أحدث الأخبار
الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018
موقف سافل :سلطة اوسلو تهب لنصرة "غواتيمالا" وتطعن غزة بالحصار والعقوبات!!
04.06.2018

أعرب سياسيون ونشطاء، اليوم الاثنين، عن استيائهم وصدمتهم من هبة السلطة الفلسطينية لنصرة جمهورية غواتيمالا في مواجهة ثوران بركان "فويجو".وقال القيادي في الجبهة الشعبية ذو الفقار سويرجو "الخارجية الفلسطينية تعبر عن تعاطفها و وقوفها مع دولة غوتيمالا بسبب ثوران بركان قوي هناك، لقد صنعنا في غزة عشرات البراكين و الزلازل و لم نسمع لكم صوتا أيها السفلة"وكتب سويرجو على صفحته في "فيسبوك"، "من ينقل سفارته الى القدس ليس له الا النار والبارود .من احرق قلوبنا وصفق لقاتلنا فليحرق في مزابل التاريخ هو ومن تعاطف معه، ان لم تستحي فافعل ما شئت"واستنكر الكاتب والمحلل السياسي عدنان أبو عامر إعلان خارجية السلطة وقوفها إلى جانب غواتيمالا واستعدادها لتقديم المساعدة لها في مواجهة محنة البركان.وذكّر أبو عامر وزير خارجية السلطة بأن "غواتيمالا" هي ثاني دولة تنقل سفارتها للقدس المحتلة بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وتعترف بالقدس عاصمةً للاحتلال الصهيوني.وقال أبو عامر على صفحته، "طالما أنكم أصحاب واجب، هناك شعب فلسطيني في غزة يواجه بركان الحصار منذ 12 عاما..هلا تفقدتموه في موقف إنساني..يا عيب الشوم!"وكانت وزارة خارجية السلطة، عبرت عن وقوفها إلى جانب الشعب الغواتيمالي، في مواجهة المحنة التي سببها ثوران بركان "فويجو"، والذي أدى إلى سقوط أكثر من 25 ضحية وإجلاء ما يزيد على ألفي من المواطنين.وأكدت الخارجية في بيان لها اليوم الاثنين، أن دولة فلسطين على استعداد لتقديم كل ما يمكن للشعب الغواتيمالي لمساعدته في مواجهة هذه المحنة.وعزت الوزارة شعب غواتيمالا بضحايا البركان، وتمنت الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، مبينة أنها على ثقة بقدرة الشعب على مواجهة هذه الكارثة بكل اقتدار.يذكر أن سلطة عباس تفرض عقوبات على قطاع غزة منذ أبريل/ نيسان 2017 تتمثل في خصومات وتأخير الرواتب وقطعها عن مستحقيها من الأسرى والشهداء، ووقف إمدادات الكهرباء عن القطاع.!!

1 2 3 42476
1