أحدث الأخبار
الخميس 22 تشرين أول/أكتوبر 2020
صنعاء..اليمن: الحكومة اليمنية والحوثيون ينفذان أكبر عملية تبادل أسرى منذ بداية الحرب!!
16.10.2020

نفذت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، اليوم الخميس، أكبر عملية تبادل أسرى منذ بدأ النزاع المسلح بينهما قبل ست سنوات.وبدأت اليوم، عملية التبادل للأسرى بين الجانبين بوساطة قادتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك تنفيذاً لاتفاق وقعه الجانبان في سبتمبر الماضي، بمدينة "مونترو" السويسرية برعاية من الأمم المتحدة.واتفق الجانبان حينها على تبادل 1080 أسيرًا هم 680 حوثياً و400 من القوات الحكومية؛ منهم 15 سعوديًا و4 سودانيين، وتم امس الخميس فعلياً البدء في تنفيذ الاتفاق.وفي اليوم الأول من بدء عملية التبادل، نقلت خمس طائرات تابعة للصليب الأحمر 710 أسرى عبر مطاري صنعاء وسيئون ومطار أبها في السعودية.وقال مصدر حكومي يمني لوكالة أنباء "شينخوا": "إن عملية التبادل شملت الإفراج عن 710 أسرى، هم 460 أسيراً حوثياً، و221 أسيراً للقوات الحكومية منهم مختطفين مدنيين وخمسة صحفيين، وكذلك إفراج الحوثيين عن 19 من التحالف العربي (15 سعودياً، و 4 سودانيين).وأضاف، إنه يتوقع أن تستكمل اليومً الجمعة، عملية التبادل، حيث سيتم الإفراج عن 200 أسير حوثي، مقابل 150 أسيراً وستتكفل اللجنة الدولية بنقلهم عبر مطاري عدن وصنعاء.وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، "نجحنا حتى الآن بالتعاون مع الهلال الأحمر اليمني والهلال الأحمر السعودي في تسهيل نقل وإطلاق سراح أكثر من 700 محتجز سابق بين السعودية وصنعاء وسيئون".وأضاف البيان، "تؤمن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بقدرة أطراف النزاع وحدهم دون غيرهم على إحداث تغيير إيجابي طويل الأمد".وعبرت اللجنة عن أملها، "أن تساهم عملية إطلاق السراح هذه في بناء الثقة بين الأطراف والتي ستؤدي بدورها إلى استئناف محادثات السلام".من جانبه، قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، "إن عملية إطلاق سراح أكثر من 1000 معتقل التي بدأت اليوم والمتفق عليها في سويسرا هي بريق أمل لليمن".وتابع، "قد تكون هذه أكبر عملية من هذا النوع في تاريخ إطلاق سراح السجناء".وأكد غريفيث في احاطة له اليوم، أمام مجلس الأمن، "سندعو الأطراف قريبًا لمناقشة المزيد من عمليات إطلاق السراح، بحسب ما تمّ الالتزام به في استوكهولم".وجدد المبعوث الأممي، دعوته للأطراف للإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المدنيين المحتجزين تعسفياً، بمن فيهم من صحفيين وسجناء سياسيين.وكانت قد رعت الأمم المتحدة في ديسمبر 2018، مشاورات بين الحكومة والحوثيين في ستوكهولم، واتفق الجانبان حينها على تبادل 15 ألف أسير ومعتقل من الجانبين.وعقب ذلك، رعت الأمم المتحدة مشاورات بين الجانبين في الأردن وأخيراً في سويسرا، واتفقت الحكومة والحوثيين على إطلاق سراح الأسرى بشكل مرحلي، وتضمنت المرحلة الأولى تبادل 1080 أسيراً من الجانبين.وأكدت الحكومة اليمنية اليوم، أنها ستواصل جهودها حتى يتم الإفراج عن جميع المختطفين والمعتقلين لدى جماعة الحوثي.وذكرت وكالة الانباء الرسمية "سبأ" التي تديرها الحكومة، أن "رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، أكد أن الحكومة لن تكتفي بهذه الدفعة المفرج عنها من المختطفين والمعتقلين في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية، ولكنها ستواصل جهودها حتى يتم الإفراج عن جميع المختطفين والمخفيين قسراً وضمان حريتهم وعودتهم إلى أهاليهم".جاء ذلك خلال اتصال رئيس الحكومة، بنائبه سالم الخنبشي ورئيس وفد الحكومة الشرعية المفاوض عن المحتجزين، هادي هيج، حيث أشاد بجميع الجهود التي بذلت لإنجاز صفقة التبادل لهذه الدفعة من المختطفين والأسرى وعلى رأسها مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وكل من أسهم في تسهيل هذا العمل الإنساني المهم.وجدد عبدالملك، حرص الحكومة على الالتزام بمقتضيات اتفاق ستوكهولم الخاص بتبادل الأسرى والمعتقلين والمخفيين قسراً، وفق مبدأ الكل مقابل الكل، مطالباً "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على مليشيا الحوثي لتنفيذ الاتفاقات بشكل كامل وعدم المراوغة والوقف الفوري لتعذيب المختطفين والمحاكمات غير القانونية التي تقوم بها ضدهم لأغراض سياسية".من جانبها، أكدت جماعة الحوثي، عودة 470 أسيراً من مقاتليها إلى مطار صنعاء.وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تديرها الجماعة، أنه "وصل إلى مطار صنعاء الدولي اليوم 470 أسيراً من الجيش واللجان الشعبية (مقاتلي الجماعة) ضمن صفقة تبادل الأسرى".وقال عبدالقادر المرتضى رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى (تابعة للحوثيين)، "إنه تم تحرير 250 أسيراً من الجيش واللجان الشعبية من السجون السعودية و220 أسيراً من محافظة مأرب (تحت سيطرة الحكومة)".وأضاف، "سيصل يوم غد، 200 أسير من الجيش واللجان الشعبية من سجون العدوان في محافظة عدن ليكون عدد المحررين 670 أسيراً".وأشار المسؤول الحوثي إلى أن "هناك صفقات أخرى سيتم خلالها تحرير كافة الأسرى".وتسيطر جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال اليمني، وتخوض مواجهات مستمرة في أنحاء متفرقة من اليمن مع القوات الحكومية منذ ست سنوات.!!


1