أحدث الأخبار
السبت 08 آب/أغسطس 2020
باريس..فرنسا : دافعت عن فلسطين والجزائر وذكرها قيس سعيّد في خطاب له.. وفاة المحامية التونسية- الفرنسية جيزيل حليمي..فيديو!!
28.07.2020

توفيت اليوم المحامية والناشطة التونسية – الفرنسية، جيزيل حليمي، المعروفة بمواقفها المؤيدة للقضايا العربية وقضايا المرأة، في العاصمة الفرنسية، عن عمر ناهز 93 عاما.ولدت جيزيل إليز الطيب في 27 تموز/يوليو عام 1927 في منطقة “حلق الوادي” (الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية) لوالدين يهوديين، حيث درست الحقوق ومارست المحاماة في تونس منذ 1949 واستمرت في مهنتها في باريس منذ عام 1956.وبعد انتقالها للعيش في فرنسا، تزوجت من بول حليمي وغيرت اسمها وأنجبت طفلين. ورغم الطلاق، حافظت جيزيل على اسم العائلة (حليمي)، وتزوجت من كلود فو، الذي كان سكرتيراً لدى الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، وأنجبت منه طفلها الثالث.وتعتبر حليمي من أبرز المدافعين عن القضايا العربية، حيث ساندت حرب التحرير الجزائرية، وانضمت إلى الحملة التي كان يقودها سارتر وآخرون من موقعي “بيان الـ 121” في أيلول 1960 والداعية إلى استقلال الجزائر، كما أطلقت حملة للدفاع عن شابة جزائرية تدعى جميلة بوباشا (22 عاماً) اعتقلها جنود فرنسيون وعذبوها واغتصبوها بتهمة زرع قنبلة، وضمت الحملة مفكرين وأدباء ومناضلين معروفين، من قبيل سيمون دوبوفوار وسارتر ولويس أراغون وجنفييف ديغول وجيرمين تيليون وغيرهم.كما تجندت عام 2002 للدفاع عن مروان البرغوثي، القيادي الفلسطيني البارز في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث اعتبرت حليمي أن البرغوثي “رجل سلام ورجل مفاوضات وأستاذ جامعي ودكتور في العلوم السياسية، وهو على قناعة مطلقة بضرورة الحوار وإنهاء الاحتلال وقيام دولتين حرتين (إسرائيل وفلسطين) جنبا إلى جنب”.وتعتبر حليمي، أيضا، من أبرز المدافعين عن قضايا المرأة، ففي عام 1971 كانت من بين الموقعين على بيان نشرته مجلة “لونوفيل اوبسيرفاتور” يدافع عن النساء اللواتي أقدمن على الإجهاض (كان مجرّما في ذلك الوقت)، ويطالب بتشريع الإجهاض حتى تتمكن النساء الراغبات من إجراء العمليات بشكل شرعي لا يعرض حياتهن للخطر. وفي العام نفسه، أسست حليمي مع سيمون دو بوفوار حركة “اختيار قضية النساء” التي شاركت في جميع النضالات النسوية ونظمت الدفاع في عدد كبير من القضايا المتعلقة بالعنف ضد النساء. وفي تونس، تصدّر اسم جيزيل حليمي المشهد السياسي، في سياق حادثة ذكرها الرئيس قيس سعيّد خلال الحملة الانتخابية، حيث أشار إلى أنه ضد التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، لكنه ليس ضد اليهود، مضيفا: “جيزيل حليمي كان والدي يحملها على دراجته الهوائية إلى المدرسة (عندما كانت طفلة) أثناء الحرب العالمية الثانية كي يحفظها من النازيين”.... رحلت جيزيل حليمي وستبقى ذكراها حية.. شاهد... تعرف على جيزيل حليمي..شاهد فيديو


1