عاجل
  • الخرطوم: السودان: لن نتنازل عن حصّتنا في مياه النيل !!
  • الرباط.. المغرب : مصرع 15 أمرأه مغربية بتدافع خلال توزيع مساعدات غذائية!!
  • لندن..يريطانيا : وزير خارجية بريطانيا الأسبق جاك سترو: السعودية الدولة الأكثر استبداداً !!

  • صحافة دولية :صحيفة " الإندبندنت": مجزرة رهيبة : 40 ألف مدني قُتلوا بمعركة الموصل!!
الاثنين 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2017
نيويورك (الأمم المتحدة): مشروع قرار تحت الفصل السابع سيقدم لمجلس الأمن بخصوص استخدام الأسد للكيماوي!!
28.10.2017

قال الممثل الدائم للملكة المتحدة، السفير ماثيو رايكروفت ، اليوم الجمعة، إن “طائرات النظام السوري أسقطت صباح 4 نيسان / أبريل من هذا العام، غاز السارين أو غاز الأعصاب السامة على بلدة خان شيخون وأدى إلى عواقب وخيمة أصابت مئات الأشخاص”وأضاف: “هذا هو الاستنتاج الواضح لآلية التحقيق المشتركة (جيم) المستقلة والنزيهة التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في تقريرها الذي صدر أمس″.وتابع: “هذه هي نفس آلية التحقيق التي سعت روسيا إلى إسكاتهاهذا الأسبوع من خلال حق النقض التاسع بشأن سوريا في ست سنوات. وأود أن أشيد بالعمل الشاق الذي قامت به آلية التحقيق المشتركة “جيم” والذي كشف الآن ما حدث فعلا في خان شيخون”.وزاد “هذه هي المرة الرابعة التي تجد فيها آلية التحقيق النظام السوري مسؤولا عن استخدام الأسلحة الكيميائية. كنا نعرف بالفعل أن النظام قد استخدم الكلور، الآن لدينا أدلة على أنه إستخدم أيضا السارين غاز الأعصاب القاتل. في السابق، وجدت “جيم” أن النظام استخدم الكلور في أبريل / نيسان 2014 وفي مارس / آذار 2015. عندما حاول مجلس الأمن محاسبة سوريا، استخدمت روسيا حق النقض ومن الضروري الآن إجراء استجابة دولية قوية لاحتجاز المسؤولين عن هجوم خان شيخون”.وبين أن جيم وجد أن داعش كان مسؤولا عن هجوم خردل الكبريت على بلدة أم حوش في أيلول / سبتمبر 2016. ونحن ندين دون تحفظ هذا العمل البغيض أيضا، ونحن متحدون في تصميمنا على هزيمة هذه الحركة الإرهابية البغيضة مرة وإلى الأبد ونحن ندين كما ندين إستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي شخص في أي مكان”.وحسب رايكروفت “في عام 2013، تعهد الرئيس بوتين بضمان تفكيك سوريا لبرنامجها للأسلحة الكيميائية”. وقال: “نحن نشعر بخيبة أمل شديدة من أن روسيا، على الرغم من ذلك، تواصل حظر العمل على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا من خلال استخدام حق النقض (الفيتو)”.وواصل : “لقد ظهرت الحقيقة اليوم، ولكن لا يمكننا أن ننسى أنها قد ظهرت حقائق أخرى من قبل وهذه هي المرة الرابعة التي تجد فيها “جيم” النظام السوري مسؤولا عن استخدام الغاز السام ضد شعبها”.ووفق الممثل الدائم للملكة المتحدة “تقع الآن على عاتق مجلس الأمن العمل على هذه النتائج وتحقيق العدالة، وليس فقط للقتلى والتشويه صباح يوم الثلاثاء قبل ستة أشهر، ولكن أيضا لجميع ضحايا وحشية الأسد. لأنه، كما أوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع، وأقتبس، “يجب تحديد هوية المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية ومعاقبتهم على النحو الواجب”.وردا على سؤال حول ما إذا كان هناك مشروع قرار جديد للتعامل مع نتائج التقرير قال السفير البريطاني “نعم يجب أن يكون هناك قرار من مجلس الأمن تحت الفصل السابع للقيام بما قلناه إننا سنفعله واتفقنا جميعا مسبا على أنه إذا كنا في هذا السيناريو، فسيكون هناك قرار تحت الفصل السابع لتحميل المسؤولية على من استخدم الأسلحة الكيميائية في سوريا ونحن نعرف الآن دون شك من فعل ذلك الا وهو النظام. وإنني أدعو روسيا إلى أن تتابع الآن ما قامت به من أعمال”.وحول سؤال آخر حول من سيقدم هذا القرار، ومدى السرعة التي يقدم فيها، قال رايكروفت: “الولايات المتحدة هي صاحب القلم في هذه القضية وأقترح أن تسألهم، ولكننا نعمل عن كثب معهم ومع الآخرين في مجلس الأمن للتأكد من أن العدالة تسود”.وكان الأمين العام للأمم المتحدة، قد سلم الخميس، نسخا مسبقة من التقرير السابع لآلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وآلية الأمم المتحدة للتحقيق إلى مجلس الأمن عملا بقراري مجلس الأمن 2235 (2015) و 2319 (2016). ويقدم التقرير التقييمات والنتائج التي توصلت إليها هيئة القيادة التابعة للآلية فيما يتعلق بالحالتين اللتين بحثتهما الآلية: استخدام خردل الكبريت في أم حوش في 15 و 16 أيلول / سبتمبر 2016 واستخدام السارين في خان شيخون في 4 نيسان / أبريل عام 2017.وجاء في بيان رسمي صادر عن مكتب المتحدث الرسمي أن الأمين العام يتطلع إلى نظر مجلس الأمن في تقرير الآلية في 7 تشرين الثاني / نوفمبر.ويكرر الأمين العام تأكيد ثقته الكاملة في الكفاءة المهنية والنزاهة والموضوعية للآلية ويشكر فريق القيادة وموظفي الآلية على عملهم الدؤوب وتفانيهم. ويعرب الأمين العام عن تقديره للدعم المستمر الذي تقدمه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومكتب شؤون نزع السلاح إلى الآلية، فضلا عن تقديم المساعدة، بما في ذلك الدعم المالي، من جانب الدول الأعضاء.من جهة أخرى فإن التسريبات التي وصلت للصحافة المعتمدة في الممر الدائم بما فيها “القدس العربي” تؤكد أن التقرير يدين النظام السوري باستخدام غاز الأعصاب (السارين) في خان شيخون بمنطقة إدلب.كما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنها اطلعت على التقرير الذي قالت فيه لجنة التحقيق إنها واثقة من أن النظام السوري مسؤول عن المجزرة التي أودت بحياة أكثر من 87 شخصا، وأثارت موجة إدانات دولية واسعة.وقالت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة، في بيان إن هذه هي المرة الرابعة التي يشهد فيها الخبراء أن النظام السوري يستخدم أسلحة محرمة دوليا ضد المدنيين، وطالبت هيلي دول العالم بمحاسبة النظام.وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قد أكدت نهاية يونيو/حزيران الماضي استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون، لكنها لم تحدد مسؤولية أي طرف.النظام السوري يرفض تقرير لجنة التحقيق. بدوره رفض النظام السوري تقرير لجنة التحقيق المشتركة حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون.ونقلت وكالة الأنباء التابعة للنظام السوري (سانا) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية التابعة للنظام “سوريا ترفض شكلا ومضمونا ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والذي تم إعلانه أمس وجاء تنفيذا لتعليمات الإدارة الأمريكية والدول الغربية لممارسة مزيد من الضغوط السياسية والتهديدات العدوانية لسيادة سوريا”.وأكد المصدر أن “سوريا عبرت مرارا ومنذ تشكيل آلية التحقيق المشتركة عن ضرورة قيامها بعملها بشكل مهني وغير منحاز وقد بينت الممارسة العملية انفصال هذه الآلية عن الواقع لأنها بعضويتها وطريقة إجراءاتها للتحقيقات أظهرت هيمنة الدول الغربية عليها!!

1 2 3 41580
1