أحدث الأخبار
الخميس 02 نيسان/أبريل 2020
ادلب..سوريا : فشل أول دورية روسية ـ تركية مشتركة في إدلب حسب اتفاق موسكو !!
16.03.2020

بمناسبة الذكرى التاسعة لاندلاع الثورة في سوريا، طالبت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا رئيس النظام بشار الأسد، في بيان مشترك، بإنهاء المعارك في محافظة إدلب ووقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا. وأضافت الدول الأربع في إشارة إلى انتهاكات النظام في إدلب أن «الحرب على الإرهاب لا يمكن ولا ينبغي لها أن تؤدي إلى انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني وإلى تبرير العنف المستمر».وتزامن ذلك مع تلقي الاتفاق بين الرئيسين الروسي والتركي الذي هُندس في موسكو في 5 آذار/ مارس الحالي ضربة بينما كانت القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية تسيّر أول دورية لهما على الطريق الدولي «M4» في إدلب، وذلك تنفيذًا للاتفاق المتعلق بوقف القتال في إدلب، ويأتي ذلك في ظل رفض شعبي لهذا البند من الاتفاق. وواجه أمس تسيير الدوريات الروسية – التركية على طريق «M4» رفضًا من قبل مدنيين في إدلب، حيث نظموا اعتصامًا مفتوحًا على الطريق لمنع مرور الدوريات الروسية. وحاولت آليات عسكرية تركية الوصول أمس إلى مكان الاعتصام بهدف فضه، لكن المعتصمين رفضوا وبدأوا بالهتاف ضد النظام وروسيا، ما دفع الآليات التركية إلى العودة متفاديةً الصدام معهم.وقالت وزارة الدفاع الروسية، أمس، إن مسار الدورية على «M4» تقلص بناء على قرار تم اتخاذه بمشاركة القوات التركية. وادعت الوزارة أن سبب التقليص جاء نتيجة الاستفزازات التي قامت بها من أسمتها بـ«المجموعات الإرهابية»، التي استخدمت المدنيين «دروعًا بشرية»، بحسب وصف الوزارة الروسية.وقالت «الدفاع» الروسية غامزةً من قناة تركيا، إنها منحت تركيا وقتًا إضافيًا من أجل تصفية «الإرهابيين وتوفير الظروف الآمنة لتسيير الدوريات على طريق حلب ـ اللاذقية (M4)»، بحسب تعبيرها، بينما أكدت وزارة الدفاع التركية تسيير أول دورية مشتركة مع روسيا في إدلب، ولم تشر إلى تقليص مسارها. ونشرت الوزارة التركيــــة صورا تظهر تسيير الدورية، بعد مناقشة خرائط للطريق من قبل ضباط روس وأتراك.!!


1