أحدث الأخبار
الثلاثاء 07 كانون أول/ديسمبر 2021
اسطنبول..تركيا : الشمال السوري على حافة صدام عسكري!!
17.10.2021

كل المعطيات العسكرية والسياسية تشير إلى أن الشمال السوري بات على حافة صدام عسكري جديد، طرفاه الجيش التركي وفصائل سورية مدعومة منه، و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، التي وجدت نفسها مجدداً في عين العاصفة التركية، إلا إذا حالت التوازنات والتفاهمات الإقليمية والدولية دون ذلك.وجاء الوعيد التركي هذه المرة من الرئيس رجب طيب أردوغان الذي أكد، في إسطنبول أمس الأول، أن "كفاحنا في سورية سيستمر بشكل مختلف للغاية في الفترة المقبلة"، مضيفاً: "سنخوض كل أشكال الكفاح اللازم ضد تلك التنظيمات الإرهابية والقوات المدعومة أميركياً هناك، وكذلك ضد قوات النظام، ونحن عاقدون العزم في هذا الخصوص". وأردف بالقول إن تنظيم حزب العمال الكردستاني، وامتداداته الوحدات الكردية، وحزب الاتحاد الديمقراطي، تصول وتجول ليس في الشمال فقط، بل في عموم سورية، وتتلقّى الدعم من قوات التحالف وفي مقدمتها الولايات المتحدة.وفي السياق، نقلت وكالة "رويترز"، الجمعة الماضي، عن مسؤول تركي وصفته بالبارز قوله إنه "من الضروري تطهير المناطق (في شمال سورية) وخصوصاً منطقة تل رفعت (شمال حلب) التي تنطلق منها هجمات ضدنا باستمرار". وأضاف المسؤول أن الجيش ووكالة المخابرات الوطنية يتخذان الاستعدادات للعملية العسكرية المحتملة ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية، الجناح العسكري لحزب "الاتحاد الديمقراطي السوري"، والمكوّن الرئيس لـ"قسد". وتابع: "القرار بذلك اتُخذ، والتنسيق اللازم سيتم مع دول بعينها. سيُناقش الموضوع مع روسيا والولايات المتحدة". وقال مسؤولان تركيان للوكالة إن أردوغان سيناقش الأمر مع الرئيس الأميركي جو بايدن خلال قمة مجموعة العشرين في روما نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، فيما أشار ثالث إلى أن الرئيس التركي سيتحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد المحادثات مع بايدن.وبعد ساعات من تفجير استهدف رتلاً عسكرياً تركياً قرب مدينة معرة مصرين في ريف إدلب، ليل الجمعة - السبت ما أسفر، بحسب مصادر عدة، عن مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 آخرين، استهدفت القوات التركية فجر أمس مواقع تابعة لـ"قسد". وقال الناشط محمد الشمالي، لـ"العربي الجديد"، إن القوات التركية قصفت بالأسلحة الثقيلة مناطق مختلفة في ريفي الرقة وحلب. واستهدف القصف خاصة مواقع "قسد" في قرية أم البراميل، والطريق الدولي أم 4" في ريف ناحية عين عيسى شمالي الرقة، ما أدى لوقوع أضرار مادية. كما طاول قرية المالكية وقلعة شوارغة في ناحية شرا في ريف عفرين.وكان الخلاف تصاعد بين تركيا و"قوات سورية الديمقراطية"، خلال الأسبوع الماضي، بعد استهداف ما تُسمّى بـ"قوات تحرير عفرين" القوات التركية في ريف حلب الشمالي أكثر من مرة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود. وأشار رياض درار، وهو الرئيس المشترك لـ"مجلس سورية الديمقراطية"، الذراع السياسية لـ"قسد"، في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أن "تركيا تهدد الطرف الضعيف في سورية بحجج واهية لا معنى لها". وأضاف: "موسكو وواشنطن متفقتان على ألا تتغير الاتفاقات والحدود المتفق عليها، معتبراً أن "تركيا تخسر، وسوف تخسر باستمرار".وبنظرة على الشمال السوري يظهر وجود عدة سيناريوهات للتدخل التركي في حال فشلت السياسة في تجنيب المنطقة صداماً عسكرياً جديداً، يمكن أن يفضي إلى خسارة "قسد" مواقع لصالح الجانب التركي. الهدف الأول أمام أنقرة هو منطقة تل رفعت في ريف حلب الشمالي، والتي تعد منطقة نفوذ روسي رغم سيطرة "الوحدات" الكردية عليها مع عدة بلدات وقرى محيطة بها، وهي كفر نايا، ودير جمال، والشيخ عيسى، وكفر ناصح، وإحرص، وحربل، وعين دقنة، وأم حوش، ومنغ، ومرعناز، وفافين، والزيارة، وتل شعير، وتل رحال، ومريمين، وتل عجار، وأم القرى.ولكن من المرجح أن أي تساهل روسي يجب أن يقابله تساهل تركي مماثل في محافظة إدلب، حيث يتطلع الروس للسيطرة الكاملة على الطريق الدولي "أم 4"، الذي يصل الساحل السوري بمدينة حلب كبرى مدن الشمال. ولطالما كانت منطقة تل رفعت، التي تقع إلى الشمال من حلب بنحو 40 كيلومتراً، أولوية لدى فصائل المعارضة السورية منذ السيطرة على عفرين في شمال غربي المدينة مطلع 2018. ولكن تفاهمات أنقرة مع موسكو حالت دون محاولة هذه الفصائل استعادة هذه المنطقة التي خسرتها في فبراير/شباط 2016. والهدف الثاني أمام الجيش التركي قد يكون منطقة منبج شمال شرقي حلب، ضمن النفوذ الأميركي، وهو ما يجعل هذا الهدف بعيد المنال في ظل تدهور العلاقة بين أنقرة وواشنطن في الآونة الأخيرة. أما الهدف الثالث، فقد يكون منطقة عين العرب (كوباني)، على الحدود السورية التركية مباشرة. وهذا الهدف أيضاً ليس في متناول الأتراك، كون شرق الفرات خاضعاً لتفاهمات روسية تركية، وأميركية تركية، منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019 عقب عملية "نبع السلام" في ريفي الرقة والحسكة.
وأكد شرفان درويش، القيادي في "مجلس منبج العسكري" التابع لـ"قوات سورية الديمقراطية"، في حديث مع "العربي الجديد"، أن لدى هذه القوات "مهمة واحدة هي حماية شعبنا وأرضنا ووطننا من أي اعتداء"، مشيراً إلى أن "هذه القوات لا تخشى الجيش التركي". وقال إن "مصير المناطق التي احتلتها، وتهجير أهلها، والفلتان الأمني الموجود فيها، واضحة للجميع"، على حد وصفه. غير أن شرفان استدرك بالقول إن هناك من يريد إراقة مزيد من الدماء، ونحن بالتأكيد لا نريد الحرب، بل الحلول السياسية، ولكننا بالتأكيد سندافع عن أنفسنا وشعبنا ضد أي اعتداء، وهذا حق مشروع وليس في قائمة مهامنا شيء اسمه الخشية.وفي السياق، أشار الرائد يوسف حمود، وهو المتحدث باسم "الجيش الوطني" الذي يضم فصائل المعارضة في الشمال، في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أنه "خلال الشهرين الأخيرين ازداد الاستهداف الروسي لمناطق في الشمال السوري، فضلاً عن الاستهداف المتكرر من مليشيا الوحدات الكردية لمناطق تحت سيطرة فصائل المعارضة، وهو ما أدى إلى توتر كبير في المنطقة". ولفت إلى أن هناك عملاً عسكرياً في الشمال السوري، لكنه غير واضح المعالم بعد، وغير محدد، ولكن كامل قطاع الجبهة محور مفتوح لهذه العملية.وسبق لـ"قوات سورية الديمقراطية" أن تراجعت أمام الجيش التركي غرب الفرات، حيث غادرت أوائل العام 2018، تحت ضرباته، من منطقة عفرين وتمركزت في منطقة تل رفعت. واضطرت في شرق الفرات إلى التراجع عن منطقتي تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، ورأس العين في ريف الحسكة أواخر 2019. وتتهم فصائل المعارضة السورية "الوحدات" الكردية بالوقوف وراء العمليات المتلاحقة التي تضرب مناطق غرب الفرات، أبرزها عفرين، والتي تودي بحياة مدنيين. وتعتبر أنقرة "قسد" خطراً داهماً على أمنها القومي، حيث تعدها نسخة سورية من "حزب العمال الكردستاني".من جانبه، رأى القيادي في فصائل المعارضة السورية في شمال البلاد النقيب عبد السلام عبد الرزاق، في حديث مع "العربي الجديد"، أنه "رغم التحشيد الإعلامي، إلا أنني لا أتوقع عملية عسكرية تركية واسعة النطاق وشيكة في شمال سورية". واعتبر أن هذا الأمر منوط بـ"اتفاق بين أنقرة وموسكو وواشنطن"، مضيفاً: تركيا تريد من وراء هذا التحشيد الحصول على مكاسب من دون معارك. وتوقع أن تكون أي عملية "محدودة"، مشيراً إلى أن "العمليات السابقة لتركيا في سورية كانت نتاج تفاهمات"، مضيفاً: "الحديث يدور حول تل رفعت، ولكن تركيا لا تستطيع تحريرها من دون اتفاق مع روسيا التي تحتفظ بوجود عسكري في المنطقة"، موضحاً أنه "لا يمكن أن يحدث صدام تركي روسي".


1