أحدث الأخبار
الاثنين 24 كانون ثاني/يناير 2022
الخرطوم..السودان: تظاهرات رافضة للانقلاب… و«لجان المقاومة» تعلن «ميثاق القوى الثوري»!!
07.12.2021

خرجت تظاهرات حاشدة في السودان، أمس الإثنين، احتجاجا على انقلاب قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، فيما أعلنت “لجان المقاومة”، ميثاق “القوى الثوري” الذي أكد على “ضمان السلطة الحقيقية للشعب” و”تكوين مجالس محلية ونقابات واختيارهم وفق الديمقراطية الجماهيرية”، وبالتزامن ارتفع عدد ضحايا اشتباكات دارفور إلى 48 شخصا، في حين قالت الأمم المتحدة إن حوالى 14.3 مليون شخص، يحتاجون للمساعدات الإنسانية.ومن مدينة سنار، جنوبي السودان، كانت انطلاقة التظاهرات أمس، لتعيد ذكرى الاحتجاجات الأولى، التي انطلقت في منطقة “مايرنو” في السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2018، عندما خرج طلاب المدارس احتجاجا على انعدام الخبز، لتتوالى بعدها التظاهرات في عدد من المدن السودانية، وصولا للعاصمة الخرطوم.وعند منتصف الظهيرة، تحركت أفواج المتظاهرين من أحياء سنار المختلفة وصولا لمنطقة “مايرنو”. وأعلنت لجان مقاومة “ود العباس” و”مايرنو” و”ود هاشم”، في مدينة سنار، أمس، ما أسمته “ميثاق القوى الثوري”، لـ”ضمان السلطة الحقيقية للشعب” .وحسب “الميثاق” فإن “سلطة الشعب تأتي من الشروع الفوري في تكوين المجالس المحلية والنقابات واختيارهم وفق الديمقراطية الجماهيرية” .ووفقه “تجتمع كل لجنة مقاومة في الحي أو القرية مع سكان الحي في جمعية عمومية او مخاطبة جماهيرية تختار من خلالها مندوبا يمثل الحي في المجلس التشريعي الطوعي المحلي، ويجتمع أعضاء النقابات المختلفة بالمحلية وينتخبون من بينهم 6 أشخاص يمثلون النقابات في المجلس التشريعي المحلي، وبعدها يجتمع كل ممثلي الأحياء والنقابات بالمحلية مسنودين بمواكب – تظاهرات، تقودهم إلى مباني المجلس التشريعي المحلي حيث يشكلون هياكل المجلس التشريعي المحلي (الرئيس – المقرر- اللجان المتخصصة” .وحددت لجان المقاومة مهام المجلس التشريعي بتشكيل حكومة كفاءات ثورية تحقق أهداف الثورة وتحسين الوضع الاقتصادي، بالإضافة إلى تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإقامة نظام عدلي مستقل، وأيضا إقامة المؤتمر الدستوري لوضع دستور دائم، يحدد كيف يحكم السودان.ووصل أيضا مئات المتظاهرين إلى محيط القصر الجمهوري، وسط الخرطوم، حيث فرقتهم القوات الأمنية.في سياق مواز، أعلنت لجنة أطباء السودان (غير حكومية)، أمس مقتل 48 شخصا بالرصاص الحي في نزاع قبلي بولاية غرب دارفور غربي البلاد.إلى ذلك، قالت الأمم المتحدة إن حوالى 14.3 مليون شخص، يحتاجون للمساعدات الإنسانية في السودان في 2022.


1