أحدث الأخبار
الخميس 21 كانون ثاني/يناير 2021
صنعاء.. اليمن : الأمم المتحدة تحذر من تداعيات إنسانية لتصنيف واشنطن الحوثيين "إرهابيين"!!
11.01.2021

اعتبر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الاثنين أن قرار الولايات المتحدة تصنيف الحوثيين في اليمن "إرهابيين" من شأنه "التسبب بتداعيات انسانية وسياسية خطيرة".وقال دوجاريك "نخشى أن يكون للتصنيف تأثير سلبي على واردات المواد الغذائية وسلع اخرى أساسية في وقت يموت مزيد من اليمنيين جوعا"، مبديا أيضا خشية المنظمة الدولية من "تأثير ضار على الجهود الهادفة الى استئناف العملية السياسية في اليمن". من ناحيتهم أكد الحوثيون في اليمن، اليوم الإثنين، احتفاظهم بـــ"حق الرد" على قرار الولايات المتحدة تصنيفهم جماعة "إرهابية"، في خطوة أميركية تأتي في الأيام الأخيرة لولاية الرئيس دونالد ترامب وسط خشية منظمات إغاثية من أن تؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم وفق الأمم المتحدة.ورحبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بالقرار الأميركي، معتبرة أن المتمردين "يستحقون" التصنيف.وستدخل هذه العقوبات حيز التنفيذ في 19 كانون الثاني/يناير، أي قبل يوم من تولي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن منصبه، إلا إذا عرقل الكونغرس الأميركي ذلك.وكتب القيادي في "أنصار الله" محمد علي الحوثي في تغريدة "سياسة إدارة (الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد) ترامب إرهابية وتصرفاتها إرهابية وما تقدم عليه من سياسات تعبّر عن أزمة في التفكير، وهو تصرف مدان ونحتفظ بحق الرد".وأضاف "لا يهم الشعب اليمني أي تصنيف ينطلق من إدارة ترامب كونها شريكة فعلية في قتل أبناء الشعب اليمني وفي تجويعه".واتخذ القرار قبل عشرة أيام من انتهاء ولاية ترامب وتخشى منظمات إغاثية من أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الحادة في هذا البلد.وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال في بيان فجر الإثنين، إنّ القرار يهدف إلى تعزيز "الردع ضد النشاطات الضارّة التي يقوم بها النظام الإيراني" الداعم للحوثيين في مواجهة حكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي المدعومة بدورها من تحالف عسكري تقوده السعودية.وتضم القائمة السوداء الأميركية ثلاثة قياديين حوثيين بينهم زعيمهم عبد الملك الحوثي.وأضاف بومبيو أنّ القرار اتخذ من أجل "محاسبة (الحوثيين) على أعمالهم الإرهابية بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".وأدى النزاع في اليمن الذي نشب قبل أكثر من خمس سنوات، إلى مقتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين، فيما بات نحو 80 في المئة من السكان يعتمدون على الإغاثة الإنسانية وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم حسب الأمم المتحدة.وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، إن "الحوثيين يستحقون تصنيفهم كمنظمة إرهابية أجنبية ليس فقط لأعمالهم الإرهابية ولكن أيضاً لمساعيهم الدائمة لإطالة أمد الصراع والتسبب في أسوأ كارثة إنسانية في العالم".وكانت منظمات إغاثية تحذر من أنّ هذا القرار قد يشلّ عمليات إيصال المساعدات الإنسانية.فقد تعيق هذه الخطوة الأميركية، وفقاً لمنظمات، التواصل مع المسؤولين الحوثيين واستخدام المنظومة المصرفية ودفع الأموال للعاملين في المجال الصحي وشراء الأغذية والوقود وحتى القدرة على الوصول إلى شبكة الإنترنت.!!


1