أحدث الأخبار
الأحد 28 شباط/فبراير 2021
المغرب : الجمعة الثالثة من احتجاجات “الفنيدق” تمر بهدوء ووالي طنجة يصغي إلى مطالب المواطنين!!
21.02.2021

الرباط: شهدت مدينة الفنيدق شمال المغرب، مساء الجمعة، “الجمعة الثالثة” من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإيجاد حلول عاجلة للأزمة الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن إغلاق معبر مدينة سبتة، الذي كان مصدر عيش المواطنين الرئيسي في هذه المنطقة، وذلك على إثر “التهريب المعيشي”.وقال رئيس “العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان”، عادل تشيكيطو، إن الوقفة مرت في أجواء سلمية”، مشيرا إلى أن المحتجين رفعوا شعارات تضمنت مطالب مشروعة.وكتب في صفحته على فيسبوك “كل شيء كان مطمئنا، احتجاجات المواطنين، وتعاطي السلطة مع تلك الاحتجاجات”.وأفاد المسؤول الحقوقي بأن والي جهة طنجة، محمد مهيدية، “حضر مصحوبا بعدد من المسؤولين، وأجروا حوارا مع المحتجين، للاستماع لمطالبهم ووعدوا بتحقيق ما هو مستعجل منها وفتح حوار فيما يمكن تحقيقه على المدى المتوسط أو البعيد”.وذكر أن “ساحة الاحتجاج كانت خالية من قوات الأمن، وأن الجمع تفرق بهدوء، دون أن يجبرهم أحد على قصد بيوتهم باستعمال العنف”.وأوضح تشيكيطو أن “الجمع طالب بفتح معبر سبتة المحتلة أمام العاملين من أبناء وبنات الفنيدق، وكذا العائلات التي لم تتمكن من زيارة بعضها البعض منذ الإغلاق، كما طالبوا بوقف عمليات سحب عدادات الماء والكهرباء، وتوفير فرص العمل، وتوفير بدائل للذين امتهنوا ما يسمى بالتهريب المعيشي”، مشيرا إلى أن الوالي “استمع إلى كل هذه المطالب بإمعان، وأبلغه بها المحتجون بكل أدب واحترام، وانصرف إلى حال سبيله”.وقال تشيكيطو معلقا: “لم يدع لنا هذا النوع من التعامل المجال لنشجب أو نستنكر… ولم تضطر معه السلطة المحلية إلى إصدار بلاغات مردود عليها، أو لنقل تدينها قبل أن تبرر تعاطيها مع الاحتجاج بمقاربة أمنية صرفة؛ ولم نجد أنفسنا أمام حالة من القلق حول الوضع الحقوقي بالمنطقة”.وأعرب عن أمله في أن “تقارن الجهات المسؤولة بين هذا النوع من التعامل وبين الأساليب التي اعتمدتها في تعاطيها مع احتجاجات سابقة. كما تمنى أن يكون هذا الدرس محفزا لنهج أسلوب الحوار والتجاوب مع كل المطالب التي ترفعها احتجاجات مغرب ما بعد سنة 2011”.

1 2 3 43248
1