أحدث الأخبار
الأربعاء 28 تشرين أول/أكتوبر 2020
باكو..اذربيجان : اشتباكات ضارية في ناغورني قره باغ.. أذربيجان تؤكد سقوط قتلى والانفصاليون الأرمن يعلنون التعبئة العامة!!
27.09.2020

اندلعت جولة جديدة من التصعيد العسكري بين أذربيجان وأرمينيا اليوم الأحد في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، حيث أعلن الانفصاليون الأرمن حالة الحرب والتعبئة العامة، في حين أكد الجانب الأذري سقوط قتلى في صفوف المدنيين والعسكريين، وسط تبادل الجانبين الاتهامات ببدء القتال.وأعلن أرايك أرتونيان رئيس الإدارة الأرمنية الانفصالية المسماة "جمهورية ناغورني قره باغ"، حالة الحرب والتعبئة العامة في جميع أراضي الإقليم.وقال خلال جلسة طارئة للبرلمان في عاصمة الإقليم ستيباناكرت (خانكندي بحسب تسميتها الأذرية) إنه قرر إعلان الأحكام العرفية وتعبئة جميع الذكور القادرين على الخدمة العسكرية ممن تتجاوز أعمارهم 18 عاما.وأضاف أن الجانب الأرمني لا يريد الحرب التي تستدرجه إليها أذربيجان حسب تعبيره، محملا الرئيس الأذري المسؤولية عن "الكارثة الإنسانية التي ستلحق بالمنطقة جراء الحرب".وذكر أرتونيان أن دمارا كبيرا لحق بمنشآت مدنية نتيجة القصف الأذري الذي أودى -بحسب المعطيات الأولية- بحياة امرأة وطفلها، حسب قوله.وكان رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان قال -في ساعة مبكرة من صباح اليوم- إن أذربيجان هاجمت مناطق مدنية في الإقليم. وقال باشينيان لاحقا عبر موقع فيسبوك "فلنقف بحزم خلف دولتنا وجيشنا… وسننتصر".وأعلنت وزارة الدفاع الأرمنية أن قواتها أسقطت مروحيتين عسكريتين و3 طائرات مسيرة لأذربيجان ردا على هذا الهجوم، مشيرة إلى أن مواقعها في ناغورني قره باغ تتعرض في الأيام الأخيرة لهجمات جوية وصاروخية. وقالت الإدارة الأرمنية في الإقليم إن الجيش الأذري بدأ صباح الأحد قصف خط التماس وأهدافا مدنية، بما في ذلك عاصمة الإقليم.من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأذرية في بيان إن الجيش الأرميني هو الذي بدأ "عملية استفزاز واسعة النطاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطلاق النيران بالأسلحة الخفيفة والثقيلة ضد مواقع أذرية عسكرية ومدنية".وذكر البيان أن النيران الأرمنية أوقعت خسائر في الأرواح بين المدنيين، وألحقت دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية في عدد من القرى التي تعرضت لقصف عنيف.وأوضح أن الجيش الأذري قرر إطلاق هجوم معاكس على طول خط الجبهة للرد على ما سماها الاستفزازات الأرمنية، من أجل حماية المدنيين في المنطقة.وأشار البيان إلى أن القوات الأذرية دمرت عددا من المرافق والمركبات العسكرية الأرمينية في عمق خط الجبهة، من بينها 12 منظومة صواريخ مضادة للطائرات من طراز "أوسا" (OSA).وأقرت وزارة الدفاع الأذرية بأن الجيش الأرمني أسقط مروحية عسكرية لها قرب موقع "ترتر" بالإقليم، لكنها أكدت نجاة طاقم المروحية. واكد الرئيس الأذري إلهام علييف وقوع قتلى وجرحى نتيجة القصف الأرمني للمناطق السكنية المحاذية لخط وقف إطلاق النار. وقالت الرئاسة في بيان إن "هناك تقارير عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والعسكريين".وتخوض أرمينيا وأذربيجان نزاعا منذ عقود على منطقة ناغورني قره باغ جنوب غرب أذربيجان، والتي سيطر عليها انفصاليون أرمنيون خلال حرب في التسعينيات أدت إلى مقتل 30 ألف شخص.من ناحية أخرى، دعت روسيا الطرفين إلى وقف القتال، وقالت في بيان لوزارة الخارجية "ندعو الطرفين للوقف الفوري لإطلاق النار وبدء محادثات لإعادة الاستقرار".من جهتها، نددت تركيا بشدة بالهجوم الأرمني على مناطق أذرية، وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي في بيان إن هذا الهجوم "انتهاك واضح للقانون الدولي"، وإن أرمينيا أثبتت بهذا الهجوم الذي سقط المدنيون ضحايا فيه أنها "أكبر عقبة أمام السلام والاستقرار في المنطقة" حسب تعبيره.وأضاف البيان أن أذربيجان ستستخدم حقها في الدفاع عن النفس من أجل حماية شعبها وسلامة أراضيها، وأن تركيا تقدم الدعم الكامل لها وستقف إلى جانبها.!!


1