية الفلسطينية، واعتماد خطة إنقاذ وطني عاجلة تعمل على تقويض هذا الفريق وفضح مخططاته، وتحافظ على الإرث التاريخي النضالي لشعبنا ومقاومته الباسلة، ومنع هذا التدهور والانحراف في المشهد الوطني الفلسطيني الذي سعى عباس وفريقه إلى تحقيقه".وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت اليوم الأحد أنّها قرّرت سحب موظفيها من معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر بسبب "الممارسات الوحشية" لحركة حماس التي تسيطر على القطاع.وقالت "الهيئة العامة للشؤون المدنيّة" في بيان "قرّرنا سحب كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية العاملين على معبر رفح ابتداءً من صباح اليوم" الإثنين.وأوضح البيان أنّ القرار اتّخذ "على ضوء التطوّرات الأخيرة والممارسات الوحشية لعصابات الأمر الواقع في قطاعنا الحبيب (...) وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا".وأكّدت الهيئة أنّها اتّخذت قرار سحب موظّفيها "بعد وصولنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك وإعاقة حركة حماس لعملهم ومهامهم".واستعادت السلطة الفلسطينية السيطرة على معبر رفح في تشرين الثاني (نوفمبر) 2017.وحسب الهيئة فإنّه "منذ أن تسلّمنا معبر رفح و(حماس) تعطّل أيّ مسؤولية لطواقم السلطة الوطنية الفلسطينية هناك (..) تحمّلنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام" لكن كان هناك "إصرار من حماس على تكريس الانقسام".!!

1 2 3 43067
1